نحو الثورة 19/09/2017لا توجد تعليقات
تعرف على التعاون الخفيّ بين إيران وإسرائيل
الكاتب: الثورة اليوم

بعد مرور أكثر من خمسة وثلاثين عاماً من الوعيد والتهديدات “الجوفاء” المتبادلة بين إيران وكيان العدو الصهيوني، عاد قائد الجيش الإيراني الجديد، اللواء عبد الرحيم موسوي، وحذر تل أبيب “من ارتكاب أي حماقة” تجاه بلاده، زاعماً أن نتيجة ذلك ستكون “تسوية مدينتي حيفا وتل أبيب بالأرض”.

العداوة بين طهران وتل أبيب بقيت حبيسة الشعارات وحناجر الهتافات، في الوقت الذي تتخلى فيه طهران وتل ابيب ليس فقط عن التهدادات العسكرية المباشرة ، بل وحتى عن شعاراتها العدائية المتبادلة.

نووي إيران

عندما نوى صدام حسين بناء مفاعل نووي عراقي، لم يشهد المجتمع الدولي استنفاراً دبلوماسياً دولياً، كما هي الحال في الملف النووي الإيراني، وحدها الطائرات الإسرائيلية استنفرت محركاتها لتقصف مفاعل “تموز” العراقي وهو لا يزال قيد الإنشاء.

وعقب التوصل إلى الاتفاق النووي بين إيران وواشنطن، أقدمت أمريكا على رفع إسم إيران من “محور الشر”، بالتزامن مع أحاديث عن حلف جديد بين واشنطن وطهران، بالتزامن مع ظهور لافتة كبيرة في أحد شوارع “تل أبيب”، تبين العلم الإيراني إلى جانب العلم الإسرائيلي، و كتب عليها عبارة “ستفتح هنا السفارة الإيرانية في إسرائيل”، خطوات قابلتها إيران بسحب أشهر الشعارات الإيرانية “الموت لأمريكا – الموت لإسرائيل” من الساحات العاملة ومساجد المدن الإيرانية.

وفي وقت سابق أعلن القيادي في ميليشيات “الباسيج” التابعة للحرس الثوري الإيراني، العقيد “برات زادة”، أن المساجد في إيران بدأت بإزالة شعار “الموت لأمريكا، الموت لإسرائيل” والتخلي عن الهتاف به خلال الصلوات اليومية.

إيران جيت

المراقب لتفاصيل العلاقات الإيرانية الصهيونية يجدها قديمة ومتجذرة بين الطرفين، منذ نظام الشاه وحتى انقلاب الخميني، فخلال حرب الخليج الأولى بين العراق وإيران، أظهرت الوثائق التاريخية أن جسراً من الأسلحة كانت تأتي إلى إيران من أمريكا عبر إسرائيل.

كان مهندسها “صادق طبطبائي” أحد أقرباء “آية الله الخميني “، حيث أرسلت إسرائيل نحو 1500 صاروخ إلى طهران، في اطار عملية بيع الأسلحة الأميركية إلى إيران التي عرفت بعد ذلك بقضية “ايران-غيت”، إبان الحرب الايرانية العراقية في الفترة 1981-1988.

كذلك كشفت صحيفة “التايمز” البريطانية عام 1981 عن تعاون عسكري بين الطرفين، حيث أكدت الصحيفة أن إيران استلمت ثلاث شحنات أسلحة.

في عام 1982 أقر “مناحيم بيجن” رئيس وزراء إسرائيل آنذاك بأن “تل أبيب” كانت تمد إيران بالسلاح، بهداف اضعاف عراق صدام حسيين، وفي العام ذاته أفادت مجلة “ميدل إيست” البريطانية أن مباحثات كانت تجري بين إيران إسرائيل بشأن عقد صفقة يحصل الكيان بموجبها على النفط الإيراني في مقابل حصول إيران على السلاح الإسرائيلي.

من الجانب الإقتصادي، تقول صحيفة “يديعوت أحرنوت” الإسرائيلية أن أكثرمن 30 مليار دولار حجم الإستثمارات الإسرائيلية داخل الأراضي الإيرانية، بمعدل أكثر من 200 شركة إسرائيلية، وأغلبها شركات نفطية تستثمر في مجال الطاقة داخل إيران .

يهود إيران

يتجاوز عدد يهود إيران في إسرائيل 200000 يهودي، و كبار حاخامات اليهود في إسرائيل هم إيرانيون من أصفهان، ولهم نفوذ واسع داخل المؤسسات الدينية والعسكرية ويرتبطون بإيران عبر حاخام معبد أصفهان.

وزير الدفاع الإسرائيلي السابق”شاؤول موفاز” إيراني من يهود أصفهان، وهو من أشد المعارضين داخل الجيش الإسرائيلي لتوجيه ضربات جوية لمفاعلات إيران النووية ، والرئيس الإسرائيلي “موشيه كاتساف” إيراني، وتربطه علاقات ودية وحميمية مع “الخامنئي” والرئيس الإيراني السابق “أحمدي نجاد”.

وتعتبر إيران أكبر دولة تضم تجمعات كبيرة لليهود خارج “إسرائيل”، حيث يتواجد فيها أكثرمن 30000 يهودي، وكنائس اليهود في طهران وحدها تجاوزت 200 كنيس، حيث تعتبر إيران بالنسبة لليهود هي أرض “كورش” مخلِّصهم، وفيها ضريح “استرومردخاي” المقدس.

كما يحج يهود العالم إلى إيران، لأن فيها جثمان “بنيامين” شقيق نبي الله يوسف عليه السلام، ولهم إذاعات تبث من داخل إسرائيل ومنها إذاعة “راديس” التي تعتبر إذاعة إيرانية متكاملة كما توجد لديهم إذاعات على نفقة ملالي إيران.

شارك برأيك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الثورة اليوم وإنما تعبر عن رأي أصحابها

دوائر التأثير

شاهد ايضا
3 مطامع لـالسيسي في زيارة بوتين لمصر.. تعرف عليها3 مطامع لـالسيسي في زيارة بوتين لمصر.. تعرف عليها
3 مطامع لـ”السيسي” في زيارة بوتين لمصر.. تعرف عليها
"السياحة والاقتصاد والسلاح"، ثلاث ملفات رئيسية تتصدر المباحثات بين قائد الانقلاب "عبد الفتاح السيسي"، والرئيس الروسي "فلاديمير بوتين"،
الاشتراك في التنبيهات
اشترك في التنبيهات ليصلك كل جديد و متميز من موقع الثورة اليوم