دوائر التأثير 09/08/2017لا توجد تعليقات
أسماك القرش تهاجم الشواطئ المصرية وتخلف اصابات بالغة بين السيح
الكاتب: الثورة اليوم

على السنوات الأربعة الماضية، تعرضت مصر لعدد من الحوادث أدت إلى انهيار السياحة، مما أسفر عن وقف عدد من الدول الأجنبية رحلاتها إلى مصر، ومجدداً عادت أزمة تهديد القروش للسائحين تطل برأسها، الأمر الذي يشكل خطورة على السياحة الشاطئية أخر ما تبقى لمصر في القطاع.

فأمس، قرر اللواء أحمد عبدالله، محافظ البحر الأحمر، بالتنسيق مع الدكتور خالد فهمي، وزير البيئة، اغلاق شاطئ القرية السياحية الذي شهد حادث إصابة سائحة نمساوية بعدما عضتها سمكة قرش، وذلك لمدة 48 ساعة، ومنع النزول للشاطئ احترازيًّا.

وكانت سائحة نمساوية تُدعى “كرستين شاشينجر” عمرها 20 عامًا، قد تعرضت لهجوم سمكة قرش، أمس “الاثنين”، ما أسفر عن إصابتها بتهتك عميق بالساق اليمنى؛ حيث تم إجراء عملية جراحية لها، ونقلها بعد ذلك إلى بلادها عن طريق طائرة إسعاف.

الأمر الذي دفع وزارة الخارجية الروسية، بتحذير مواطنيها من خطر ظهور أسماك القرش الأبيض قرب منتجع الغردقة المصري.

وهذه المرة الثالتة التي تظهر فيها نشاط القروش البيضاء المفترسة في منطقة الغردقة؛ حيث كان أصيب شخص في عام 2015، فيما لقي آخر مصرعة في نهاية 2010.

ويعتبر القرش الأبيض الكبير من أكبر الأسماك المفترسة في العالم، ويبلغ طوله ما يقارب 5 أمتار.

وفي 2016 ظهر فيديو، لحوت عملاق قرب مصطافين في شاطئ مارينا، بالإسكندرية، مما أثار موجة رعب بينهم، وهي المرة الثانية التي يظهر فيها حوت بعد الأخير الذي ظهر في شواطئ الساحل الشمالى.

وقالت وزارة البيئة في بيان لها إنها شكلت “غرفة عمليات مركزية بجهاز شؤون البيئة من المختصين بقطاع حماية الطبيعة والإدارات المعنية”، وذلك بعد تلقي بلاغ عن وجود حوت في منطقة مارينا”.

وأكدت البيئة في أن التشاور الذي تم مع الخبراء العالميين وخاصة من إيطاليا في هذا المجال أوضح من التقارير المقدمة من فرق الرصد المشكلة ونتائج تحليل المقاطع المصورة والأخبار المتداولة على مواقع التواصل الاجتماعي.

فرق تمشيط

وعن الخروج من هذا المأزق، طالب “عاطف عبد اللطيف” عضو جمعيتي جنوب سيناء ومرسى علم ورئيس جمعية مسافرون للسياحة والسفر، وزارة البيئة بتشكيل فرق لتمشيط الشواطئ من بعد 4 أميال ووضع حد لمنع اقتراب أسماك القرش من الشواطئ.

وقال –في تصريح لـ”الثورة اليوم-: “مصر في غنى عن أزمات جديدة، فالسياحة الشاطئية بجنوب سيناء، وحوادث الطعن الأخيرة مع هجوم القروش يعني أن الخطورة على الشاطئ وداخل البحر، الأمر الذي يترتب عليه تهديد جديد لقطاع السياحة”.

6 سنوات

ويعاني القطاع السياحي أزمة مستحكمة منذ أكثر من 6 سنوات أدت إلى إغلاق العديد من الفنادق، بعد تدهور حالتها وتسريح العمالة في جميع مناطق مصر السياحية.

ويأتي ذلك بسبب انحسار حركة السياحة الوافدة من الأسواق الخارجية، وفشل محاولات الحكومة في إعادة الحياة للقطاع.

وفي مطلع العام الحالي، أغلق 80% من فنادق شرم الشيخ لضعف الإقبال؛ حيث لم تتجاوز نسبة الإشغالات لدى معظم الفنادق حاليا 8%.

شارك برأيك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الثورة اليوم وإنما تعبر عن رأي أصحابها

دوائر التأثير

شاهد ايضا
تواضروس
أحلك عصور الأقباط.. تعرف على ما أصاب كنائس الإسكندرية والمنيا في يومين
يبدو أن أقباط مصر يكتمون أنفاسهم الأخيرة؛ حيث تسود حالة من الغليان بين أبناء الكنيسة لاستمرار غلق دور العبادة الخاصة بهم ومنعهم من أداء
الاشتراك في التنبيهات
اشترك في التنبيهات ليصلك كل جديد و متميز من موقع الثورة اليوم