دوائر التأثير قبل 8 شهورلا توجد تعليقات
آخر تحركات أمريكا بخصوص الحصار الخليجي لقطر
الكاتب: الثورة اليوم

دون “إحراز أي تقدم لإنهاء الأزمة”، غادر وزير الخارجية الأمريكي “ريكس تيلرسون” الدوحة، الخميس، للمرة الثانية في نهاية جولة الخليجية، استمرت لـ 4 أيام، والتي كانت تهدف إلى تخفيف التوتر بين قطر والدول الأربع المقاطعة “السعودية ومصر والإمارات والبحرين”.

فشل “تيلرسون” في التوصل لحل الأزمة أو الوصول إلي اتفاق بين قطر والدول المقاطعة، جعله يغادر في عجلة من أمره، دون أي يدلي بأي تصريحات بعد اجتماعه في جدة، الأربعاء الماضي، مع وزراء خارجية السعودية ومصر والبحرين ووزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية.

قطر تهاجم دول الحصار

ومن جانبه قال، وزير الخارجية القطري، “الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني”، إن “دول الحصار التي أطلقت على نفسها لقب الدول الراعية لمكافحة الإرهاب، تعطل جهود مكافحة الإرهاب التي تقوم بها بلاده من خلال الاجراءات التصعيدية التي اتخذتها ضد الدوحة”.

وفيما يتعلق بمطالب الدول المقاطعة “السعودية- الإمارات- البحرين- مصر التي قدمتها عبر الوساطة الكويتية قال “عبد الرحمن”: “إذا كان هناك مطالب لدى دول الحصار فليتم تقديمها وفق أسس سليمة، وليس باتخاذ إجراءات غير قانونية بمحاصرة دولة”.

دعوة للانضمام

وتأتي تصريحات وزير الخارجية القطري بعدما صرّح نظيره الإماراتي، الشيخ عبدالله بن زايد، الخميس، إنه “إن أرادت قطر الانضمام إلى ما وصفه بـ”التحالف” الذي يضم المملكة العربية السعودية ومصر، فسيُرحب بها، أم إن أرادت اختيار “الجانب الآخر،” فسيُقال لها “مع السلامة”، على حد تعبيره.

وأشار –في تصريح صحفي- إلى أنه يجب على الدوحة فعل المزيد لتعزز مستوى الثقة فيما توقعه وما تنفذه فعلياً، متحدثاً عن مذكرة التفاهم التي وقعتها الولايات المتحدة وقطر.

بداية الأزمة

وكانت الدول الأربع “مصر والسعودية والإمارات والبحرين” قد فرضت عقوبات على قطر يوم الخامس من يونيو واتهمتها بتمويل جماعات متطرفة والتحالف مع إيران وتنفي الدوحة ذلك.

وطالبت الدول الأربع مجددا بتنفيذ مطالبها “العادلة الكاملة التي تضمن التصدي للإرهاب وتحقيق الاستقرار والأمن في المنطقة”. وكانت الدول الأربع قد قالت من قبل إن هذه المطالب لاغية.

وتشمل المطالب أن تقلص قطر علاقاتها مع إيران وأن تغلق قناة الجزيرة التلفزيونية الإخبارية وأن تغلق قاعدة عسكرية تركية على أراضيها وتسلم كل من يعتبرون إرهابيين

شارك برأيك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الثورة اليوم وإنما تعبر عن رأي أصحابها

دوائر التأثير

شاهد ايضا
ليس فقط شراء الغاز من الصهاينة.. تعرف على الأخطر 
ليس فقط شراء الغاز من الصهاينة.. تعرف على الأخطر 
"إنه يوم عيد".. كلمات وصف بها رئيس الوزراء الصهيوني "بنيامين نتنياهو" اتفاقية تصدير الغاز لمصر بقيمة 15 مليار دولار، والذي ستتحوّل فيه
الاشتراك في التنبيهات
اشترك في التنبيهات ليصلك كل جديد و متميز من موقع الثورة اليوم