نحو الثورة قبل 9 أشهرلا توجد تعليقات
الإفراج عن المحامي الحقوقي "محمد حافظ" بعد احتجازه لأكثر من 24 ساعة
الإفراج عن المحامي الحقوقي "محمد حافظ" بعد احتجازه لأكثر من 24 ساعة
الكاتب: الثورة اليوم

أعلن والد الشاب الألماني المحتجز في مصر، “محمد الصباغ”، عن توجهه إلى القاهرة؛ من أجل متابعة قضية ابنه المحتجز لدى السلطات المصرية منذ 17 ديسمبر الماضي. 

وأضاف “الصباغ” خلال تصريحات صحفية، اليوم الأحد، أن “ابنه كان في زيارة لمصر لرؤية جده المريض، وقضاء إجازة لمدة أسبوعين فقط”، رافضاً مزاعم الداخلية والتي أقرَّت إلقاء القبض عليه وبحوزته “خرائط لمحافظة شمال سيناء”.

وأوضح أنه أخبر السلطات الألمانية باعتزامه زيارة مصر؛ للوقوف على آخر تطورات قضية ابنه “عيسى”، وأنه أخبر الجهات المعنية كالخارجية والسفارة الألمانية بالقاهرة، مشيراً إلى أنه فور وصوله القاهرة سيطلب من السفارة الألمانية بالقاهرة مساعدته في الحصول على زيارة لرؤية ابنه المحتجز، الذي لم يتمكّن أحد من رؤيته حتى الآن. والد الشاب الألماني المحتجز: سأتوجه للقاهرة وسأتخذ الإجراءات القانونية الألماني

كما أضاف قائلاً: “أخي يعمل محامياً، وسوف أستعين بمحامي السفارة أيضاً؛ من أجل الكشف عن ملابسات احتجازه، والمساعدة في رؤيته، والاطمئنان عليه”.

وعن التهم التي تورَّط بها ابنه، أكَّد “الصباغ” أن ابنه “شاب صغير في مقتبل العمر، في مرحلة الثانوية، ولا يمكن أن يكون قد تورَّط في أي عمل غير قانوني، خاصة أنها المرة الأولى التي يسافر فيها منفرداً إلى مصر، وليست لديه أي نوايا سيئة”.

ومؤخراً، أعرب والد المعتقل أنه يخشى على ابنه من تعرُّضه للتعذيب؛ من أجل انتزاع اعترافات غير حقيقية، خاصة في ظل تعنُّت السلطات المصرية في الكشف عن مكان وظروف احتجازه.

وكانت تقارير ألمانية قد كشفت عن اعتقال قوات الأمن شابين ألمانيين، في واقعتين منفصلتين، الشهر الماضي، دون معرفة مصيرهما، وطبيعة التهم الموجهة إليهما.

ووفقاً لوكالة الأنباء الألمانية، فالشاب المختفي (18 عاماً)، من سكان مدينة “غيسن” غربي ألمانيا، وألقي القبض عليه عقب وصوله إلى الأقصر جنوبي مصر، الشهر الماضي.

وعن حادثة الاعتقال الثانية، فقد أفادت قناة “الجزيرة” أنها وقعت يوم 27 من الشهر الماضي، حيث اعتقلت السلطات المصرية شاباً (23 عاماً)، من مدينة “غوتنتغن” التابعة لولاية “ساكسونيا السفلى”، حين كان برفقة أخيه في مطار القاهرة، وذلك قبل أن تفرج عنه السلطات المصرية في وقت لاحق، مُنكراً جميع التهم التي وجهت له.

حيث كشفت مصادر أمنية مصرية عن ترحيل شاب ألماني من أصل مصري يدعى “محمود عمرو محمد عزت عبد العزيز” (24 عاماً) خارج البلاد بعد أيام على اعتقاله وإخفائه عن ذويه.

وزعمت المصادر خلال تصريحات صحفية تداولتها الصحف يوم الجمعة، أن الشاب يدرس في الجامعة الإسلامية بالسعودية وضُبط قبل أيام في مطار القاهرة، بعد “توفر معلومات عن محاولته الانضمام إلى العناصر الإرهابية الداعشية في سيناء”.

وأضافت: “نظراً لعدم ارتكابه إحدى الجرائم المنصوص عليها قانوناً وتنازله عن الجنسية المصرية، قررت السلطات ترحيله إلى دولة جنسيته الألمانية بالتنسيق مع السفارة”.

شارك برأيك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الثورة اليوم وإنما تعبر عن رأي أصحابها

دوائر التأثير

شاهد ايضا
آخرها لبنان.. التظاهرات الشعبية تضرب 11 دولة في 3 قارات خلال شهر واحد
آخرها لبنان.. التظاهرات الشعبية تضرب 11 دولة في 3 قارات خلال شهر واحد
شهدت 11 دولة في 3 قارات، سلسلة حركات شعبية لأسباب مختلفة، أما المُبرّر الأبرز للتظاهر في "شهر الغضب" فكان الاحتجاج على تردّي الأوضاع
الاشتراك في التنبيهات
اشترك في التنبيهات ليصلك كل جديد و متميز من موقع الثورة اليوم