دوائر التأثير 06/10/2017لا توجد تعليقات
حقوقيون: المنطقة العازلة وسيلة للإخلاء القسري بدلا من التنمية
الكاتب: الثورة اليوم

بدأ عسكر مصر بقيادة عبد الفتاح السيسي، من جني العلاقات مع حركة حماس، حيث أعلن الطرفين بدء تنفيذ المرحلة الثالثة من إقامة المنطقة العازلة على الشريط الحدودي مع قطاع غزة شمال شرقي البلاد.

وكشف اللواء توفيق أبو نعيم مدير عام قوى الأمن الداخلي فى غزة، في تصريحات له اليوم الجمعة، أن حماس انتهت منذ أيام قليلة من بناء المنطقة العازلة بين سيناء وغزة بشكل كامل، موضحا أنه تم وضع الأسلاك الشائكة وكاميرات المراقبة وغرفة التحكم بها، مشيرا لترتيبات تجرى لعقد مؤتمر صحفى على الحدود المصرية الفلسطينية لشرح ما تم إعداده من قبل الأجهزة الأمنية فى غزة لتأمين الحدود مع مصر بشكل كامل.

وقال اللواء أبو نعيم، ، :”إن الأمور تمت عقب عودتنا من مصر وتم الانتهاء منها منذ أيام قليلة ومن المفترض أن يكون هناك مؤتمر صحفى على الحدود المصرية الفلسطينية لتوضيح الأمر”.

إخلاء قسري

غز

إخلاء قسري لإقامة منطقة عازلة على حدود غزة

ويقول الناشط الحقوقي محمد زارع، أن “المنطقة العازلة الجديدة استكمال لمسلسل الإخلاء القسري لتأمين الاحتلال الصهيوني، وحتى لا تكون منفذ تسلسل لأي عناصر مقاومة فيما بعد”.

وأضاف زارع:” حسب تصريحات حماس فهذه المنطقة تمتد بطول 12 كيلو وبعرض 100 متر داخل الأراضي الفلسطينية، وسيتم تركيب نظام كاميرات وبناء أبراج مراقبة عسكرية وإنارة دائمة لتكون تحت المراقبة على مدار الساعة، ما يعني أن إسرائيل ستكون شريكة أساسية في عملية المراقبة، لمنع تهريب السلاح”.

وتابع زارع:”كان من الأولى تعمير تلك المنطقة بدل التوسع في المناطق العازلة التي لا تخدم في كلا الحالات سوى إسرائيل، وطرد السكان منها حل مؤقت لن يمنع عمليات التهريب، فالأساس في محاربة الإرهاب هو تنمية الأرض والمناطق الوعرة أمنيا وليس إخلاءها.

وكان محافظ شمال سيناء اللواء عبد الفتاح حرحور، كشف إنه سيتم إخلاء وإزالة المباني والمنشآت الواقعة على بعد كيلو متر من الشريط الحدودي لمسافة خمسمئة متر جديدة، تمهيدًا لإقامة المنطقة العازلة المقررة على الحدود بين مصر وقطاع غزة، لتصبح 1500 متر.

وأضاف المحافظ -في تصريح خلال احتفالية أمام ديوان عام المحافظة بمناسبة ذكرى تحرير سيناء أول أمس الأربعاء- أن أربعين منزلا أزيلت وجرفت مساحة 61 فدانا (الفدان يعادل نحو أربعة آلاف متر مربع) من الأراضي المجاورة لها.

وأوضح أنه سبق تنفيذ الإزالة في المرحلتين الأولى والثانية لمسافة خمسمئة متر لكل مرحلة منهما، دون تفاصيل عن عدد مراحل عملية تنفيذ المنطقة وعرضها الإجمالي وموعد الانتهاء منها.

إجبار المواطنين على الرحيل

وأكد بعض الأهالي من مدينة رفح المصرية أن الجيش أجبرهم على إخلاء منازلهم فورا ودون سابق إنذار لهدمها، بعد حصار المدينة للشهر الثاني على التوالي لإجبار السكان على المغادرة ، بينما لم تتحدث لجان الهدم والإزالة عن تعويضات للسكان المهجرين كما حدث في المرحلتين السابقتين.

وأشار الأهالي إلى أن الجيش بدأ بالفعل إزالة المنازل بمنطقة الطايرة (جنوب غرب رفح) والمناطق الموازية لها، وبلغ إجمالي المنازل التي هدمت أكثر من خمسين منزلا حتى اليوم، وجرفت عشرات الأفدنة المزروعة بالخوخ والزيتون.

خطة مسبقة

وتعمل قوات الجيش منذ أكتوبر 2014 على إنشاء منطقة عازلة على طول الشريط الحدودي مع قطاع غزة، وتحديدًا في مدينة رفح، من أجل مكافحة ما يسمى الإرهاب، بحسب تعبير السلطات.

كما بدأ الجيش المصري منتصف سبتمبر 2015 ضخ كميات كبيرة من مياه البحر على طول الشريط الحدودي مع غزة (يبلغ طوله إجمالا نحو 14 كيلومترا)، بهدف تدمير الأنفاق الممتدة أسفله.

وفي الآونة الأخيرة، كثفت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) الفلسطينية نشاطها في تأمين الحدود مع مصر، وشرعت في إقامة منطقة عازلة بحدود مئتي متر على حدود غزة ومصر، بالتزامن مع زيارات متتالية إلى القاهرة، وصفت من جانب قيادة الحركة بأنها ناجحة.

خطوة أمنية لأهداف سياسية

وبحسب حركة حماس فإن هذه الإجراءات تأتي في سياق نتائج الزيارة الأخيرة لوفد الحركة الأمني لمصر والتفاهمات التي تمت في هذا الإطار، وقال توفيق أبو نعيم، وكيل وزارة الداخلية بغزة خلال بدء عملية إنشاء المنطقة الحدودية (28-6): “الأمن القومي المصري أمن قومي فلسطيني، ولا يمكن أن نسمح بأي تهديد للحالة.

شارك برأيك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الثورة اليوم وإنما تعبر عن رأي أصحابها

دوائر التأثير

شاهد ايضا
عودة عماد أديب من الثلاجه لها أسبابها .. تعرف عليها
مهمة محددة لعماد أديب بعد عودته من “الثلاجه” تعرف عليها
منذ الانقلاب العسكري على الرئيس "محمد مرسي"، في الثالث من يوليو 2013، غاب الإعلامي "عماد الدين أديب"، عن الساحة المصرية، ولكن بعد مرور أربع
الاشتراك في التنبيهات
اشترك في التنبيهات ليصلك كل جديد و متميز من موقع الثورة اليوم