وسط الناس 07/08/2017لا توجد تعليقات
كريمة: لا يجوز إلا في حالات الضرورة القصوى
الكاتب: الثورة اليوم

“الأهم من الشغل، تظبيط الشغل”، بهذا المبدأ تعامل الدكتور “محمد مختار جمعة” وزير الأوقاف في حكومة الانقلاب، مع المسئولين بالوزارة حول “سبوبة الأضاحي“؛ حيث قرر بصرف مكافأة قدرها شهر من الراتب الأساسي لكل من: “محمد العجمي (مدير أوقاف الإسكندرية)، والدكتور عبد الرحمن نصار (وكيل المديرية)، و حسن عبد البصير (مدير الدعوة)، وذلك تحت بند: (تقديرًا لما بذلوه في مشروع “صكوك الأضاحي”)، والذي تحوم الشكوك حول الأموال التي جمعت من ورائه.

وكانت أعلنت وزارة الأوقاف عن حسابات بعدد من البنوك؛ كي يتمكن المواطنين الراغبين في شراء صكوك الأضحية، من دفع ثمنها، 1200 جنيه عن الأضحية الواحدة في بعض البنوك، و1790 في بنوك أخرى.

وجمعت الأوقاف 12 مليون جنيه (بحسب بيان لها)، وقالت إنها “ستعد قوائم المستحقين للأضحية في المناطق الأكثر فقرا”.

سبوبة الأضاحيالأضاحي

وعن سبوبة وزارة الأوقاف من “صكوك الأضاحي، قال مدير الأوقاف بالشرقية الشيخ “زكريا الخطيب”، في تصريح صحفي سابق، إن “البنك الأهلي يأخذ المبالغ المالية من المتبرعين ويغير الصك لمصلحته”.

وعلى الفور أصدر وزير الأوقاف قرارا بوقف “الخطيب” عن العمل وإحالته إلى التحقيق، على خلفية التصريح السابق، فيما أكد “الخطيب” في بيان، قائلا: “تبين بالأدلة القاطعة من مديري الأوقاف أنها – فروع البنك – تأخذ هذا التبرع لمصلحتها” وأضاف “إنها غير آمنة فى تعاملها مع العملاء”.

وعلى الرغم من تصريحه ومناشدته الأئمة عدم التعامل مع فروع البنك الأهلي، قال “الخطيب”، إن هناك أرقام حسابات للبنوك الأخرى وعليهم أن يساعدوا المتبرعين في الحصول عليها.

ولم يقدم “الخطيب”، جوابا على سؤال أين تذهب صكوك البنوك الأخرى، كما لم تقدم الأوقاف دليلا على أن تلك الصكوك البالغ قيمتها 12 مليون جنيه في البنوك المذكورة والتي تتعامل معها.. تذهب لمستحقيها.

الأوقاف الضامن

ومع إثارة الشبهات، حول “صكوك الأضاحي”، خرج وزير الأوقاف، محمد مختار جمعة، وطالب المتبرعين بالتأكد بأنفسهم أن الصكوك تذهب لمستحقيها من الفقراء، لكنه لم يوضح طريقة معينة لذلك.

وقال في تصريح سابق بحسب “الأهرام”، “نحن نضمن أن تصل تلك الصكوك إلى مستحقيها، سنقوم بإعداد خطة توزيع جيدة بالتعاون مع وزارة التموين، والتخطيط والتضامن”.

ولم يأتي أي ذكر لأي ضمان لتوصيل الصكوك لمستحقيها، كما لم يتحدث ثانية عن الخطة التي أشار إليها بالتعاون مع وزارات التضامن والتخطيط والتموين، بل كانت الإشارة إلى أن وزارة التموين هي التي ستتولى توزيع الأضاحي من خلال منافذ بجميع المحافظات كما كل عام.

جدير بالذكر أن برنامج صك الأضحية يتيح للمتبرع طبقاً للفتاوى الشرعية، أن يوكل بنك الطعام المصري بالذبح وتوزيع الأضحية على المستحقين بالنيابة عنه خلال أيام العيد.

لايجوز

ومن جهته يرى الدكتور “أحمد كريمة”، أستاذ الشريعة بالأزهر، إن “صك الأضحية إضاعة للشعائر الدينية، ويشبه الذبح بالوكالة”، مؤكدًا أنه “لايجوز” إلا في (حالات الضرورة القصوى).

وأضاف –في تصريح لـ”الثورة اليوم“- “إسناد مهمة توزيع الأضحية لجهات خيرية ومنظمات ربما يؤدي إلى وصول الأضحية لغير مستحقيها”.

شارك برأيك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الثورة اليوم وإنما تعبر عن رأي أصحابها

دوائر التأثير

شاهد ايضا
مناطق “نص البلد” تتحول لساحة عمليات قذرة لعصابات دولية.. شاهد
تحولت مناطق "وسط البلد" في مصر إلى ساحة عمليات "قذرة"؛ حيث انتشرت عصابات "النيقرز" في القاهرة منذ هروبها من جوبا في 2013. فالعصابات
الاشتراك في التنبيهات
اشترك في التنبيهات ليصلك كل جديد و متميز من موقع الثورة اليوم