وسط الناس 11/09/2017لا توجد تعليقات
عملياتك الجراحية بدون "بنج".. تعرف على التفاصيل
الكاتب: الثورة اليوم

تجاوزت عمليات التعذيب السجون المصرية (التي اشتهرت بها لعقود)، ليصل الأمر إلى مستشفيات التأمين الصحي بالإسماعيلية، التي تجري العمليات الجراحية بدون “مخدر”.

اليوم “الإثنين”، تعرض المرضى لمحاولات إجراء عمليات بدون “بنج”، بسب عدم توافر مواد التخدير التي تستخدم في أجهزة تخدير الكلى للمواطنين، ما سبب حالة من الغضب بين المنتفعين من غطاء التأمين الصحي بالمحافظة.

فمن جانبه، قال “مصطفى أحمد”، سائق من منطقة أبوسلطان بدائرة مركز فايد، إنه “توجه إلى التأمين الصحي لإجراء جراحة “فتاء بالبطن” لطفله الرضيع أحمد، والذي يبلغ من العمر عام ونصف، وبعد أيام من إنهاء الإجراءات تم تحديد موعد لإجراء العملية صباح اليوم الاثنين.

وتابع –في تصريحات صحفية له-: “أنه توجه صباح اليوم لمستشفى التأمين الصحي قسم العمليات، ولم يجد اسم طفله في كشف إجراء العمليات، وبسؤال موظفة العمليات قالت له: “مافيش بنج كلي لإجراء عملية ابنك.. بنعمل عمليات البنج النصفي والموضعي فقط”.

في سياق متصل، قال الدكتور “أشرف القط”، مدير مستشفيات التأمين الصحي بالإسماعيلية، إن مواد “هلوسان ووايزوفلورين” التي تستخدم في أجهزة التخدير الكلي بالتأمين غير موجودة منذ 20 يوما.

وأشار –في تصريحات له- إلي أن نقص مواد التخدير الكلي ليس في التأمين الصحي بالإسماعيلية فقط، بل على مستوى مستشفيات التأمين الصحي بالجمهورية.

وحول أوضاع المستشفيات الحكومية، يقول الدكتور “سمير عنتر“، مدير مستشفيات حميات إمبابة بمحافظة الجيزة، إن “المستشفيات تعاني من نقص حاد في كل المستلزمات الطبية فضلا عن الأسرة والطاقم الطبي، ما يضطرهم إلي إغلاق أبواب العلاج في وجوه المرضى”.

وأوضح –في تصريح لـ”الثورة اليوم“-، أن الأزمة لا تكمن فقط في نقص البنج بل أيضا في معدات العمليات الجراحية، وأيضا قلة عدد فريق التمريض، مع توفير وزارة الصحة أسرة للمستشفيات بشكل عام والرعاية المركزة بشكل خاص.

تبادل التهم

وتعاني مصر من نقص “حاد” في الأدوية منذ قرار “تعويم الجنية” في نوفمبر الماضي، فمن جانبه، يرى الدكتور “حاتم البدوي”، سكرتير عام شعبة أصحاب الصيدليات بالغرفة التجارية، إن وزارة الصحة هي السبب في أزمة نقص الأدوية.

وأضاف –خلال تصريحات صحفية له أمس، أن هناك نقصا في 1800 صنف دواء في مصر، بسبب ارتفاع الأسعار، وقلة الاستيراد.

شارك برأيك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الثورة اليوم وإنما تعبر عن رأي أصحابها

دوائر التأثير

شاهد ايضا
إنكسار مواسير مصرف السيل بأسوان أدت الى تلوث مياه النيل.. تعرف
إنكسار مواسير مصرف السيل بأسوان أدت الى تلوث مياه النيل.. تعرف
شهدت محافظة أسوان، اليوم الأحد، انفجار مواسير مصرف السيل بأسوان وانجرافها لمياه النيل، حيث جاء سبب الانفجار حين اندفعت كميات كبيرة من
الاشتراك في التنبيهات
اشترك في التنبيهات ليصلك كل جديد و متميز من موقع الثورة اليوم