حياة 09/09/2017لا توجد تعليقات
الكاتب: الثورة اليوم

ينفق العرب أكثر من 10مليارات دولار سنويا على أعمال السحر والشعوذة، ويعتقد البعض أن الدجالين على صله رفيعة بـ “الجن“، وأن لديهم القدرة علي حل جميع مشاكلهم.

والحقيقة – كما يؤكدها خبراء- أن هؤلاء لا هدفهم لهم سوى “النصب” أو إقامة علاقات جنسية مع زبائنهم.

فبحسب إحدى الضحايا وتدعى “سحر”، تقول إن “أحد الدجالين والذي أسمته “الشيخ تاج”، مقيم في القناطر الخيرية، طلب منها أن يعاشرها جنسيًا”.

وأشارت -خلال مداخلة هاتفية لبرنامج “رفعت الجلسة” المذاع على فضائية “ltc “- إلي أنها ذهبت إلى “الشيخ تاج”، بسبب أنها منفصلة مع زوجها وأصيبت بحالة نفسية سيئة.

وتابعت “سحر”: “رحت للشيخ ده وقالي إنتِ ملموسة ومعمولك سحر والجن اللي عاليكِ طالبين إن أنا أعاشرك جنسيًا علشان يتفك السحر”.

وأكدت أنها ذهبت لطبيب نفسي، وقام بمعالجتها وصرف بعض الأدوية لها، وأصبحت نفسية جيدة.

حالة “العبط”

وتسيطر على كثير من النساء حالة من “العبط” – كما يفسرها مراقبون- لدرجة أنهن يقتنعن أن معاشرة الدجال لهن جنسيا ستخرج الجان أو تفك العمل.

فمن جهته لم يستبعد الداعية والباحث الإسلامي الشيخ “محمد الزراع” تلبس الجن للإنس، مؤكدًا أن الجان فعلاً يمارس الجنس مع الإنس ويضاجعه لكن في المنام.

وأشار –في تصريحات لـ”الثورة اليوم– إلي أنه لا يستطيع أن يأتي إليها بصورة ملموسة على الإطلاق.

فيما، أوضح “أحمد المهدي“، خطيب مسجد وزارة الأوقاف أن “الجن جسم دقيق رقيق لطيف وهذا النوع هو الذي يدخل جسم الإنسان ويقترن به”

وألمح –في تصريحات لـ”الثورة اليوم“- أن النكاح بين هذا النوع من الجن وبين الإنس يتم بطريق الإثارة والتهيج من الجن إلى الإنس في موضع الإثارة العظمى.

وأضاف “المهدي” أن هذا النكاح لا يترتب عليه هتك غشاء البكارة ولا ينجم عنه حمل لأنه لا يعدو إثارة وتهيج.

غياب الدين والإعلام

وفي هذا السياق، تقول الدكتورة “نبيلة سامى“، مستشار تربوي صحة نفسية، إن “السبب في لجوء الفتيات أو ذويهم للدجالين، هو غياب الوعى الثقافي والديني، وهذا لا ينطبق فقط على المستويات الأدنى ثقافيًا اجتماعيًا.

وتضيف –في تصريحات لـ”الثورة اليوم“- “هناك الكثيرين ممن زالوا يخجلون من الأمراض النفسية، ويشعرون بالحرج من الذهاب إلى الأطباء النفسيين، مشيرة إلى أنهم يُرجعون معظم الأشياء للمجهول فيلجئون للشعوذة، جاهلين بأن هناك أمراضًا كالبارانويا والاكتئاب والوهم، لا يمكن علاجها سوى بالذهاب لطبيب نفسى”.

واستنكرت “سامى”، ترويج بعض القنوات الفضائية للدجل، من خلال الإعلانات لما يسموهم بالشيوخ، التي تدعو لفك السحر وعودة الحبيب ومثل هذه الأمور، مطالبة بتشديد الرقابة على الإعلام في هذا الشأن.

شارك برأيك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الثورة اليوم وإنما تعبر عن رأي أصحابها

دوائر التأثير

شاهد ايضا
أول شاب يتحول لكلب بعملية جراحية
القصة الكاملة لأول شاب يتحول لكلب بعملية جراحية
نشر موقع "هوكس سلير" أمس الأول، عن قيام رجل برازيلى يدعى " رودريغو براغا " بإجراء عملية جراحية ليحول وجهه إلى  وجه "كلب " من خلال تحويل فمه
الاشتراك في التنبيهات
اشترك في التنبيهات ليصلك كل جديد و متميز من موقع الثورة اليوم