الثورة والدولة 15/07/2017لا توجد تعليقات
الكاتب: الثورة اليوم

يبدو أن مصر ستصل للترتيب الأول عربيًا مع نهاية العام الجاري، ولكن فى معدلات انتشار الجريمة، والتي اتخذت منحا خطيرًا خلال الأيام القليلة الماضية، وفقًا للسياسات الحكومة الاقتصادية التي عصفت بمحدودي الدخل، بدأت بسرقة شركة صرافة بسطو مسلح نهارًا بوسط القاهرة الأسبوع الماضي، وانتهت، أمس “الجمعة” بقتل مقاول سيارات نقل شريكه بسبب الخلافات المالية.

ويرجع المتخصصين ذلك التغيير الملحوظ فى مستويات الجريمة بمصر إلي الظروف التى يعانيها المجتمع فى الوقت الراهن من أوضاع اقتصادية “مأساوية”، فضلاً عن الانفلات الأمني، وانشغال وزارة الداخلية بملاحقة المعارضين، ورافضي الانقلاب العسكري.

خلال أسبوع

البداية من الثلاثاء الماضي:

** سرقة فرع شركة مصر للصرافة بشارع قصر النيل، بعد تعرضه لحادث سطو مسلح، ونهب عملات بما يعادل 900 ألف جنيه.

** كاميرات المراقبة الخاصة بأحد المحلات التجارية بالجيزة ترصد تعرض 3 من العاملين بجمعية خيرية شهيرة لسرقة مبلغ مليون 200 ألف جنيه على يد 4 أشخاص بالإكراه بمنطقة الطالبية.

الجمعة الماضية

** رجل يقتل ابنه رميا بالرصاص، أمام والدته في محافظة أسيوط بسبب خلافات مالية “بحسب رواد مواقع التواصل الإجتماعي”.

** شهدت منطقة أبوقير شرق الاسكندرية،حادثًا مأساويًا؛ حيث أنهى مقاول سيارات نقل حياة شريكه، وأطلق عليه عدة رصاصات من سلاح نارى كان بحوزته، بحسب خلافات مالية بينهما.

الاقتصاد متهم

وحول أسباب انتشار الجريمة مؤخرًا في مصر، تقول الدكتورة “شادية قناوى” أستاذ علم الاجتماع بجامعة عين شمس، أن “الجريمة فى أى مجتمع ترتبط بظروف المجتمع الاقتصادية والأمنية والأخلاقية”.

كما رأت الدكتورة “سوسن فايد” أستاذ علم النفس، أن الانفلات الأخلاقى والأمنى والإدمان والظروف الاقتصادية ترتبط ارتباط وثيق بانتشار الجرائم فى المجتمع.

فيما ترى “إنشاء عز” أستاذ علم النفس بجامعة المنوفية أن “سوء توزيع الثروات فى المجتمع و تشوه الطبقات الإجتماعية بسبب تدني مستوي المعيشة وإرتفاع التضخم فى ظل الأوضاع الاقتصادية الحالية , قد يكون أبرز الأسباب.

الثالثة عربيا

وكان تقييم أمني صدر في نهاية العام الماضي، كشف عن تصدر مصر للمرتبة الثالثة في ترتيب تقييم مؤشر الجريمة على مستوى الدول العربية.

وجاء ترتيب مصر بعد ليبيا والجزائر؛ حيث اعتمد على مختلف أنواع الجرائم مثل: “القتل و السطو و السرقة و الاغتصاب” وغيرها من الجرائم، بحسب التقرير السنوي الصادر في موقع موسوعة قاعدة البيانات “نامبيو”.

وكان آخر إحصائيات عن عام 2014، تحدثت عن نحو 40222 جريمة مقارنة بـ20695 جريمة فى في عهد الرئيس محمد مرسي، أي بزيادة 100 فى معدل الجريمة، طبقا لاحصاءات الأجهزة الأمنية الرسمية منها مصلحة الأمن العام حول معدلات الجريمة فى مصر.

ووصلت جريمة القتل العمد لـ 1885 جريمة، وبلغت جرائم السرقة بالاكراه 2611 جريمة، و 258 جريمة خطف، و 109 جريمة اغتصاب، و319 هتك عرض، وفيم يخص سرقة المساكن وصلت لـ 9284، و 20375 جريمة سرقة سيارات

شارك برأيك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الثورة اليوم وإنما تعبر عن رأي أصحابها

دوائر التأثير

شاهد ايضا
حصار الأقصى يكشف الجهود الإماراتية لتهويد القدس.. تعرف
يواصل الفلسطينيون لليوم التاسع على التوالي، رفض الدخول إلى المسجد الأقصى، من خلال البوابات الإلكترونية التي وضعتها شرطة الاحتلال
الاشتراك في التنبيهات
اشترك في التنبيهات ليصلك كل جديد و متميز من موقع الثورة اليوم