وسط الناس 10/09/2017لا توجد تعليقات
انتشار السؤال عن حكم تصوير العلاقة الحميمية بين الأزواج
الكاتب: الثورة اليوم

قدس الله (عزوجل) “الحياة الزوجية”، وحرم إفشاء أسرارها وخاصة العلاقة الحميمية بين الزوجين, نظرا لما وردت فيها من آيات قرآنية وأحاديث شريفة أجمعت على تحريمها وبيان خطورتها.

إلا أن الدكتور “صبري عبد الرؤوف”، أستاذ الفقه المقارن بجامعة الأزهر، أتاح إمكانية تصوير الزوجين للعلاقة الحميمية بينها.

وأوضح -في حواره ببرنامج “عم يتساءلون”، المذاع على فضائية “ltc”- أن الأفضل للزوجين أن يشاهدا هذه المشاهد، خير من أن ينظرا إلى الأفلام الإباحية.

كشف أستار

وعلى عكس فتوى “عبد الرؤوف” يرى دعاة وفقهاء أن الشرائع السماوية والكثير من القوانين الوضعية، أدانت كشف أستار الخصوصيات بين الزوجين واعتبرتها اعتداء آثما يمس من كرامة المرأة.

ومن القصص التي أثارت غضب الرأي العام في مصر وتناقلتها بعض وسائل الإعلام والمنتديات إقدام تاجر قطع غيار سيارات، لم يمض على زواجه سوى ستة أشهر بتصوير المعاشرة الزوجية، وقيامه ببثها مجانا على الهواء مباشرة من خلال شبكة الإنترنت.

وتفجرت أحداث هذه القضية الخطيرة عندما فوجئ بعض مرتادي الشبكة العنكبوتية برسائل مكثفة على “الشات” تدعوهم فورا للدخول إلى أحد المواقع لمشاهدة عرض محاني بالصوت والصورة لزوج يمارس الجنس مع زوجته على الهواء مباشرة، واستمر البث أكثر من ساعتين، وبدأت الكاميرا بالتجول في عش الزوجية السعيد بمصاحبة مثيرة للزوج والزوجة في أوضاع مختلفة على أنغام الموسيقى الصاخبة، وانتهت بلقاء جنسي كامل على فراش الزوجية.

وبعد أيام قليلة فوجئ رواد شبكة الإنترنت بتكرار البث المباشر المجاني، وقبل موعد البث الثالث تم القبض على الزوجين.

حد الحرابة

وتداولت بعض الصحف المصرية إقدام شاب من عائلة “ميسورة” قام بعد أشهر قليلة من انفصاله عن زوجته طبيبة الأطفال لخلافات نشبت بينهما بتهديدها بفيلم يصور معاشرتهم الزوجية دون علمها.

وعندما تناهى لذلك الشاب خبر إعلام خطوبة طليقته “جن جنونه”، وسارع بالاتصال بزوجته السابقة يطالب فيها بعدم إتمام ذلك الزواج وإلا فإنها ستدفع “الثمن غاليا” من شرفها وسمعتها وأرسل لها نسخة من الشريط مما كاد يصيبها بانهيار عصبي.

ولم تفلح توسلات تلك الطبيبة “المفعمة بالدموع” في ثني زوجها السابق عن تهديده ووعيده وإرجاعه إلى جادة “الصواب”، ولم تعرف الزوجة السابقة كيف تتصرف و”ضاقت عليها الأرض بما رحبت”، قبل أن تستجمع شجاعتها وتقرر إبلاغ الشرطة التي قررت فورا استدعاء الزوج السابق وطالبته بتسليم شريط الفيديو، وتم إتلافه في حضور صاحبة الشأن.

ويرى الخبير القانوني والمحامي “ريان المفتي” أن “للعلاقة الزوجية كامل الخصوصية، ومن الحق الزوجين ممارسة العلاقة الزوجية دون المخالفة الشرعية، كدخول الزوج دخول غير شرعي بزوجته، وما غير ذلك فهو جائز شرعاً وقانوناً”.

وأضاف –في تصريح لـ”الثورة اليوم“- “في حال تصوير هذه العلاقة من أجل استغلال الطرف للآخر، فتكون مسؤولية ذلك نحو الفاعل والمدبر لذلك، وتعد من الجرائم التي شدد عليها القانون، وقد تصل إلى حد الحرابة في حال إشهارها وتوزيعها”.

عمل غير أخلاقي

ومن جانبها تؤكد الخبيرة الاجتماعية دكتور “ريم الصبان” أن “تصوير العلاقات الحميمية بين الزوجين من قبل الزوج يعتبر عمل “غير أخلاقي”، ويدخل ضمن مظاهر الخيانة الزوجية”.

وأشارت -في تصريح لـ”الثورة اليوم“- إلي أن “ظاهرة تصوير الزوجات منتشرة في مجتمعاتنا العربية بشكل كبير، وخاصة عند الذين يعانون من إشكاليات أخلاقية وخلل ما في سلوكياتهم”.

شارك برأيك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الثورة اليوم وإنما تعبر عن رأي أصحابها

دوائر التأثير

الاشتراك في التنبيهات
اشترك في التنبيهات ليصلك كل جديد و متميز من موقع الثورة اليوم