دوائر التأثير قبل 3 أشهرلا توجد تعليقات
#صلاتي_حياتي تجتاح مدارس الجزائر رداً على فصل طالبة وتصريحات الوزيرة
#صلاتي_حياتي تجتاح مدارس الجزائر رداً على فصل طالبة وتصريحات الوزيرة
الكاتب: الثورة اليوم

سادت حالة من الغضب بين النشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي؛ جراء قرار مدرسة جزائرية بفرنسا بحرمان تلميذة من الدراسة مدة أسبوع؛ بسبب أدائها الصلاة داخل المدرسة. 

وبحسب ما أفادت به الصحف الجزائرية، فإن مديرة مدرسة الجزائر الدولية بـ “باريس” قد أصدرت قراراً “يمنع الأساتذة والتلاميذ من الصلاة داخل المؤسسة”. #صلاتي_حياتي تجتاح مدارس الجزائر رداً على فصل طالبة وتصريحات الوزيرة جزائر

كما تسبَّبت تصريحات وزيرة التربية الجزائرية “نورية بن غبريط” في احتدام حالة الغضب بين المواطنين الجزائريين، خاصة بعدما أيَّدت قرار مديرة المدرسة الجزائرية بـ “باريس” قائلةً: “الصلاة مكانها البيت لا المدرسة التي تُعدّ مكاناً للعلم والتعلم فقط”، مشيرةً إلى أن المسؤولين في المدرسة المذكورة “لم يقوموا سوى بواجبهم المهني”.

بينما رأى النشطاء على منصات التواصل الاجتماعي، أن قرار المدرسة المدعوم بتصريحات وزيرة التعليم يُمهّد لتعميم قرار منع الصلاة بباقي المدارس الجـزائرية، معربين عن رفضهم لذلك القرار الذي يهدف لتجفيف المنابع الدينية.

ودشَّن النشطاء وَسْم #صلاتي_حياتي، ونشر المعلمون والطلاب العديد من الصور لإقامتهم الصلاة في فناء المدارس وداخل الفصول؛ للرد على مزاعم الوزيرة بالحكومة الجـزائرية.

يُشار أن المادة 21 من القرار 778 المتعلق بنـظام الجماعة التربوية في الدستور الجزائري، ينص على “تخصيص قاعة للصلاة في كل مؤسسة”.

وكتب حساب يُدعى “رؤيا” خلال تغريدة لها على “تويتر“: “#صلاتي_حياتي من العار على الحكومة الجـزائرية…. أن يرد عليها الشعب الجـزائري في الجـزائر المستقلة بنفس الرد الذي رده على حكومة فرنسا والجـزائر مستعمرة فرنسية…. ثوابثنا زرعها الاسلام وسقتها مبادىء بيان نوفمبر 1954… لا تهاون في ثوابثنا”.

وعلّقت “سارة “على الحملة فكتبت: “مدرسة جـزائرية في فرنسا تفصل تلميذة بسبب أداء الصلاة داخل المدرسة.. ووزيرة التربية الجـزائرية مؤيدة القرار: الصلاة مكانها المنزل وليس المدرسة هكذا كان رد بعض تلاميذ مدرسة الشهيد جعفر محمد الجنوبية “حي على الصلاة حي على الفلاح” وحملة #صلاتي_حياتي تجتاح المدارس الجـزائرية”.

ونشر حساب “أخبار الجزائر” بعض الصور لصلاة التلاميذ في المدارس، قائلاً: “#بن_غبريط تمنع الصلاة في المدارس وجل الاساتذة والمدراء يلقنوننها درساً في الإخلاص والعبادة لله في مختلف المدارس الوطنية تحت شعار#صلاتي_حياتي لست انت او غيرك من يخطط لنا او لاولادنا اين ومتى وكيف نؤدي صلاتنا نحن عباد الله الواحد الاحد ولن نقبل بمساومة ديننا وفرائضه”.

وعلّق “عبد الحميد عرفة” قائلاً: “قال الله تعالى: (أَرَأَيْتَ الَّذِي يَنْهَى * عَبْدًا إِذَا صَلَّى)، العلق يكفي فقط أن الآية أنزلت في حق أبي جهل.. من يريد أن يكون مكان “أبا جهل”… يا للجهل #صلاتي_حياتي“.

كما هاجم “خالد برنس” وزيرة التربية والتعليم الجزائرية: “#صلاتي_حياتي حملة مضادة لوزيرت التربية ذات الاصول اليهوية التي اردت منع الصلات في المدارس الجزائرية تبا لك ولم وظفك”.

كما نشر “خليل برشاوي” صوراً لأحد مديري المدارس الجزائرية، وهو يصلي بالطلاب قائلاً: “مدير مدرسة زارعي الطاهر بتبسة يتحدى الوزيرة بن غبريط ويؤدي صلاة الظهر مع تلاميذه أجمل صورة يمكنك أن تشاركها على حسابك كي تصل لها #صلاتي_حياتي“.

شارك برأيك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الثورة اليوم وإنما تعبر عن رأي أصحابها

دوائر التأثير

شاهد ايضا
ولم تزر "إسرائيل" يوماً، بحسب ناشطين. 
احتفاء صهيوني بـ “ليلى مراد” يثير سخطاً بمواقع التواصل الاجتماعي
أثار احتفاء حساب "إسرائيل بالعربية"، التابع لوزارة خارجية الكيان الصهيوني، بالفنانة المصرية الراحلة "ليلى مراد"، سخطاً واسعاً في مواقع
الاشتراك في التنبيهات
اشترك في التنبيهات ليصلك كل جديد و متميز من موقع الثورة اليوم