نحو الثورة قبل أسبوعينلا توجد تعليقات
الذكرى الرابعة لـ "مذبحة الدفاع الجوي".. "افتح.. بنموت"
الذكرى الرابعة لـ "مذبحة الدفاع الجوي".. "افتح.. بنموت"
الكاتب: الثورة اليوم

تحل اليوم الجمعة، الذكرى الرابعة، لـ”مذبحة ملعب الدفاع الجوي“، الذي راح ضحيته 20 مشجعا من جماهير نادي الزمالك أثناء محاولتهم دخول الاستاد لمساندة فريقهم أمام إنبى ضمن مباريات الدوري العام وذلك يوم 8 فبراير 2015. 

وفي أول ظهور للجماهير عقب قرار عودتهم في مباراة الزمالك وإنبي عام 2015، شهد محيط استاد الدفاع الجوي اشتباكات بين الأمن والجماهير البيضاء.

سيناريو المذبحة الذكرى الرابعة لـ "مذبحة الدفاع الجوي".. "افتح.. بنموت" الدفاع الجوي

منذ تولى “مرتضي منصور” رئاسة نادي “الزمالك” وهو في خلافات دائمة مع رابطة “وايت نايتس”.. دائم الهجوم عليهم.. دائم توجيه السباب والشتائم لهم، لا يفوّت مناسبة واحدة يتحدث خلالها إلا ويلقي بأصابع الاتهام للوايت نايتس ويتطاول ويهدد ويحذر ويمنع حتي تفاقمت الأمور بين الطرفين حيث تربص بعض الجماهير بمنصور أمام نادي الزمالك للاعتداء عليه وبدأت الأزمة بعدما قدم الأخير بلاغًا يشكو خلاله قيادات الرابطة واستمرّت الأزمة إلى يوم المذبحة.

وبدون أي حسابات أو اشتراطات أمنية قررت “وزارة الداخلية” في حكومة الانقلاب “فجأة” بالاتفاق مع وزير الشباب والرياضة خالد عبد العزيز، ولجنة الأندية عودة الجماهير بأعداد محدودة، ولكن رئيس الزمالك كان له رأي آخر، حيث رفض حضور جمهور الأبيض للمباريات ومنح الدعوات لأعضاء النادي.

رابطة “وايت نايتس” أعلنت حضورها مباراة الزمالك وإنبي باستاد الدفاع الجوي سواء حصلوا على تذاكر أو لم يحصلوا، وفى المقابل هدد مرتضي منصور بعدم حضورهم للمباراة مهددًا الرابطة بالقتل في حال حضور أي منهم للمباراة بدون تذاكر وهو ما حدث بالفعل، حيث حضر عدد كبير من جمهور الزمالك بالآلاف ومعه حدث التدافع وحدثت الوفيات تهديدات بالقتل.

وكان متوقعاً حدوث شيء خلال مباراة “الزمالك” و”إنبي” ولكن لم تصل التوقعات إلى وجود وفيات ولكن حدث أكثر مما تخيل الجميع فتوافد أعضاء “وايت نايتس” بصورة كبيرة على “استاد الدفاع الجوي” لحضور مباراة فريقهم أمام “إنبي” في الدوري بعد طول غياب عن المدرجات وحينها حدثت المأساة فالتدافع الجماهيري مع إغلاق الأمن للبوابات ووجود ممر ضيق مغلق أنتج 20 ضحية وعديد من الإصابات.

البداية الذكرى الرابعة لـ "مذبحة الدفاع الجوي".. "افتح.. بنموت" الدفاع الجوي

بدأت الأحداث في حوالي الساعة السادسة والنصف قبل بداية المباراة بساعة، عندما كان الجمهور في طريقه إلى دخول المباراة، وقرَّر شباب الأولتراس حضور مبارة “الزمالك” و”إنبي”، ضمن فعاليات “الدوري العام”، ووقفوا أمام بوابة “استاد الدفاع الجوي”، منتظرين الدخول، بدون تذاكر بحسب رواية “وزارة الداخلية”.

فكان ثمن عدم دفعهم للتذاكر، هو موتهم، حيث وقع ما يقارب “20” ضحية، إثر اختناقهم بقنابل الغاز والخرطوش التي أطلقتها قوات الأمن عليهم لتفريقهم.

نفس الجاني 

لم يختلف كثيرًا الجاني في “مذبحة بورسعيد” و”أحداث الدفاع الجوي“، فقد أشارت أصابع الاتهام نحو انهيار أجزاء في الاستاد، فيما تم توجيه اللوم في وفاة “20” شاب من أولتراس “وايت نايتس” إلى السور الحديدي الذي أقامته وزارة الداخلية وأحاطته بالأسلاك الشائكة لتأمين دخول المشجعين، ولكنه سقط عليهم.

نجوم الكرة يتذكرون “افتح.. بنموت” 

وتذكر العديد من نجوم الكرة الشهداء، وعبر العديد من جمهور “الزمالك” عبر السوشيال ميديا عن مشاعرهم تجاه شهداء الزمالك ندائهم الأخير على بوابات استاد الدفاع الجوي: “افتح.. بنموت“، كما تذكر العديد من نجوم الفريق مشجعي الفريق الذين استشهدوا لحضر مباراة الفريق أمام إنبي.

كتب النجم المصري “محمد أبو تريكة“، عبر صفحته على موقع التواصل الاجتماعي تويتر قائلاً:” التاريخ لا يُنسي 8 فبراير يتجدد الألم والحزن رحم الله شهداء نادي الزمالك واسكنهم فسيح جناته”

وغرد “محمود فايز” مترجم الأرجنتيني “هيكتور كوبر” المدير الفني السابق للمنتخب المصري، ” (افتح بنموت) صرخات ترددت يوم 8 فبراير 2015 لتكتب يوم آخر حزين للكوره المصريه وللانسانيه عامه. كابوس و مأساه (من المفترض) ان تجعلنا نتعظ ونتعلم لضبط التصريحات و الافعال لنبذ الكراهيه والتعصب والعنف. مسئوليين،جماهير،لاعبين،اعلاميين.الجميع. فالحدث عظيم والامر جلل و (الدم) غالي..!!”

وأحيا الفنان “وليد فواز“، عبر صفحته الرسمية بموقع تويتر: ذكرى استشهاد 20 مشجع من مشجعي نادي الزمالك، إثر حالات اندفاع في ممرات ملعب الدفاع الجوي.

وعلق: “رحم الله عشرين بريء ماتوا بدون أي ذنب، وربنا وحده ينزل السكينة على قلوب أهاليهم ويلطف بذاكرة كل من يتذكر هذه المذبحة”.

وأضاف “عمر جابر“، لاعب نادي الزمالك السابق،و يلعب حاليًا في صفوف نادي الأهرام سبورت ، عبر حسابه الشخصي على “تويتر”: ” رحمة الله على العشرين..فى الجنة يارب”

شارك برأيك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الثورة اليوم وإنما تعبر عن رأي أصحابها

دوائر التأثير

شاهد ايضا
"معتقل سياسي" يطعن على قرار استبعاده من انتخابات "نقابة الصحفيين"
“معتقل سياسي” يطعن على قرار استبعاده من انتخابات “نقابة الصحفيين”
تقدم محامي "الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان" باعتبارهم موكلين عن سجين الرأي ، الصحفي "هشام جعفر"، بطعن على قرار استبعاده من الكشوف
الاشتراك في التنبيهات
اشترك في التنبيهات ليصلك كل جديد و متميز من موقع الثورة اليوم