الثورة والدولة 06/01/2017لا توجد تعليقات
ثورة 25 يناير
القمع والتنكيل و الازمات الاقتصادية وظهور البرادعي ونجلي مبارك ابرز مشاهد عودة 25 يناير
الكاتب: الثورة اليوم

خرجت دعوات من بعض النقابات بالاضرابات الجزئية اعتراضا على سوء الأوضاع بها، وسوء الأوضاع في مصر، حيث أضرب مئات الصحفيين مؤخراً ودعوا لإضرابات قادمة بسبب سوء المعاملة وحظر حرية التعبير، فيما دعى الصيادلة لإضرابات جزئية يوم 15 يناير الجاري باغلاق 50 ألف صيدلية على مستوى الجمهورية، بسبب عدم توفر الدواء للمواطن المصري، بينما تستمر إضرابات المحامين في مناطق مختلفة بسبب إهانة المحاميين في المحاكم من قبل ضباط الشرطة.

ولكن هل ستنجح دعوات الإضراب التي يقوم بها أعضاء النقابات المختلفة في تحريك الشارع وتحفيز المواطنين ثورياً، لخروجهم في الشوارع وظهور اضرابات عن العمل، حتى يتم تحسين الدخل وتحسين الحياة المعيشية والاقتصادية في مصر؟

إضراب الصيادلة

وكرد على ارتفاع سعر الدواء، واختفاء أكثر من 2000 صنف دواء، أعلنت نقابة الصيادلة، أن قرار الجمعية العمومية الطارئة الخاص بالغلق الجزئي للصيدليات بدءاً من 15 يناير الجاري، ولمدة أسبوعين من التاسعة صباحا وحتى الثالثة عصرًا يهدف إلى توفير الدواء للمرضى واعتراضاً على سياسة تسعيرة الأدوية العشوائية غير المدروسة.

وقالت النقابة أن قرار زيادة الأسعار لن يساعد على توفير الأدوية الناقصة بسبب تدخل الشركات في قوائم مستحضراتها الدوائية التي سيطبق عليها قرار تحريك أسعار الأدوية، ومتوقع أن تختار أصناف أدوية محددة هي الأكثر مبيعاً لديها بهدف تحقيق أرباح على حساب المواطن.

وأضافت أن شركات الأدوية والمخازن امتنعت عن توزيع الأدوية على الصيدليات انتظاراً للزيادة المقرر لها شهر فبراير المقبل، لذا قبل موعد تطبيق القرار ستصبح الصيدليات خاوية من الأدوية، وستقوم النقابة في هذا الصدد بتقديم بلاغ للنائب العام ضد احتكار شركات الأدوية.

ونفت النقابة ما تردد حول مطالبتها بزيادة هامش ربحها من 25% إلى 30 % للأدوية المحلية، مؤكدة أن النقابة لم تطالب سوى باحترام القانون وتطبيق قرار وزاري محصن بحكم قضائي صدر من 4 سنوات وتضمن تحديد هامش ربح الصيدلي بنسب 25% للأدوية المحلية و18% للمستورة ورغم غلاء المعيشة طوال هذه السنوات الماضية لم تطالب النقابة بالزيادة مراعاة للظروف الاقتصادية التي تمر بها البلاد.

اضراب المحاميين

يضرب المحامون مرة كل شهر تقريبا، في مناطق مختلفة، بسبب المشاكل التي تحدث بين محاميين وضباط شرطة، أو محامين وقاضي قام باحتجاز محامي، حيث شهد الشهر الماضي إضراب لمحامي الفيوم رداً على قيام قاض باحتجاز محام زميل لهم في القفص بسبب رنة هاتفه، وانتهى الإضراب باعتذار علني من المحكمة للمحاميين.

كما دخل عشرات المحامين بالإسماعيلية، في إضراب عن العمل أمام محكمة جنايات الإسماعيلية ، قبل يومين إحتجاجاً على رفض رئيس الدائرة الأولى الاستجابة لمطالبهم القانونية، ضمن مجريات إجراءات محاكمة المتهمين الماثلين أمام هيئة المحكمة، وتأجيل الجلسات لفترات متأخرة، على حد قولهم.

ولم يختلف الأمر مع محامي حلوان، حيث قرروا الدخول في اعتصام مفتوح والإضراب عن العمل بالمحكمة، إستنكاراً لما بدر من نيابة جنوب القاهرة الكلية، بشأن استدعاء نقيبهم والأمين العام ووكيل مجلس النقابة للتحقيق، وفي القليوبية، أعلن المحامون في شمال القليوبية عن تنظيم إضراب بالمحاكم على خلفية حبس المحامي “أشرف سويلم” أسبوعاً بتهمة التعدي على أمين شرطة.

اضراب الصحفيين

كما شهدت نقابة الصحفيين العديد من الاضرابات والاعتصامات، إحتجاجا على اعتقال صحفيين ومصورين أثناء أداء عملهم، والحكم على آخرين بالاعدام وأحكام قضائية، منها الحكم على نقيب الصحفيين يحيى قلاش، إضافة إلى إضراب العاملين في بعض الصحف مثل الشروق والمصري اليوم على سوء أوضاعهم المادية أو تأخر رواتبهم، أو الفصل التعسفي بحق آخرين.

إضرابات شعبية

وعن تأثر المواطنين بمثل هذه الدعوات والاضرابات، وحدوث إضرابات شعبية أو عصيان مدني، أو إحتجاجات ضخمة، يقول أحمد بهاء الدين المحامي بالاستئناف، أنه وارد أن يتأثر المصريين بمثل هذه الدعوات، ويشاركوا فيها تضامناً معهم مثل إضراب الصيادلة لحل أزمة الدواء، أو تخرج دعوات للإضراب عن العمل للمطالبة بزيادة الحد الأدنى للأجور.

وأضاف يجب أيضا أن نأخذ في الاعتبار أن نظام الانقلاب زرع الخوف مرة اخرى في نفوس المصريين، بما فعله من قمع وتنكيل بالمعارضة، وتصفية جسدية وقتل بدم بارد، جعلهم يخافون من الخروج أو الاعتراض، حتى لا يقال عنهم إنهم إخوان، أو يريدون خراب الوطن.

ولفت بهاء إلى أنه قد تخرج إحتجاجات شعبية للمطالبة بتحسين الدخل والأوضاع، ولكن لن تستمر في حال واجهتها قوات الأمن بعنف مفرط، فالشعب أصبح يخاف من قوات الامن، بعد إن كانت زالت بعد ثورة 25 يناير 2011، وهو ما لعب عليه نظام السيسي، وأكبر دليل على ذلك عدم خروج المواطنين في 11 نوفمبر الماضي.

شارك برأيك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الثورة اليوم وإنما تعبر عن رأي أصحابها

دوائر التأثير

شاهد ايضا
“عبدالعظيم” لـ السيسي: حكمت مصر بأسلوب المراوغة
اتهم الناشط السياسي حازم عبد العظيم، قائد الانقلاب العسكري عبد الفتاح السيسي، بالكذب على أعضاء حملته الرسمية، ببرنامجه الانتخابي. جاء