دوائر التأثير قبل 3 أسابيعلا توجد تعليقات
حركة "الحرية لأبناء الجزيرة".. تكتل سعودي معارض ينطلق الشهر المقبل
حركة "الحرية لأبناء الجزيرة".. تكتل سعودي معارض ينطلق الشهر المقبل
الكاتب: الثورة اليوم

أكّد الأمير السعودي المنشق “خالد بن فرحان آل سعود”، أن تجمّعاً سياسياً سعودياً معارضاً في الخارج سيُطلَق الشهر المقبل، ويهدف إلى “تحرير الشعب السعودي من الظلم والقهر”، الذي يتعرّض له من قبل سلطات المملكة. 

وقال “ابن فرحان” في سلسلة من التغريدات عبر صفحته الشخصية على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر”: “نحن بصدد إنشاء حركة سياسية معارضة وهي “حركة الحرية لأبناء الجزيرة العربية” الشهر القادم بإذن الله”.

وأوضح الأمير السعودي في تغريدته أن للحركة العديد من الأهداف منها:

“مساعدة أبناء وبنات بلاد الحرمين الشريفين في الحصول على اللجوء السياسي في أوروبا”، مشيراً إلى أن أهداف الحركة الرئيسية “المساهمة في تحرير شعب الجزيرة العربية من الظلم والقهر والهوان وصون كرامة المواطنين”.

وعن أسباب تدشين الحركة في هذا الوقت، قال الأمير المنشق:

إنها تهدف إلى “وقف الحرب الإجرامية والغزو الهمجي فى اليمن وسوريا وليبيا، وتوطيد أواصر المحبة والأخوة بين جميع البلاد العربية.. والتأكيد على الهوية العربية لدول الجزيرة، وإقامة نظام سياسي يمكن الشعب من المشاركة الحقيقية للسلطة والثروة فى بلاد الحرمين، ووضع دستور مدني حر يكفل المساواة التامة بين المواطنين وعدم التمييز بينهم على أساس ديني أو مذهبي بغض النظر عن العرق أو اللون أو الجنس”.

وطالب الأمير من خلال الحركة التي دشّنها هو وآخرين معارضين، بالإفراج الفوري عن جميع المعتقلين لأسباب سياسية أو فكرية أو دينية أو عنصرية الذين أُدينوا لعدم السماح لهم بحرية التعبير والعقيدة التي يكفلها الدستور والقانون في جميع أنحاء العالم.

ويتكوّن التكتل المعارض من 6 حركات سياسية و7 مستقلين، وهم:تكتل سعودي معارض ينطلق الشهر المقبل.. حركة "الحرية لأبناء الجزيرة" سعودي

حركة “كرامة” بزعامة “معن الجربا”، وحركة “أحرار يام وهمدان” بزعامة “عبد الهادي اليامي”، وحركة “تحرير جزيرة العرب” بزعامة “دخيل بن ناصر القحطاني”، وحركة “التعبئة الوطنية”، وحركة “ضباط الجزيرة العربية” بزعامة “مرزوق مشعان العتيبي”، وحركة “الحق والعدالة” بزعامة “مانع بن مهذب” من بينهم الأمير المنشق “خالد”، بحسب ما ذكر خلال حديث صحفي سابق له.

والتكتل السعودي الجديد هو الثاني من نوعه في أقل من عام، حيث سبق أن طالب في نوفمبر الماضي تكتل سعودي معارض، أطلق على نفسه اسم تكتُّل “مُتحالفون من أجل الحكم الرشيد“، بتولي الأمير “أحمد بن عبد العزيز آل سعود” مقاليد الحكم في السعودية خلال فترة انتقالية.

ودائماً ما ترصد العديد من الصحف العربية والعالمية، العديد من الخلافات بين أفراد العائلة المالكة، التي باتت تأخذ منحى غير مسبوق في تاريخ الحكم منذ التأسيس، والتي زادت حدة بتولّي الأمير الشاب “محمد بن سلمان” ولاية العهد وتورّط السعودية في العديد من الجرائم السياسية الإنسانية.

شارك برأيك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الثورة اليوم وإنما تعبر عن رأي أصحابها

دوائر التأثير

شاهد ايضا
عند الفجر.. وكأنهم في "رابعة"
الأبرياء الـ9 بقضية النائب العام.. جمعهم الأزهر وفرقتهم المشانق (2-2)
الأبرياء التسعة الذين نفذ بحقهم حكم الإعدام الجائر صباح الأربعاء بتهمة اغتيال النائب العام السابق "هشام بركات"، كان من بينهم 4 طلاب
الاشتراك في التنبيهات
اشترك في التنبيهات ليصلك كل جديد و متميز من موقع الثورة اليوم