الثورة والدولة 11/01/2017لا توجد تعليقات
الأزهر يعرقل خطط الأوقاف لتجديد الخطاب الديني
الكاتب: الثورة اليوم

مع اقتراب الذكرى السادسة لثورة 25 يناير في مصر، يتنافس رجال وزارة الأوقاف ومشيخة الأزهر في إصدار التحذيرات والفتاوى التي تحرم الخروج للتظاهر في تلك المناسبة.

وبعد أن كان هؤلاء العلماء، المنتمون للأزهر ووزارة الأوقاف والتيار السلفي والكنيسة الأرثوذكسية، من أشد المحرضين على الخروج في مظاهرات 30 يونيو 2013 والتي مهدت لانقلاب 3 يوليو الذي أطاح بالرئيس محمد مرسي، تحول موقفهم 180 درجة وأصبحوا من الرافضين لمعارضة النظام.

حث الخطباء بمواجهة دعوات التظاهر

طالبت وزارة الأوقاف خطباء المساجد بضرورة مواجهة دعوات التظاهر في ذكرى ثورة 25 يناير، مشيرة إلى أن استقرار الوطن ضرورة شرعية.

الالتفاف وراء السيسي

ودعت “الأوقاف” خطباء المساجد بضرورة الاصطفاف وراء عبد الفتاح السيسي وخلف قواتنا المسلحة في مواجهة الإرهاب، وفي معركة البناء والتعمير، وقطع يد دعاة الفوضى والتخريب من الخونة والعملاء، وتذكير المصلين بما يحدث في العراق وسوريا وليبيا، متهمة من يخرج على الرئيس بالخيانة والعمالة.

غرفة عمليات

وأعلنت الأوقاف حالة الطوارئ بتشكيل غرفة عمليات رئيسية بديوان عام الوزارة برئاسته يتبعها غرف عمليات فرعية فى كل مديريات الأوقاف على مستوى الجمهورية، لتأمين المساجد فى ذكرى 25 يناير.

إلغاء الإجازات

وألغت الوزارة الإجازة لكل قيادات الوزارة والأئمة والعمال، وأرسلت إشارات وتعليمات لكل قيادات الوزارة بالمحافظات بمتابعة المساجد، ، والتواجد طوال 24 ساعة داخل المساجد، إضافة إلى التنبيه على الأئمة بالتواجد طوال اليوم بأماكن عملهم وعدم ترك المنابر أو مكبرات الصوت لأي شخص غير مصرح له من الوزارة، وعدم فتح المساجد لأي عناصر “غريبة” عن محيط المسجد، وعدم السماح لأي شخص لا ينتمي للوزارة بالمبيت بأى مسجد.

التحذير من المنشورات

وحذرت الوزارة حذرت العمال بعدم السماح لأي تيار أو شخص بتوزيع منشورات أو لصق أي منشورات في المساجد أو محيطها، إضافة إلى وقف استعارة الكتب من مكتبات المساجد وعدم أخذ المصاحف منها طوال الساعات المقبلة.

وبدأت الوزارة في تسيير حملات تفتيشية على المساجد للاطمئنان عليها، وعدم وقوع أي مخالفات، إضافة إلى إصدار تعليمات مشددة لكل مأمورى الضبطية القضائية بتحرير محاضر فورية ضد أي مخالفات ضد أي عناصر تحاول استغلال المساجد سياسيا أو تسعى لاختراق تعليمات الوزارة بتوزيع منشورات أو وضع ملصقات أو محاولة إثارة المواطنين.

الأزهر

وشدد الدكتور عباس شومان، وكيل مشيخة الأزهر، على رفضه أي مظاهرات في 25 يناير، قائلا “أنا ضد أي عمل يؤدي إلى إسالة الدم، فإذا كان أي تجمع أو مظاهرة سوف يؤدي إلى مواجهة ثم اقتتال ثم إسالة للدماء، فيجب رفضه ومنعه”، في إشارة لدعوات التظاهر في ذكرى 25 يناير.

شارك برأيك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الثورة اليوم وإنما تعبر عن رأي أصحابها

دوائر التأثير

شاهد ايضا
اسراء عبد الفتاح
بعد تصريحاته عن ترك الحكم.. ناشطة لـ “السيسي”: مش عايزينك
تفاعلًا مع هاشتاج "مش عايزينك"، وجهت الناشطة السياسية إسراء عبد الفتاح رسالة شديدة اللهجة لقائد الانقلاب العسكري عبدالفتاح السيسي،