الثورة والدولة قبل شهرينلا توجد تعليقات
بعد مقابلة "سي. بي. إس".. "السيسي" يفسخ عقوده مع شركات ضغط أمريكية
بعد مقابلة "سي. بي. إس".. "السيسي" يفسخ عقوده مع شركات ضغط أمريكية
الكاتب: الثورة اليوم

بينما تزعم سلطات الانقلاب في مصر ، أن طلب تخفيض يرجع إلى سجن 15 مواطنًا أمريكيًا في السجون المصرية، ورفض القاهرة دفع حوالي 500 ألف دولار نظير علاج الأمريكية “أبريل كورلي”، وهي متزلجة محترفة أصيبت في قصف مروحية عسكرية لقافلة سياحية بالخطأ في الصحراء الغربية لمصر عام 2015، بعدما دخلت منطقة حرب بين القوات المسلحة المصرية والمنظمات الإرهابية دون تنسيق .

وتابع التقرير قائلاً :” حجب الرئيس الأمريكي “دونالد ترامب” 195 مليون دولار من المساعدات العسكرية لمصر، لكنه عاد وأفرج عن هذه الأموال في يوليو الماضي، رغم بقاء أوضاع حقوق الإنسان على حالها.. فما هو سر ذلك؟ “.

وحلل “برئيل” قرار الإفراج عن المساعدات العسكرية بإنه نتاج ضغط اللوبي الإسرائيلي لصالح “السيسي” بالكونغرس، الذي يوظفه رئيس الوزراء بدولة الاحتلال “بنيامين نتنياهو” على طريقة دعمه الأخير لولي العهد السعودي “محمد بن سلمان” إثر تداعيات جريمة اغتيال الكاتب الصحفي “جمال خاشقجي”

وتابع المحلل الإسرائيلي :” لجنة الشؤون الأميركية الإسرائيلية (آيباك) عملت على إقناع الكونغرس بعدم الموافقة على تخفيض المساعدات لمصر، لأسباب ذكرها “السيسي” في حواره مع CBS، ولا علاقة لها بحقوق الإنسان.”.

مشيرا إلي إعلان السيسي صراحتاً خلال برنامج (60 دقيقة) وجود تعاون عسكري وثيق بين القاهرة وتل أبيب ضد الجماعات الإرهابية بسيناء (شمال شرقي مصر)، زاعما أن الطائرات المقاتلة المصرية غالباً ما تعبر الحدود إلى (إسرائيل) كجزء من نشاطها في الحرب الدائرة هناك.

ووصف المحلل الإسرائيلي ، تصريحات السيسي بشأن التعاون من إسرائيل بإنه “لم يسبق له مثيل” ،وذلك علي الرغم من ان التعاون لم يكن ن سرا بالنسبة للمصريين، الذين تابعوه بالعديد من وسائل الإعلام قبل فترة طويلة من الحوار،

كما وأشار أنه إلى جانب التعاون العسكري تتمتع (إسرائيل) بخدمات الوساطة المالية المصرية في غزة، وبتوقيع شركات الغاز الإسرائيلية اتفاقيات لتصدير الغاز عبر مصر، الأمر الذي دفع “آيباك” لإسناد “السيسي” بالكونغرس.

وبحسب “برئيل” فإن القاهرة تدرك هذه المعادلة من واقع قضية “خاشقجي”، إذ لم يطالب أي مسؤول أمريكي بتحسين أوضاع النساء في السعودية، ومن واقع إخضاع تركيا لبعض العقوبات الأمريكية على خلفية سجن القس “أندرو برونسون”، لا على خلفية اعتقال صحفيين أو ناشطين مدافعين عن الحقوق المدنية في أنقرة.

وعن التقارير الامريكية المُنتقده لانتهاكات حقوق الانسان في مصر ، قال المُحلل الإسرائيلي أن القاهرة باتت معتادة على تلك “الطقوس السنوية” والتي تقابل بردود من الإنكار والغضب الرسمي.

واختتم “برئيل ” تقريره قائلاً: “يبدو أننا نستطيع العيش بسلام دون تطبيع، ودون اعتراف مصري بأن (إسرائيل) هي دولة الأمة اليهودية، حتى مع التحريض الإعلامي ضد (العدو الصهيوني) ومقاطعة المنتجات الإسرائيلية، باستثناء الغاز”.

شارك برأيك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الثورة اليوم وإنما تعبر عن رأي أصحابها

دوائر التأثير

شاهد ايضا
بعد اكثر من سنتين اعتقال اطلاق سراح الصحفية "شيرين بخيت" 
اطلاق سراح الصحفية “شيرين بخيت” بعد أكثر من سنتين اعتقال
وصلت الصحفية شيرين بخيت الي منزلها فجر اليوم السبت بعد الافراج عنها بعد اعتقال دام اكثر من سنتين.  قررت الدائرة 11 بمحكمة جنايات جنوب
الاشتراك في التنبيهات
اشترك في التنبيهات ليصلك كل جديد و متميز من موقع الثورة اليوم