نحو الثورة قبل 3 أسابيعلا توجد تعليقات
هل يوجد ما يجبر السلطة على مفاوضة المعارضة على تعديل الدستور؟
هل يوجد ما يجبر السلطة على مفاوضة المعارضة على تعديل الدستور؟
الكاتب: الثورة اليوم

رفض سياسيون مصريون من اتجاهات مختلفة تعديل الدستور، معتبرين أن هذا العبث الذي يتم الترويج له من شأنه أن يعمق أزمة الشرعية لدى النظام الحاكم. 

حيث دشنوا حملة لجمع توقيعات على بيان رافض لتعديل الدستور الذي حمل عنوان “لا للعبث بالدستور”.

وشدد أصحاب المبادرة الذين وصل عددهم قرابة الـ200 سياسي على أن الهدف الوحيد من تعديل الدستور هو “إطلاق مدد الرئاسة للرئيس الحالي، وتأبيده في الحكم (رغم وجود مادة مانعة للتعديل)، وإن ساق الداعون حججا ومبررات أخرى لا تنطلي على أحد”.سياسيون مصريون يدشنون حملة جمع توقيعات لرفض تعديل الدستور  الدستور

وأضاف البيان أن “هذا العبث الذي يتم الترويج له، من شأنه تعميق أزمة الشرعية التي يعاني منها النظام الحالي نتيجة الإهمال والانتهاك المتواصل للكثير من مواد الدستور”.

سواء فيما حدث بشأن التفريط في الأرض المصرية في تيران وصنافير، أو ما يخص المواد المتعلقة بالعدالة الانتقالية والاجتماعية بما يضمن حق المواطنين في عيش كريم وتعليم جيد وخدمات صحية مقبولة.

ولفت أصحاب المبادرة في بيانهم على أن الدستور “لم يوضع للعبث به حسب أهواء الحكام ونزواتهم، وإطلاق يدهم في سياسات الإفقار والقمع وكبت الحريات، في ظل الظروف المعيشية الصعبة للأغلبية الساحقة من المواطنين”.

وأكد البيان على الاستمرار في استخدام كل وسائل المقاومة السلمية لرفض أي عبث جديد بالدستور يُضاف للعبث المستمر منذ تصديق الشعب عليه.

وعبرت “مي عزام” عبر صفحتها على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر” ” الفرعون ينادينا:يا أيها الملأ ماعلمت لكم من إله غيري، نصدقه حينا ونكذبه حينا، وحين نسقطه نسارع في صناعة فرعون جديد أشد بطشا واستبداد ا من سابقه وكأن موسى ماخرج من مصر وكأن فرعون ماغرق في البحر”.. موسم الحشد لتعديل الدستور.”

وكتب الصحفي “وائل قنديل” ” مرة واحد ترأس لجنة دستور انقلابي، ثم اعتبره أعظم إنجازاته، وأشهر له جمعية للدفاع عنه، ثم.. امتدت أيادٍ تعبث وتلعب بهذا الدسـتور، فسكت هذا الواحد وعمل من بنها. اسمه عمرو موسى”.

وغرد الدكتور “حسن نافعة ” استاذ بجامعه القاهرة ” تعديل الدستور لمد فترة الولاية فكرة سيئة, الأسوأ اقتراح تشكيل مجلس يرأسه السيسي بعد انتهاء ولايته لأنه سيحول الرئيس المنتخب إلى مجرد طرطور.
الطغاة لا يقرأون التاريخ, فالسادات عدل الدستور ليبقى مدى الحياة فاغتيل,
ومبارك عدل الدسـتور للتمكين لابنه فأسقطته الثورة. اتقوا الله في مصر”.

ووقع على البيان رؤساء أحزاب التحالف الشعبي الاشتراكي “مدحت الزاهد”، وتيار الكرامة “محمد سامي”، ومصر الحرية “تامر سحاب”.
كما وقع أيضا كل من “حازم حسني، وممدوح حمزة، ويحيى حسين عبدالهادي، وأيمن نور، وحسن نافعة، وسمير عليش، وخالد البلشي، وعبدالجليل مصطفى، وعلاء الأسواني، وجورج إسحق، وجمال عيد، وحامد جبر، وزكي سالم، وزهدي الشامي، وزياد العليمي، وأحمد السيد النجار، وأحمد بهاء الدين شعبان، وأحمد دراج، وأحمد طه النقر، وأحمد عابدين، وأحمد فوزي، وأحمد قناوي، وإلهامي الميرغني، وتقادم الخطيب، وتيسير فهمي”.

كما وقع أيضاً:، “طارق العوضي، وطلعت فهمي، وعبدالخالق فاروق، ومحمد شوبير، وعبدالعزيز الحسيني، وعزة بلبع، وكمال خليل، وعمرو بدر، وكريمة الحفناوي، وكمال أبوعيطة، ومجدي حمدان، ومحمد البسيوني، ومحمد سامي، ومحمد سعد عبدالحفيظ، ومحمود السقا، ومي عزام، ونبيل عتريس، ونجلاء سلامة، ونور الهدى زكي، وهالة البدري، ووليد صلاح، وخالد إسماعيل، ومايسة عبد اللطيف، ومحمد سلطان، ودينا درويش، وشاهيناز مشعل، وأمين محمود، وآخرون”.

شارك برأيك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الثورة اليوم وإنما تعبر عن رأي أصحابها

دوائر التأثير

الاشتراك في التنبيهات
اشترك في التنبيهات ليصلك كل جديد و متميز من موقع الثورة اليوم