نحو الثورة 12/09/2017لا توجد تعليقات
ماذا لو ضرب إعصار مشابه لـ"إيرما" مصر ؟؟
الكاتب: الثورة اليوم

بعد خسائر اقتربت من 300 مليار دولار، و إخلاء نحو 6.3 مليون شخص بإخلاء منازلهم في ولاية فلوريدا الأمريكية هربًا من إعصار إيرما، الذي ضرب في ساعة مبكرة منذ أسبوع ، مدينة ميامي، أكد خبراء في الأرصاد الجوية أن مصر لن تتحمل 10% من قوة ذلك الأعصار نظرا لسوء البنية التحتية وضعف المنشأت.

فمن جانبه، يقول “وحيد سعودي“، خبير الأرصاد الجوية والمتحدث السابق باسم الهيئة، إن “مصر لا تتحمل 10% من إعصار إرما أولا على المستوى الإنشائي والاستعداد للطوارئ، ثانيا على المستوى الاقتصادي؛ حيث تعويضات الخسائر التي توازي 10 أضعاف ميزانية مصر “.

وأضاف –في تصريح لـ”الثورة اليوم“- في حالة الإعصار ستتوقف بالتأكيد حركة العمل والمدارس والمستشفيات وعمليات الأمن وحركة النقل والسكك الحديد، بمعنى أن الدولة ستكون في حالة شلل تام.

الموت جوعا

وأشار “خبير الأرصاد الجوية” إلي أن العديد من المواطنين خلال ساعات سيموتون بسبب غياب المخزون الغذائي، وهذه الكارثة الثالثة كنتيجة لإعصار مثل إرما إذا حدث في مصر.

وأوضح “سعودي” أن مصر تفتقد الملاجئ والمستشفيات المؤمنة من الحوادث الطبيعية الكبيرة، وهذا ما رأيناه من مجرد سيول في محافظة الإسكندرية، التي أدت إلى انقطاع التيار الكهرباء وتوقف نشاط المستشفيات.

خسائر أمريكا

أما عن خسائر إعصار “إرما” توقع محللون اقتصاديون، ارتفاع إجمالي الخسائر الاقتصادية إلى 300 مليار دولار أمريكي، بعد أن دمر المنازل والشركات والمحاصيل الزراعية وعلى رأسها مزارع البرتقال.

وقال المحللون، حسب ما نقلت صحيفة “الجارديان” البريطانية أمس “الاثنين”، إن “الممتلكات التي وقعت في مسار إعصار إرما تقدر بنحو تريليوني دولار”.

ونقلت الصحيفة عن عضو مجلس إدارة شركة التأمين الألمانية العملاقة “ميونيخ ري”، تورستنجيوريك، أن إعصار إرما كان حدثا ضخما في فلوريدا وحدثا ضخما أيضا لقطاع التأمين.

وأوضحت الصحيفة أن الإعصار أدى بالفعل خلال الأسبوع الماضي إلى اضطراب الأسواق المالية وهبوط أسهم قطاع التأمين وصعود العقود الآجلة لشركات عصير البرتقال.

وتوقع باري كورنز، المحلل في شركة البورصة البريطانية بانمور جوردون، أن تصل التكلفة الإجمالية لإعصار إرما إلى 300 مليار دولار، على أن تتحمل شركات التأمين ما بين 100 إلى 150 مليار دولار بعد انتهاء عمليات تقييم الخسائر.

سيول مصر 

وبالرجوع للكوارث الطبيعية في مصر، فقد تعرضت أكتوبر الماضي، لسيول وأمطار غزيرة، تسببت في مقتل 29 شخصا و72 إصابة، إضافة إلى خسائر مادية في محافظات عدة.

وضحايا السيول كانوا: “تسعة بمحافظة جنوب سيناء، وثمانية بمحافظة سوهاج، وتسعة بمحافظة البحر الأحمر، وثلاثة في محافظة قنا”.

دمرت موجة السيول التي شهدتها محافظة البحر الأحمر استثمارات بنحو 50 مليون جنيه في منطقة رأس غارب، سواء الخاصة بالمحال التجارية أو الورش الصناعية، ومازالت تعاني حتى الآن من آثار تلك السيول.

شارك برأيك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الثورة اليوم وإنما تعبر عن رأي أصحابها

دوائر التأثير

شاهد ايضا
وزير المالية: لا نية للاستغناء عن مليوني موظف
مسؤول إفريقي: يمكن تقديم مجرمي مصر إلى العدالة
قال مسؤول أفريقي إن الدعاوى أمام المحكمة الإفريقية لحقوق الإنسان والشعوب ضد مصر يمكن أن تقود إلى جلب مجرميها إلى العدالة. وشدد أمين
الاشتراك في التنبيهات
اشترك في التنبيهات ليصلك كل جديد و متميز من موقع الثورة اليوم