دوائر التأثير 20/09/2017لا توجد تعليقات
الكاتب: الثورة اليوم

أكد “خبراء”، أن خطاب “عبد الفتاح السيسي” أمام الدورة الـ 72 للجمعية العامة للأمم المتحدة، حمل رسائل متكررة؛ حيث لم يخلو حديثه عن اللجوء إلى “فزاعة” الإرهاب والتطرف.

وقال “السيسي”: إن “مصر تشق طريقها في بيئة غير مسبوقة بآلية شجاعة وسط عالم متشابك ومعقد يصعب أن تواجه أي دولة منفردة”.

وتابع، قائلًا: “مصر ملتزمة بمحاربة الإرهاب أينما وجد وهو على رأس أولوياتها، ليس فقط دفاعًا عن مستقبل مصر فقط وإنما عن مستقبل العالم بأسره”.

ولأول مرة، يتحدث “السيسى”، عن أزمة سد النهضة؛ حيث قال إن “مصر كانت حريصة على حل أزمة سد النهضة في إطار قانوني عبر إطلاق مبادرة حوض النيل عام 1999، وسعت للتوصل للاتفاق الثلاثي بين مصر والسودان وأثيوبيا لمعالجة قضية سد النهضة من منظور تعاوني”، مما يؤكد أنه يسعى لتدويل القضية.

وحول خطاب “السيسي”، يقول الدكتور “يحيى القزاز“، المحلل السياسي وأستاذ الجيولوجيا بجامعة حلوان، إن الخطاب ارتكز على شرعنة الانقلاب ووصفه بثورة 30 يونيو المجيدة، كما تحدث مرارا وتكرار عن المصريين بأنه المتحدث الرسمي عنهم، وحملت كلماته تعبيرات الثورة والتضحية والفداء.

السيسي

تحليل مضمون كلمة السيسي أمام الأمم المتحدة

وأضاف –في تصريح لـ”الثورة اليوم“-، “السيسي” تاجر بفزاعة الإرهاب والجهاديين، حيث سلك مسار التنبيه والتحذير من حكم الإسلاميين ليحظى على إعجاب الغرب وليبرر الانتهاكات؛ حيث طرح عبارات:” التخلص من الإرهاب وجماعات التطرف، حكمٍ جائرٍ فقط و جماعات الإرهاب”.

وأشار “القزاز” إلي أن الخطاب بالطبع اشتمل على قضايا أخرى، ولكنها كانت كلها في نفس الإطار الذي تم الإعلان عنه من قبل، وقد ركز في خطابه مثل الخطابات السابقة مرات السابقة، على قضايا هي العنف والتطرف، والسلام بين الإسرائيليين والفلسطينيين والعرب، والتي هدفها الظهور بمظهر الرئيس العاقل.

كلمات تعاطف

فينما رأى الدكتور”أحمد فخري” استشاري علم النفس وتعديل السلوك بجامعه عين شمس، أن عبارة “حريصون على أمن المواطن الإسرائيلي” التي قالها “السيسي”، حملت ملامح العطف والإخوة خاصة حينما خاطب “المواطن الإسرائيلي”.

وأضاف، -في تصريح لـ”الثورة اليوم“-، أما عن كلمات “السيسي” عن الفلسطينيين لم يكن بها ملامح الود، كما كانت الكلمات الموجهة للإسرائيليين؛ حيث يستخدم لغة الاستجداء العاطفي للإعلان نفسه الصديق الوفي.

شارك برأيك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الثورة اليوم وإنما تعبر عن رأي أصحابها

دوائر التأثير

شاهد ايضا
حسن البنا.. مجدد الإسلام في القرن العشرين
في ذكرى مولد “البنا”.. زراعة الدين في بلاد جرفها حكامها
لم يدرك أحد أن 14 أكتوبر 1906، كان مولد صاحب فكرة زراعة مبادئ وقيم الإسلام في بلاد جرفها حكامها، وانتشرت بسببهم مظاهر الفساد الأخلاقي،
الاشتراك في التنبيهات
اشترك في التنبيهات ليصلك كل جديد و متميز من موقع الثورة اليوم