الثورة والدولة 15/07/2017لا توجد تعليقات
أبو خليل:صعب أن نجد للأزهر مواقف محترمة الآن
الكاتب: الثورة اليوم

“لا صلاة .. لا آذان”.. هذا هو حال “الأقصى” الأسير منذ الأمس؛ حيث تواصل قوات الاحتلال الإسرائيلي إغلاق كافة الطرق المؤيدة إلي المسجد، وبعد 24 ساعة من مرور الأحداث الدامية، خرج شيخ الأزهر “الدكتور أحمد الطيب”، -في تصريح مقتضب- يحذر من غضبة المسلمين وفقط، مما أصاب الجميع بخيبة أمل كبرى، من موقفه.

وتواصل قوات الاحتلال الصهيوني إغلاق المسجد الأقصى، حتي كتابة تلك السطور، على خلفية الاشتباك المسلح، الذي وقع في باحات الأقصى، وأدى إلى استشهاد 3 شبان فلسطينيين، ومقتل اثنين من أفراد شرطة الاحتلال قرب باب الأسباط بالقدس المحتلة.

وينتشر مئات من عناصر شرطة الاحتلال الإسرائيلية عند بوابات البلدة القديمة من القدس؛ حيث أقاموا حواجز حديدية تمنع المواطنين من الاقتراب من البوابات للدخول إلى البلدة.

الأزهر تم تجريفه

من جانبه قال الناشط الحقوقي الدكتور هيثم أبو خليل، لـ”الثورة اليوم” أن :”الأزهر يعاني مثل كل المؤسسات في مصر..لكن الأزهر اشد سوءا لان تجريفه بدأ مبكرا وبخطة ممنهجة جعلته أجوف دون روح ودون دعاة حقيقيين لديهم استعداد لدفع المواقف لذلك صعب الآن أن نجد له مواقف محترمة قوية مع قضايا الأمة”.

مضيفاً:” الطيب تحركاته باتت مشوهة نصف محترمة لأنه لم يتعود علي الوقوف الصلب أمام الظلم الأزهر تم تدجينه وإضعافه”، وتابع:” القضية الفلسطينية لا تحتاج دعم من الأزهر…الأزهر هو الذي يحتاج دعم من الأبطال الفلسطينيين”.

بيان الأزهر الذي جاء مقتصب وغير واضح المعالم، يتسق مع المواقف السابقة لـ”أحمد الطيب” الذي كان انتقد فيها دعوات التظاهر في مصر، تضامنا مع المسجد الأقصى في ظل الهجمة الصهيونية التي يتعرّض لها، معتبرا أن هذه الدعوات تنطوي على محاولة لـ “الاستغلال السياسي”.

وحول بيان شيخ الأزهر، يرى المحامي “خلف بيومي” الخبير في مجال حقوق الإنسان، أن “الأزهر يدور في فلك مؤسسات الدولة، ولا يستطيع الخروج عن النص؛ حيث يعتبر في أضعف حالاته الآن”.

وأشار “بيومي” –في تصريحات صحفية لموقع “الثورة اليوم“- إلي أن “هناك رغبة شديدة في تقزيم دوره الأزهر واستخدام بعض رموزه في تشويه هوية الأمة الإسلامية، ولعل ما حدث في مشكلة طلبة “الإيغور” شاهد علي ذلك”.

ومن جهته قال “أحمد أبو زيد” الصحفي والباحث بالمرصد العربي لحرية الإعلام، – في تصريح لموقع “الثورة اليوم“، إن “معركة الحفاظ علي الأقصى هي معركة أبناء التيار الإسلامي بفصائله المختلفة، ومنهم أبناء الأزهر الشريف، ولن تستطيع الأمة تحقيق هذا الحلم الا إذا نجحت في مشروع التغيير الداخلي واستطاعت أن تنفرد بقرارها”.

