الثورة والدولة 04/01/2017لا توجد تعليقات
الكاتب: الثورة اليوم

أثار خبر انتحار المستشار وائل شلبي في محبسه في سجن الرقابة الادارية، تساؤلات الكثير من المحللين السياسيين عن كيفية انتحاره في سجن الرقابة الإدارية الذي يرأسه مصطفى ابن قائد النظام عبد الفتاح السيسي، فالرقابة الإدارية وسجنها مراقبة من المخابرات لتأمين ابن السيسي، فكيف انتحر شلبي، رغم المراقبة الشديدة؟، وهو ماجعل سياسيون يؤكدون على أن لنجل السيسي علاقة بمقتل شلبي.

الثورة اليوم” ترصد بالأدلة تورط “مصطفى ” نجل السيسي في واقعة انتحار المستشار شلبي كما زعم إعلام النظام.

تيران وصنافير

ومما يؤكد تورط نجل السيسي، في واقعة انتحار شلبي، قضية تيران وصنافير المزمع الحكم فيها 16 من الشهر الجاري، وأن مجلس الدولة هوو الذي أصدر قرار حكم بطلان تصدير الغاز لإسرائيل و بطلان اتفاقية بيع تيران و صنافير، كما إن المحكمة الادارية العليا والتي تتبع مجلس الدولة هي من حكمت بمصرية الجزيرتين مرتين.

وأكد سياسيون، على أن السبب الرئيسي لماحدث في مجلس الدولة، “قرصة ودن” للقضاة، حتى يغيروا نطقهم في الحكم بالموافقة علل الاتفاقية، وأبدى سياسيون أن القضية تم تفجيرها قبل أيام من نطق مجلس الدولة بالحكم الخاص ببطلان اتفاقية تسليم تيران وصنافير للسعودية يوم 16 يناير الجاري، في ظل ظهور قضية الرشوة الكبرى، واكتشاف انحرافات مسؤول المشتريات بمجلس الدولة، وتدمير سمعة المجلس، واتهام نائب رئيسه بالفساد، ومن ثم استقالته، ثم مزاعم انتحاره.

وقال أحمد صالح محلل سياسي، يبدو ان خلاف حدث بين شلبي ابن النظام الذي كرمه السيسي في مارس الماضي، والنظام في رفضض اتفاقية تيران وصنافير، وتم تاجباره على الاستقالة، ثم تلفيق تهمة الرئوة له من باب الضغط عليه، وعلى زملائه منا لقضاة، لتغيير الحكم بالموافقة على اتفاقية تسليم الجزيرتين للسعودية.

وأضاف قامت الرقابة الإدارية التي يعمل بها ابن السيسي، واملنوط بها التحقيق مع العاملين في القضاء، باحتجاز شلبي لديها، وعندما هدد فيي تحقيقات النيابة في بفضح شخصيات قضائية وسياسية كبرى، تم القضاء عليه، في محبسه التابع للرقابة الإدارية التي يعمل بها ابن السيسي، مؤكدا أنه في قضايا الفساد الكبرى، تكون الرقابة حريصة على سلامة المتهم لكشف تفاصيل أكثر، لكنهم تخلصوا منه.

تورط ابن السيسي

قال مصدر فض ذكر اسمه، أن جهاز الرقابة الإدارية، يرأسه منذ فترة مصفى نجل السيسي، وهوالجهاز الذي ألقى القبض على وائل شلبي،، وهو نفس الجهاز الذي أعلن عن انتحاره بالكوفية، رغم الحراسة الشديدة اولرقابة على السجن التابع له، وكان من الأاولى أن ينتحر اللبان الذي وجدت الأموال في منزله، لاشلبي الذي كان واثقا من نفسه، ونفى جميع التهم الموجهة إليه,

فيم قال الكاتب الصحفي وائل قنديل، في تغريدة له على تويتر: “أمين عام مجلس الدولة، القتيل، كان في حجز الرقابة الإدارية.. عارف يعني إيه الرقابة الإدارية؟”، وتابع: “عارف الرقابة الإدارية تبع ابن مين في مصر” مسيرا إلى نجل السيسي.

وقال الناشط السياسي وائل عباس، على حسابه فيسبوك”سجن الرقابة الإدارية، سجن مخابرات، مراقب 24 ساعة، وما ينفعش حد ينتحر فيه، بس هو انتحر برضه”، في تلميح على أنه مراقب بشدة لتأمين مصطفى ابن السيسي.

وذكر الإعلامية والناشطة السياسية المصرية آيات عرابي، أنها تستبعد انتحار شلبي، قائلة: ” أنّ أحداً لا ينتحر بكوفية، مؤكدةً أن ““سيناريو الانتحار، هو سيناريو خيالي، يشير بشدة إلى دور المخابرات وفي الاغلب من ابن مجرم الانقلاب الولد المسمى”.

وأضافت “أمن الدولة مجموعة من المجرمين الارهابيين لكنهم غير قادرين على اتخاذ قرار بقتل أمين مجلس الدولة نظراً لتداعيات الموضوع،، ,تابعت قائلة “السيناريو الهابط الذي تم تنفيذه يشير إلى العبيط ابن مجرم الانقلاب والذي سبق ان اشارت بعض التقارير إلى تورطه في مقتل جوليو ريجيني اثناء التعذيب”.

وتساءلت عرابي، ما الذي كان يعلمه #وائل_شلبي أو ما الذي هدد بفضحه حتى يقتلوه ، مشيرة إلى أن الأمر يتعلق في الغالب بموضوع تيرانن وصنافير وتفاصيل قد تفضح عصابة الانقلاب أمام الرأي العام”، وأن “صور المستشار القتيل والأخبار المنشورة عنه في الصحف قبل مقتله تشير إلى وجود علاقة جيدة بينه وبين عصابة الانقلاب مما يرجح احتمال قتله لإخفاء تفاصيل فضائحية تتعلق بتيران وصنافير”.

وقال أحد اصدقاء المستشار وائل شلبي، في حوار تلفزيوني محافظة المنوفية لهيثم أبو خليل، المذيع بفضائية “الشرق”، إن شلبي بعد عرضه على النيابة كلم أسرته، وأبلغهم بأنه بخير، مشددا على أنه أُجبر على الاستقالة.

وأضاف إن جهات التحقيق لم تجد في منزل شلبي أي أموال، وأنه “تم نحره لأنه من أبناء ناس بسطاء جدا، وجعلوه كبش فداء، وما حدش هيدور عليه، ولو كان متهما بقضية رشوة كان الأولى بالانتحار، المتهم الأساسي في القضية”، مضيفا أنه كان المفروض أن يعامل شلبي معاملة حسنة في النيابة.

شارك برأيك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الثورة اليوم وإنما تعبر عن رأي أصحابها

دوائر التأثير

شاهد ايضا
بسبب الزحام.. اشتباكات بين الأمن والجمهور في معرض “أهلًا رمضان”
نشبت منذ قليل، اشتباكات بين عشرات المواطنين المترددين على معرض "أهلاً رمضان" الذي تنظمه عدد من الشركات برعاية حكومية في قاعة مؤتمرات