وسط الناس 17/07/2017لا توجد تعليقات
الكاتب: الثورة اليوم

أوقفت شرطة المسطحات المائية عمل المعديات التي هي الوسيلة الوحيدة لخروج أو دخول أهالي جزيرة الوراق منها وإليها وذلك لتضييق الخناق على الأهالي بعدما تصدوا لقوات الأمن أمس الأحد أثناء اقتحام الأمن للجزيرة .

كانت قوات الأمن اقتحمت جزيرة الوراق أمس ووقعت اشتباكات عنيفة بين قوات الأمن وأهالي جزيرة الوراق، خلال قيام قوات اﻷمن بتنفيذ حملة إزالة المباني بالجزيرة، وأطلقت قوات اﻷمن القنابل المسيلة للدموع والخرطوش لفض اﻷهالي.

كما أسفرت عن مقتل “سيد الطفشان” أحد أهالي الجزيرة، وإصابات العديد من اﻷهالي، وتم نقلهم عن طريق المعديات لتلقي العلاج بأقرب مستشفى

وقال الحاج يحيي مغربي رئيس المجلس المحلي ليحيي هراس نائب المحافظ  : لم نعتدي على الشرطة والفيصل في كلامنا ننزل المستشفيات ،الشرطة اعتدت علينا بالخرطوش وقنابل الغاز.

كان أهالي جزيرة الوراق في أبريل الماضي وقفة احتجاجية، داخل الجزيرة، لتعرض منازلهم للهدم وتهجيرهم من مكانهم إلى مكان غير معلوم والإهمال من قبل المسؤولين.

وطالبوا بمعرفة الإزالات التي تتم بدون سابق إنذار، وسبب منع دخول مواد البناء والكهرباء لمساعدة أبناء الجزيرة في زواج ذويهم وترميم المنازل، وعدم إقامة مشروع صرف صحي على الرغم من وجود الاعتماد من المحافظة وإسناده إلى الهيئة العربية للتصنيع وتم وقف التنفيذ.

وطالب العشرات من أهالي جزيرة الوراق، خلال وقفتهم الاحتجاجية، اعتراضًا على هدم منازلهم لإقامة مشروع محور روض الفرج بعدد من المطالب.

منها التعويض العادل لأصحاب المنازل التي هدمت عبر المحور داخل الجزيرة، إضافة إلى اعلي كفاءة للجزيرة في جميع المجالات.

شارك برأيك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الثورة اليوم وإنما تعبر عن رأي أصحابها

دوائر التأثير

الاشتراك في التنبيهات
اشترك في التنبيهات ليصلك كل جديد و متميز من موقع الثورة اليوم