وسط الناس 10/10/2017لا توجد تعليقات
تعرف على ترتيب راتب المعلم المصري بين الدول "الفقيرة أوي"
الكاتب: الثورة اليوم

بعد الوقفات الاحتجاجية، ومعاناة المصريين لعدة سنوات، تتجه حكومة الانقلاب، لإقرار زيادة جديدة لرواتب المعلمين.

ومن المقرر أن يرفع الأساسي للمعلم من 1112 جنيهاً إلى 1370 جنيهاً بحد أقصى ما يعني 77 دولار.

يشار إلي أن تقارير صحفية كشفت، اليوم “الثلاثاء”، أن الجهاز المركزي للتنظيم والإدارة عن أن الجهاز يدرس حالياً زيادة رواتب المعلمين في ميزانية وزارة التربية والتعليم للعام المالى 2017-2018 المقبل.

المعلم

اتجاه لرفع راتب المعلم من 1112 جنيهاً إلى 1370 جنيهاً بحد أقصى

وأضحت التقارير إلي أنه سيتم إضافة المتغيرات وما تشمله من العلاوات وحوافز التميز والأعباء الوظيفية للأساسي.

وبحسب الدراسة المبدئية لرفع المرتبات الشهرية للمعلمين في جميع أنحاء الجمهورية، قال ” الجهاز المركزي للتنظيم والإدارة”، إن “القرار سيكلف خزينة الدولة ما يقرب من 18 مليار جنيه سنوياً.

وحول مرتبات المعلمين في بعض الدول التي تعتبر أفقر من مصر لكن رواتب المدرسين فيها أعلى من القاهرة،”الثورة اليوم” تستعرضهم في سطور:

البداية مع “سوريا“؛ حيث كان متوسط الراتب للمعلم السوري استقر في نهاية 2010 عند حدود ثمانية آلاف ليرة سورية، أي بحدود 170 دولارًا لكن مع تصاعد الأوضاع في سوريا أصبح نحو 105 دولارات.

أما في “المغرب“، يتقاضى المعلم المبتدئ في المغرب راتبا شهريا قدر بـ 430 دولاراً، وذلك رغم أن الاقتصاد المصري أقوى من نظيره المغربي، حيث تملك مصر حقول غاز واسعة، فضلا عن امتلاكها قناة السويس، بينما الاعتماد الرئيسي للاقتصاد المغربي يعتمد على السياحة فقط.

وفي “كولومبيا“، التي تعاني من أزمة أمنية، وانتشار الفقر والعصابات والسرقة فإن المعلم في كولومبيا يتقاضى 6000 دولار سنويا، ما يعني 500 دولار في الشهر.

بينما “تونس“، فراتب الموظفين بما فيهم المعلمين وصل 200 دولار، حيث تعاني تونس من أزمة اقتصادية مماثلة لمصر، إلا أن الأخيرة لا زالت تمتلك مقومات الدعم المادي الخليجي.

مصر خارج المقاييس

وفي هذا الصدد، يرى “كمال مغيث“، الخبير التربوي، أن النظم التعليمية في مصر خارج المقاييس الدولية.

وأكد -في تصريح لـ”الثورة اليوم“-، أن “بعض المعملين لجأوا إلى مهن بعيدة عن تعليمهم، وهو ما يؤثر بالسلب على الأداء التعليمي في مصر، حتى أن المعلم تحول إلى مجرد تاجر مواد يلقن بها الطلاب”.

وأشار “مغيث”، إلي أن الدول الفقيرة تهتم بالتعليم والمعلم أكثر من مصر، الذي يعاني فيها الجميع، ولكن يبدو أننا نسير في اتجاه “الجهل”.

ووفقا الملخص الإحصائي الذي أعدته الوزارة في مطلع 2017، يبلغ عدد مدارس التعليم الحكومي التي تعمل بالخدمة خلال العام الدراسي الحالي 45 ألفا و279 مدرسة، يوجد بها 419 ألفا و961 فصلا، يدرس في هذه المدارس الحكومية 18 مليونا و608 آلاف و730 طالبا وطالبة.

أما بالنسبة لعدد المدارس الخاصة التي تعمل في الخدمة خلال العام الدراسي الحالي، فيبلغ عددها 7 آلاف 385 مدرسة، يوجد بها 62 ألفا و755 فصلا، ويدرس في هذه المدارس 2032679 طالبا وطالبة.

وأما عن إجمالي أعداد العاملين بالتعليم ما قبل الجامعي بالمدارس ودواوين المديريات والإدارات التعليمية خلال العام الدراسي 2016- 2017، فتبلغ مليونا و848 ألفا و483.

شارك برأيك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الثورة اليوم وإنما تعبر عن رأي أصحابها

دوائر التأثير

شاهد ايضا
وزير الصحة: ينفي أزمة نقص البنسلين
نصيب الصيدلية حقنتين بنسلين.. ووزير الصحة: “مافيش نقص في الأدوية”
تستمر أزمة حقن البنسلين في الانتشار والتزايد في عدة محافظات، منها كفرالشيخ والغربية ومحافظات أخرى، وطالب المواطنين الحكومة بضرورة
الاشتراك في التنبيهات
اشترك في التنبيهات ليصلك كل جديد و متميز من موقع الثورة اليوم