دوائر التأثير 07/09/2017لا توجد تعليقات
عودة مناورات "النجم الساطع" بين أمريكا ومصر في الساحل الشمالي
الكاتب: الثورة اليوم

لم تهدأ عاصفة “تعليق المعونة الأمريكية” عن مصر، لتعلن القاهرة المناورات العسكرية “النجم الساطع” مع والولايات المتحدة بشكل “مفاجئ”، بعد فترة انقطاع دامت ما يقرب من 8 سنوات، بمشاركة أميركية باهتة.

وبحسب المتحدث باسم الجيش المصري، العقيد “تامر الرفاعي”، فإن مناورات النجم الساطع 2017 المشتركة بين القوات المسلحة المصرية ونظيرتها الأمريكية ستستأنف من الـ10 وحتى الـ20 من سبتمبر، في قاعدة محمد نجيب العسكرية، غرب الإسكندرية.

ومناورات “النجم الساطع” كانت قد بدأت في العام 1989 بمشاركة آلاف الجنود من الجيش الأميركي، وعدد كبير من الوحدات والأسلحة الأميركية، قبل أن تتوقف عام 2009.

ويأتي الإعلان المصري عن بدء المناورات العسكرية، بعد أيام قليلة من إعلان الإدارة الأمريكية تجميد نحو 295 مليون دولار من قيمة المساعدات الاقتصادية والعسكرية الموجهة لمصر، والمقدرة بـ1.3 مليار دولار.

وبحسب تقارير صحفية دولية، كانت هناك محاولات مصرية لدى الإدارة الأميركية لزيادة عدد القوات المشاركة فيها، بعدما أعلنت وزارة الدفاع الأميركية مشاركة 200 جندي فقط.

وخاطبت القاهرة واشنطن بشكل رسمي “أكثر من مرة” لزيادة عدد القوات المشاركة في المناورات، إلا أن الأخيرة رفضت، وبررت ذلك بتغيير الهدف الأساسي لتلك المناورات ليكون للتدريب على مكافحة الإرهاب وطرق مواجهة العناصر المتطرفة، بدلًا من الحروب التقليدية، ومعارك المدرعات.

تغيير عقيدة الجيش

الأمريكي

عودة مناورات “النجم الساطع” بين أمريكا ومصر

ويري عدد من المراقبين أن عودة مناورات النجم الساطع لمصر، على الرغم من تقليص واشنطن المساعدات الاقتصادية للقاهرة يأتي في إطار تغير عقيدة الجيش المصري من جيش نظامي لجيش متخصص في حرب الإرهاب.

وفي هذا الصدد، يقول “مختار كامل“، المحلل السياسي، إن “استئناف المناورات العسكري يعكس عوامل عدة أولها التغيرات السريعة في منطقة الشرق الأوسط وثانيها تغيير عقيد الجيش المصري وتحوله من جيش نظامي يواجه العدو الصهيوني إلى جيش متخصص في حرب الإرهاب وحرب العصابات”.

فيما رأى اللواء “نصر سالم“، أستاذ العلوم الاستراتيجية في أكاديمية ناصر العسكرية، أن “عودة التدريبات المصرية الأمريكية المشتركة (النجم الساطع 2017) هي دليل على عودة العلاقات بين البلدين لسابق عهدها”.

وحول أهداف المناورات لفت، الخبير العسكري -في تصريح صحفي سابق له- أن هدف المناورات هي التدريب على تنفيذ عمليات عسكرية في ليبيا، مبيناً ان كلاً من “مصر والولايات المتحدة والإمارات” لهم هدف واحد، وهو القضاء على الجماعات المسلحة في ليبيا,

ما هي النجم الساطع ؟

ومنـاورات “النجم الساطع”، تعتبر شبه سنوية كانت تجري في الساحل الشمالي، وتشترك فيها القوات المسلحة المصرية والأمريكية، وتقوم في الفترة بين أغسطس وأكتوبر كل عامين، منذ عام 1983، وقد ألغيت ثلاث مرات في 2003، ثم في 2011 وحتى الآن

وبدأت مناورات النجم الساطع 1980 كعملية تدريب ثنائية بين الولايات المتحدة الأمريكية والجيش المصري بعد توقيع اتفاقية كامب ديفيد “المصرية-الإسرائيلية” في 1979.

وتضخمت هذه المناورة وشملت عدة دول بالإضافة إلى مصر والولايات المتحدة الأمريكية شاركت قوات الأمن من ثلاث دول عربية أخرى، ومن دول حلف الناتو، بمن فيهم ألمانيا.

وكانت مناورات “النجم الساطع” تعد الأكبر التي تجريها القيادة الوسطى الأميركية، المسؤولة عن القوات في الشرق الأوسط وآسيا الوسطى، على مهارات القتال في الصحراء، وتعلم القوات كيفية الحفاظ على معداتها في الصحراء، وكذلك التدريب على الحفاظ على الاتصالات بين الوحدات العسكرية، وكذلك مع قوات التحالف.

شارك برأيك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الثورة اليوم وإنما تعبر عن رأي أصحابها

دوائر التأثير

شاهد ايضا
هؤلاء مهددون بعد إنشاء أول قاعدة دفاع صاروخي أمريكية في إسرائيل
في تطور لافت للعلاقة افتتحت "إسرائيل" وحليفتها الولايات المتحدة، قاعدة دفاع صاروخي مشترك هي الأولى من نوعها في الأراضي المحتلة. ورغم
الاشتراك في التنبيهات
اشترك في التنبيهات ليصلك كل جديد و متميز من موقع الثورة اليوم