الثورة والدولة 05/01/2017لا توجد تعليقات
الجنيه المصري
خطوة كارثية وتمثل عبئ جديد على المواطن
الكاتب: الثورة اليوم

يعتبر عام 2016 هو عام انهيار الجنيه المصري، فقد شهد هذا العام تراجع تاريخي لقيمة العملة المصرية، حيث أنه لم يحدث هذا التراجع بهذه الوتيرة في تاريخ مصر.

وفقد الجنيه المصري خلال هذا العام أكثر من 130% من قيمته أمام الدولار، حيث بدأ العام بسعر الدولار 7.83 جنيهات و8.50 جنيهات للبيع، ومع اقتراب نهاية العام اقترب سعر الدولار من حاجز الـ 20 جنيهاً للبيع.

يناير

بدأ شهر يناير بارتفاع رسمي لسعر الدولار في البنوك الي 7.83 جنيهات للبيع ، فيما وصل سعرة في السوق السوداء في هذا الوقت الي 8.20 جنيه، مع توفره في البنوك.

فبراير

يعتبر شهر فبراير هو بداية نشاط الدولار في السوق السوداء، فمع نقص العملة الصعبة في البنوك، بدأ يرتفع سعر الدولار في السوق السوداء، ووصل الي 9 جنيه للبيع، و 8.80 للشراء.

مارس

شهد شهر مارس قفزة جديدة لسعر الدولار بالسوق السوداء، في ظل نقصه بالبنوك، حيث تخطى سعرة لأول مرة حاجز العشرة جنيهات، ووصل سعر الدولار بالسوق السوداء الي 10.5 للبيع، و 9.95 للشراء.

أبريل

سجل سعر الدولار في شهر أبريل 11 جنيه لسعر البيع، كما سجل 10.5 جنيه للشراء، ونشطت السوق السوداء، أمام عجز البنوك في توفيره في البنوك، ووضع ضوابط كبيرة على سحبه من البنوك.

مايو

ارتفع سعر الدولار في شهر مارس بالسوق السوداء بنسبة بسيطة مقارنة بارتفعاته السابقة في الشهور الماضية، حيث وصل الي 11.30 جنيه للبيع، و11 جنيه للشراء.

يونيو

عاد الدولار الي قفزاته، واستمر الجنيه في انهيارة، حيث وصل سعر الدولار الي 12.10 جنيه للشراء، و12.20 جنيه للبيع.

يوليو

وصل سعر الدولار في شهر يوليو ال 13.5، في ظل الفشل الاقتصادي الذي حققته الحكومة بخلاف توقف المساعدات الخليجية، وشهدت البلاد نقص كبير في العملة الصعبة.

أغسطس

شهد شهر أغسطس انخفاض في سعر الدولار، مع الحملات الأمنية التي شنتها قوات الشرطة ضد المصارف وتجار العملة، وسط ندرة في عملية البيع والشراء، حيث سجل الدولار في السوق السوداء، للبيع 12,75 جنيها، للشراء 12,65 جنيها.

سبتمبر

لم تنجح الحملة الامنيه في السيطرة على سعر الدولار كثيرا، حيث عاود الدولار رحلته للصعود، وسط ندرة في المعروض، وسجل سعر الدولار للبيع في السوق السوداء الي 14 جنيه.

أكتوبر

شهد شهر أكتوبر ارتفاع تاريخي في سعر الدولار فمع أنباء التعويم، والنقص الشديد للعملة الخضراء، وصل سعر الدولار الي مستوى تاريخي حيث حقق 18.50 للبيع لأول مرة في تاريخة، وسط تأكيدات من البنك المركزي أن هذا الارتفاع ليس حقيقي، ولكنه نتيجة المضاربات وسوف يهبط.

نوفمبر

بداء شهر نوفمبر بحملة رسمية وإعلامية تروج لخفض الدولار، واقتراب تعويم الجنيه، وبالفعل هبط سعر الدولار الي 14 جنيه، قبل أن يعلن البنك المركزي تعويم الجنيه بحيث يصبح سعرة في البنوك 13 جنيه للشراء، و 14 جنيه للبيع.

ديسمبر

رغم تعويم الجنيه الي انه واصل الجنيه في انهيارة أمام الدولار بوتيرة اسرع، حيث حقق 20 جنيه لأول مرة في تاريخة في البنوك، وسط توقعات باستمرار انهيار الجنيه.

شارك برأيك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الثورة اليوم وإنما تعبر عن رأي أصحابها

دوائر التأثير

شاهد ايضا
بالأسماء : أمن الانقلاب يعتقل 8 مواطنين من الشرقية والأقصر
قامت قوات أمن الانقلاب باعتقال 4 مواطنين من محافظة الشرقية أمس الاربعاء الموافق 20 سبتمبر ،وهم: الطبيب جودة البنا، رئيس قسم العظام
الاشتراك في التنبيهات
اشترك في التنبيهات ليصلك كل جديد و متميز من موقع الثورة اليوم