رياضة 12/01/2017لا توجد تعليقات
محمد صلاح على قائمة أفضل لاعبي الكاف 2018
الكاتب: الثورة اليوم

أثار خبر استقبال عبد الفتاح السيسي قائد الانقلاب العسكري، للاعب المنتخب المصري محمد صلاح في القصر الرئاسي، استياء الكثير من محبي اللاعب المصري الشهير والمحترف في نادي روما الايطالي، مشيدين بالنجم محمد أبوتريكة ودوره في رفض الظلم والانقلاب.

وبرر الكثير من محبي صلاح، أن تواجده في القصر الرئاسي، كان مجبرا عليه ولم يكن يستطع رفض اللقاء، وإلا سيلقى مالاقاه زملاؤه من قبل من اعتقال أو تحفظ على أموال كما حدث مع محمد أبوتريكة.

مجبر عليها

وقال نشطاء وسياسيون، أنه بشكل كبير كانت زيارة صلاح للسيسي ليست بمحض إرداته وأنه لم يذهب بنفسه، ولكن اصطحبه مع وزير الرياضة، وبالطبع تخوف من الرفض فيلقى مصير أبو تريكة، أو يم فتح ملف تجنيده من جديد، ومنعه من السفر للالتحاق بفترة تجنيده.

وعلى الرغم من انتقاد الناشط السياسي عبدالرحمن عز، للاعب محمد صلاح بعد زيارته للسيسي وتبرعه ب 5 مليون جنيه لصندوق تحيا مصر، إلا أن استدرك قائلا ربما يكون محمد صلاح مجبرا من قبل السيسي ونظامه الانقلابي المجرم للقيام بتلك الحركة الترويجية لدعم نظامه الساقط، كي لا يبتزونه كما فعلوا سابقا بشأن خدمته الإجبارية للتجنيد في الجيش المصري.

وأضاف، قد يكون هذا صحيحا وواردا، فهذا غير مستبعد على نظام يقتل الشباب في وضح النار، نظام أحرق 37 إنسانا أعزل مقيدا في عربة ترحيلات، ويتصنت على مكالمات رئيس أركان الجيش نفسه، وتابع “ولكن هذا أيضا إن كان صحيحا فهو علامة أخرى جيدة جدا تستطيع أن تميز من خلالها بين البشر، وأن تدرك أن هناك نوعان من البشر: أحدهما محمد صلاح، والآخر محمد أبو تريكة”.

وبرر محبي صلاح، تواجده في القصر الرئاسي مع السيسي أنه أجبر عليها قائلين، أن صلاح تربطه علاقة وطيدة مع أبو تريكة، ومن المنطقي أنه يشاركه عدم الارتياح للانقلاب العسكر، وأنه تلقى دعوة من رئاسة الجمهورية للقاء السيسي، مشيرين إلى أن السيسي استغل شعبية محمد صلاح القوية في تحسين صورته السيئة، وأنه من الوارد أن يكون ضغطوا عليه بالحاقه في الخدمة العسكرية، وربما يكون أجبر على التبرع أو التحفظ على أمواله.

أمثلة من الواقع

ومايدعو محمد صلاح للخوف من عدم لقاء السيسي، ماحدث لزملاء سابقين له من قبل النظام ، كما قال أحمد صالح المحلل السياسي، أن محمد أبو تريكة الذي كان قد رفض لقاء المشير محمد حسين طنطاوي، وقتما كان رئيسا للمجلس العسكري، على خلفية حدوث مذبحة استاد بورسعيد، ورفضه أيضا مصافحة وزير الشباب السابق، طاهر أبو زيد، بسبب مواقفه الممالئة للسيسي، مما جعل النظام يمنعه من الزهور في الاعلام ويتحفظ على أمواله.

وأضاف، في نوفمبر 2013، اعتقلت قوات الأمن “عبد الرحمن صلاح عرابي”, بطل مصر وإفريقيا في الملاكمة، أثناء عودته بمطار القاهرة الدولي، وذلك على خلفية رفعه شعار رابعة العدوية خلال تسلمه الميدالية الذهبية في بطولة إفريقيا للملاكمة.

وتابع صالح، كما سبق وأن قام بطلي مصر في الكونغ فو محمد يوسف، وهشام عبد الحميد، رفع إشارة رابعة العدوية أثناء تتويجهما الأول في بطولة أقيمت بروسيا، والثاني في بطولة أقيمت بماليزي، مما أغضب نظام السيسي، وتم إيقاف اللاعب محمد يوسف عامين وعدم تمثيله لمصر دوليا.

وأشار صالح، إلى أنه بعد عودته إلى مصر،قامت قوات الأمن محمد يوسف، وذلك من مدينة أبو حمص بالبحيرة في حملة أمنية على منازل رافضي الانقلاب بالبحيرة فجر اليوم وفقًا لما جاء على ‫التنسيقية المصرية للحقوق والحريات، مؤكدا على ان كل هذه المواقف كفيلة بأن تجعل لاعب محترف مثل محمد صلاح ان يتخوف من أنيضيع مستقبله بسبب عدم موافقته على لقاء السيسي.

رابطة العنق

وقال نشطاء على تويتر وفيس بوك، أن مايؤكد اجبارمحمد صلاح على اللقاء، عدم لسه رابطة عنق، ومخالفته برتوكول رئاسة الجمهورية، والذي يطالب ضيوف رئيس الدولة ومقابلته بالحضور بالزي الرسمي للدولة كاملا، ولكن صلاح لم يلبس رابطة العنق،وهو مايعني عدم اهتمام محمد صلاح باللقاء.

وتحت #زيارة_محمد_صلاح قال عبدالرحمن خالد، متأكد ان السيسي مجبور على الزيارة دي، عشان السيسي صورته قدام شعبه، والدليل إن صلاح ماكنش لابس زي رسمي وكرافته في المؤسسة الرئاسية على غير العادة.

شارك برأيك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الثورة اليوم وإنما تعبر عن رأي أصحابها

دوائر التأثير

شاهد ايضا
فيفا تفرض غرامة 20 ألف فرنك على المنتخب المصري
الفشل يلاحق مصر.. المنتخب يتراجع في تصنيف الفيفا والسنغال تتقدم
أعلن الاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا", اليوم الخميس, عبر صفحته الرسمية بموقع التواصل الاجتماعى "تويتر"، عن تراجع منتخب مصر مركزاً واحداً
الاشتراك في التنبيهات
اشترك في التنبيهات ليصلك كل جديد و متميز من موقع الثورة اليوم