أمامه فرصة

من جانبه يقول الكاتب والمحلل السياسي “قطب العربي”، :”رغم حالة الضعف التي يعانيها الأزهر بسبب انحيازه للانقلاب ومن ثم وقوعه تحت ضغوط هذه السلطة لاحقا إلا أنه لا بزال يتمتع برمزية تمثيل الحالة السنية على الصعيد العربي والإسلامي ومن هنا يستطيع على الأقل المساهمة في حشد المسلمين خلف قضية الأقصى وحمايته والحقيقة ان تغييب جماعة الإخوان المسلمين عن الساحة حرم الأزهر من قدر كبير من الفاعلية الشعبية”.

مضيفاً في تصريح خاص لـ”الثورة اليوم” :”حين كان الأقصى بتعرض لاعتداء من قبل كان موقف الأزهر (كمؤسسة دينية رسمية) يتضافر مع موقف الإخوان كأكبر جماعة شعبية تنتشر عبر ربوع العالمين العربي والإسلامي وهو ما كان ينتج موقفا قويا داعما للأقصى ودافعا للقوى الكبرى للضغط على السلطات الإسرائيلية لوقف اعتداءاتها وقد اصدر الأزهر بيانا منددا بقرار سلطات الاحتلال بمنع صلاة الجمعة الماضية في الأزهر، ورغم أهمية هذه الخطوة الرمزية إلا أنها كانت أقل من المأمول من الأزهر ، ولا يزال أمام مشيخة الأزهر فرصة لتحسين موقفها دفاعا عن الأقصى، لكننا لا يمكن ان نتوقع ان تحمل هذه المشيخة بوضعها الخالي راية تحرير الأقصي فهي بحاجة لتحرير نفسها أولا”.

وعن انحسار دور الأزهر اقليمياً ودولياً يقول “أبو بكر خلاف”، نقيب الصحفيين الإلكترونيين بمصر، أن دور الأزهر – للأسف- تراجع بعد انقلاب 30 يونيو، مضيفاً لـ”الثورة اليوم“:” لا أتوقع أن يكون للأزهر دوراً في قضية الأقصى حالياً، وينحصر دوره الأن لدعم سلطة السيسي، شاهدنا ذلك في 3 يوليو 2013، فالأزهر يحضر فقط حينما تريد له السلطة أن يحضر وغير ذلك لا تجده”.

إجراءات غير مسبوقة

ومن جانبه قال، الشيخ “عكرمة صبري” خطيب المسجد الأقصى إن “هذه الإجراءات غير مسبوقة منذ الاحتلال الإسرائيلي لمدينة القدس عام 1967، ونحن نرفضها وندعو إلى التراجع عنها فورا”.

وأضاف –في تصريح صحفي لوكالة “الأناضول” اليوم- “إسرائيل تسعى إلى عقوبات جماعية والتنكيد على المواطنين في معيشتهم، وما يجري غير مبرر على الإطلاق”.

اتصالات دولية

ومنذ أمس تجري السلطة الفلسطينية والحكومة الأردنية اتصالات مع الأطراف الدولية للضغط على “إسرائيل” من أجل إعادة فتح المسجد، ولكن لم تثمر عن أي نتيجة حتى الآن.

وقالت الحكومة الإسرائيلية إن الإغلاق سيتم حتى يوم غد الأحد؛ حيث ستجري جلسة تقييم قبل إعادة فتحه تدريجيا.

شارك برأيك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الثورة اليوم وإنما تعبر عن رأي أصحابها

دوائر التأثير

شاهد ايضا
بعد 65 عاما تركيا تعلن إعتزامها لزيارة اليونان
بعد 65 عاما تركيا تعلن إعتزامها لزيارة اليونان
أعلن نائب رئيس وزراء تركيا هاكان تشاوش أوغلو، أن الرئيس رجب طيب أردوغان، يعتزم إجراء زيارة إلى اليونان خلال الأيام المقبلة، والتى ستكون
الاشتراك في التنبيهات
اشترك في التنبيهات ليصلك كل جديد و متميز من موقع الثورة اليوم