وسط الناس 02/01/2017لا توجد تعليقات
خالفت مواطنة كل الأمنيات، قائلة: "نفسي القيامة تقوم"
الكاتب: الثورة اليوم

2016 عام منهك لكل المصريين من دون استثناء وفق تأكيدات المراقبين، و2017 عام جديد يجد نفسه مختزلاً في ستة أشهر ألزم بها رئيس الانقلاب نفسه، واتخذها المعارضون له في الخارج قبل الداخل فرصة ذهبية للهبد والرزع، تقول الكاتبة الصحفية “أمينة خيري” :”اتخذ المصريون في الداخل قراراً جماعياً غير معلن بترشيد التعلق بالأمل وتقليص التشبث بالوعد وانكماش حجم الأماني والنزول بسقف التوقعات خوفاً من أن يكون الآتي أصعب أو أسوأ أو أشرس”.

مضيفة لـ”الثورة اليوم” :”وإن كان هذا لا ينفي أن الملايين تنوي كسر قُلة في وداع 2016، ومعروف أن الموروث الشعبي المصري يؤمن بأن كسر «قلة» وراء غير المرغوب في وجودهم يمنع عودتهم”.

نفسي القيامة تقوم

وعرض برنامج “كلام تاني”، المذاع على فضائية “دريم 2″، تقريرًا مصورًا لأمنيات المصريين لعام 2017 ، وظهر في الفيديو المصور سيدة تتمنى انن تقوم الساعة.

وتباينت أمنيات المصريين للعام الجديد، والتي اشتملت على أمنيتهم في خفض الأسعار، وانتشار المحبة بين المصريين، وأن يكون هناك استقرار بمصر، بينما خالفت مواطنة كل هذه الأمنيات، قائلة: “نفسي القيامة تقوم”.

بينما تقول الكاتبة “شيماء جلهوم” :”كل صباح تخرج الشابة أمنية إلى الشارع، وكل ما يشغل بالها هو كيف تملأ إناء السكّر الفارغ منذ أيّام؛ تستحضر كل الأدعية التي تتذكّرها، وتردّدها أكثر من مرّة؛ فهي منذ أيّام تخرج للبحث عن “كيلو” من السكّر بدون جدوى، تمرّ في طريقها للعمل على أكثر من جمعية استهلاكية ومراكز تسوّق، تجد فيها كل أنواع السلع الغذائية المحلّية منها والمستوردة عدا السكر”.

وتضيف لـ”الثورة اليوم” :” وهي تسمع كلمة “مفيش” في كل مرّة تطرح هذا السؤال متأرجحًا بين النطق به والاستسلام للهزيمة، ومن دون عناء انتظار الرد تحاول مرّة أخرى، متى سيأتي؟ سؤالها الثاني الذي تتغيّر إجابته في كل مرّة: “اسألي بكره.. أو ارجعي كل يوم يمكن يكون جه”.

ارتفاع الأسعار

ومع بدء عام جديد 2017، انحصرت غالبية أمنيات المصريين في الشكوى من غلاء الأسعار وعدم توافر السلع، والمطالبة بإقالة الحكومة.

وأعرب مواطنون عن استيائهم من ارتفاع أسعار اللحوم والخضار الفاكهة في الأسواق، مناشدين الحكومة مراعاة الأسعار قائلين: “الناس مش عارفه تعيش”.

وأشار البعض لعدم قدرتهم على شراء اللحوم هذا العيد، نتيجة لزيادة الباهظة في سعر “اللحمة وقلة دخلهم ، قائلين: “في الغلا ده حد هيشتري حاجة”.

حالة من الغضب

تزايدت شكوى المصريين من ارتفاع أسعار فواتير الكهرباء خلال شهر أغسطس مقارنة بأسعار الشهور الماضية، فأشار بعضهم إلى أن الأسعار ارتفعت إلى أكثر من 50 % ما أدى إلى حالة من الغضب وزيادة الأعباء على كاهلهم.

وقال أحد المواطنين إن ارتفاع أسعار الكهرباء والمياه والغاز أدى إلى حالة غضب لدى الشعب، وخاصة في ظل الظروف الاقتصادية الصعبة التي نعيش فيها.

وأضاف آخر أنه “بسبب الارتفاع الكبير في سعر الفواتير خلال الأشهر الماضية إلى 50 %، امتنع عن السداد لأكثر من 44 أشهر”

شارك برأيك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الثورة اليوم وإنما تعبر عن رأي أصحابها

دوائر التأثير

شاهد ايضا
بعد تغيير الساعة.. هل عاد العمل بالتوقيت الصيفي ثانيةً؟
بالرغم من إلغاءه بقرار من مجلس الوزراء العام الماضي، تسبب تغيير الساعة منتصف ليل أمس الخميس، في إرباك عدد كبير من المواطنين صباح اليوم.