دوائر التأثير 09/08/2017لا توجد تعليقات
الكاتب: الثورة اليوم

مع اقتراب الذكرى الرابعة لفض اعتصامي ميداني “رابعة العدوية” بمدينة نصر، و”النهضة” بالجيزة، 14 أغسطس، الذي كان أقامه أنصار الرئيس “محمد مرسي”، رفضا للانقلاب العسكري عليه في الثالث من يوليو 2013، خرج الصحفي “ياسر رزق”، المقرب من قائد الانقلاب “عبد الفتاح السيسي”،مطالباً بتنفيذ عملية “هولوكوست” جديدة، لحصد أرواح أبناء جماعة الإخوان المسلمين، الذي وصفهم بـ”النازيين”.

وقال “رزق” – خلال حواره مع الإعلامى “عمرو عبد الحميد” مقدم برنامج “رأى عام” المذاع على قناة ” TEN” الفضائية، مساء أمس “الثلاثاء”- إن “جماعة الإخوان المسلمين انتهت من الحياة العامة تماما كالحزب النازي”.

والحزب النازي هي حركة متطرفة معادية للديموقراطية العالمية وللسامية وللشيوعية، تأسست في ألمانيا بعد الحرب العالمية الأولى، وحكمت ألمانيا لمدة 13 عاما.

الإخوان

ياسر رزق يدعو لـ هولوكوست لاعضاء الإخوان

مطالب إرهابية

وحول مطالبة “رزق”، قال الناشط الحقوقي “محمد زارع”، إن “الصحفي “ياسر رزق” يتصرف مثل “داعش” والجماعات المتطرفة، فهو يطالب بكل من يعارض رئيسه بأن يكون مصيره القتل والذبح والتصفية الجسدية دون أي محاكمات على الأقل”.

وتساءل -في تصريح لـ”الثورة اليوم“-: “ما الفرق بين الإرهاب وياسر رزق الآن”، فكلاهما يدعو إلى القتل والذبح دون ترسيخ لدولة قانون”.

وأكد “زارع”أن”مثل هذا التصريحات التي تخرج من مسؤول عن مؤسسة صحفية قومية، تعد “كارثة”، فالصحافة مهنة ردّ المظالم وليس تشجيع على ارتكاب المظالم”.

المقرب من “السيسي”

ويعد “ياسر رزق”، من أبرز الصحفيين المقربين من قائد الانقلاب “عبد الفتاح السيسي”؛ حيث أجرى عدداً من أهم الحوارات معه، عقب الانقلاب العسكري الذي قاده على الرئيس “محمد مرسي” في الثالث من يوليو 2013.

وتأتي هذه التصريحات، قبيل أيام من الذكرى الرابعة لفض اعتصامي “رابعة والعدوية” والنهضة”، صيف 2013، والتي أسفرت عن مقتل المئات وإصابة الآلاف برصاص قوات من الشرطة والجيش في أثناء فض الاعتصامين.

ومنذ الإطاحة بمحمد مرسي، أول رئيس مدني منتخب، عام 2013، تتهم السلطات الحالية قيادات جماعة الإخوان وأفرادها بـ”التحريض على العنف والإرهاب”.

وتؤكد جماعة الإخوان على أن نهجها سلمي في الاحتجاج، وتتهم قوات الأمن المصرية بقتل المتظاهرين وتصفية المعارضين للنظام الحاكم.

و خلال الشهور الماضية أعلنت وزارة الداخلية عن تصفية عشرات الشباب، في أثناء عمليات القبض عليهم، تحت تبرير خلال تبادل إطلاق نار رغم أن أغلبهم اختفوا قسريا، كان آخرهم أربعة أشخاص في إحدى مناطق 6 أكتوبر في الجيزة، في يوليو الماضي، وسط انتقادات حقوقية واسعة.

شارك برأيك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الثورة اليوم وإنما تعبر عن رأي أصحابها

دوائر التأثير

شاهد ايضا
بعد إعفائهم رسميًّا.. هل كان يدفع أبناء الضباط مصروفات تعليمهم؟
بموجب القرار رقم "282"، أمر "السيسي" رسميَّا إعفاء أبناء أسر شهداء القوات المسلحة والشرطة والقضاء، من المصروفات الدراسية. ويأتي ذلك في
الاشتراك في التنبيهات
اشترك في التنبيهات ليصلك كل جديد و متميز من موقع الثورة اليوم