حياة 09/08/2017لا توجد تعليقات
تلجأ لها العانسات بحثاً عن الفرحة التي تأخرت لسن الـ 40
الكاتب: الثورة اليوم

مابين ظاهرة الـ”سنجل مازر”، والـ”عروسة سنجل” التي انتشرت مؤخرًا، تنحصر أزمات العنوسة في مصر، التي تجاوزت 13.5 مليونا ممن تجاوزت أعمارهم 30 عاماً، منهم 2.5 مليون شاب و11 مليون فتاة، وذلك بحسب تقرير حكومي صادر العام الجاري.

ومع ارتفاع نسبة من فاتهم قطار الزواج، انتشرت بعض الظواهر “السلبية”، أخطرها “سنجل مازر”، التي ستأثر على المجتمع، فضلا عن الزواج السري والعرفي بين الشباب في الجامعات.

سنجل

العروس السنجل ظاهرة بدأت في الظهور في مصر

فبالأمس، أقدمت شابة من مدينة الإسماعيلية، اسمها “إسراء الهجان”، على خطوة “معايشة لحظات الزفاف”، دون حتى الحاجة إلى زوج لتفعل ذلك؛ حيث قامت بترتيب حفل زفاف لنفسها، بمشاركة الأهل والأصدقاء، دون حتى أن تكون مرتبطة من أحد أو تعلق ذراعها في ذراع زوج وهي ترتدي الفستان الأبيض.

وقالت إسراء عبر حسابها على موقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك”: “الكل طبعًا استغرب وفاكرني إن اتجوزت ومعزمتش، لا لا، محصلش مش هاتجوز غير لما تكونوا معايا وتفرحوا معايا، كل الحكايه إن كان نفسي اعمل كده وعملت، أيوة أنا العروسة اللي من غير عريس، عشان أقول للبنات حبوا نفسكم واسعدوها لأنها من صنع الله، وإن الفرحة بالعريس الصح مش بفستان ودبلة”.

“السنجل” تخفي العنوسة

وأصبحت ظاهرة “العروس السنجل” غطاء يخفي تأخر سن الزواج التي انتشرت بشكل كبير في المجتمع؛ حيث ارتفعت معدلات نسبة العنوسة، وفقا للإحصائيات، حيث تقدر نسبة الشباب والفتيات الذين تخطوا سن الزواج وفقًا للإحصاءات الرسمية نحو 13.5 مليون شاب وفتاة.

وأظهرت الإحصائيات أن نسبة كبيرة من الفتيات تعاني مشكلة العنوسة، خاصة في ظل تدهور الأوضاع الاقتصادية وغلاء الأسعار وانتشار البطالة في صفوف الشباب وارتفاع نفقات الزواج.

سنجل

العروس السنجل هل هي مؤشر لزيادة نسبة العنوسة ؟

الغلاء 

وحول انتشار تلك الظواهر، يقول “أحمد أبو زيد” الصحفي والباحث بالمرصد العربي لحرية الإعلام، إن “تأخر سن الزواج أصبح ظاهرة في المجتمع المصري بسبب ارتفاع تكاليف الزواج وتدني الوضع الاقتصادي، مما أثر بالسلب على الإقبال على الزواج بسبب عدم قدرة الشباب على توفير نفقاته وأصبح السن الطبيعي للزواج فوق ٣٠عاما”.

وأشار –في تصريح لـ”الثورة اليوم“- إلى أن “السبب الأساسي في تأخر سن الزواج هو تدني الوضع الاقتصادي للشباب بسبب زيادة نسبة البطالة وارتفاع الأسعار،حيث أصبحت تكاليف الزواج لا تقل عن ٣٠٠ ألف جنيه، لذلك أصبح سن الزواج يتراوح من ٣٠-٤٠ سنة حتي يتمكن الشباب من توفير نفقات الزواج”.

تعدد الزواج

وحول الهروب من ارتفاع نسبة العنوسة في مصر، طرح عدد من المهتمين والنشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي، حلولا لظاهرة “العروس السنجل”.

فمن جانبها، تقول “رانيا هاشم” صاحبة مبادرة حملة “تعدد شرع ورحمة”، التي تدعو إلى تقليل ظاهرة العنوسة، إن “دعوتها تنطلق من قناعتها الشخصية والحرية التي كفلها القانون وذلك في حكم ديني تم التنفير منه حتى من قبل الملتزمات”.

فيما يرى الإعلامي “محمد علي خير” أن الرجل لن يكون هدفه في إنقاذ فتيات المجتمع من العنوسة حتى يتجه إلى المطلقات والأرامل بل إذا أراد الزواج سيتجه إلى غير المتزوجات بقوله إنه يريد أن “يدلع نفسه”.

وأضاف –في تصريح لـ”الثورة اليوم“- “المجتمع عمل على التنفير من الزواج الثاني من شتى النواحي، فيسوقون التهم إلى الزوجة الثانية بأن لديها طمع في مال الزوج، وخطافة الرجالة وخرابة بيوت”.

وتابع: “يجب تصحيح وجهة نظرة الزوجة الأولى بأنها ليست مقصرة وان تتوقف عن جلد الذات ظنا أن العيب منها، فالزواج فطرة عند الرجل”.

شارك برأيك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الثورة اليوم وإنما تعبر عن رأي أصحابها

دوائر التأثير

شاهد ايضا
شبكات الواي فاي (2) تحمل تهديداً خطيراً لأمن معلوماتك .. تعرف عليه
إحذر.. خلل أمني خطير يسهل إختراق شبكات الواي فاي
كشف باحثون ومختصون في مجال أمن تكنولوجيا المعلومات عن احتمالية أن تكون شبكات الـ “واي فاي” أكثر عُرضة لجدوث خلل أمني غير مسبوق بها يسمح
الاشتراك في التنبيهات
اشترك في التنبيهات ليصلك كل جديد و متميز من موقع الثورة اليوم