الثورة والدولة قبل 8 أشهرلا توجد تعليقات
حملة إلكترونية للإفراج عن أرملة "عمر رفاعي سرور" وأطفاله
حملة إلكترونية للإفراج عن أرملة "عمر رفاعي سرور" وأطفاله
الكاتب: الثورة اليوم

دشَّن عدد من النشطاء والحقوقيين حملة إلكترونية؛ اعتراضاً على إخفاء السلطات المصرية لأرملة “عمر رفاعي سرور” وأطفاله الثلاثة، حيث إنهم قيد الإخفاء القسري منذ 4 شهور، بعد أن قامت قوات “حفتر” الليبية باعتقالهم من ليبيا، وتسليمهم لسلطات الانقلاب في مصر.

وجرت عملية الاعتقال في سرية تامة، وسط حراسة مشددة، وأشرفت عليها جهات سيادية رفيعة المستوى، وما زالت سلطات الانقلاب ترفض الإفراج عنهم أو التصريح بمكان احتجازهم.حملة إلكترونية للإفراج عن أرملة "عمر رفاعي سرور" وأطفاله رفاعي سرور

جاء ذلك وسط مخاوف من تسليم زوجة نجل الشيخ “رفاعي سرور” للكنيسة المصرية؛ بسبب إشهار إسلامها قبل زواجها من “عمر”.

ووصف منظمو الحملة ما يحدث تجاه الزوجة وأبنائها الثلاثة بالجريمة الفظيعة ضد الإنسانية والطفولة، موضحين أن أجهزة الأمن المصرية ألقت القبض على أم مع أطفالها الثلاثة منذ أكتوبر 2018.

وقال بيان الحملة: إن الأطفال هم ما بين 4 شهور و4 سنوات من العمر، تم إرسالهم إلى مصر بعد مقتل والدهم في قصف في ليبيا، مشدداً على أنه حتى الآن لا تعرف أسرهم ولا محاموهم مكانهم.

وأضاف البيان أن ما حدث هو ضد حقوق الطفولة والأمومة والإنسانية، تلك الحقوق التي تدعمها جميع الأديان والقوانين.

وناشدت الحملة كل من منظمات حقوق الإنسان والأمم المتحدة أن تتدخل على الفور؛ لوقف هذه الجريمة المروّعة ضد هؤلاء الأطفال وأمهم.

وللاشتراك بالحملة عبر الدخول إلى هذا الرابط:

يأتي هذا في الوقت الذي تطالب فيه أسرة “عمر رفاعي سرور”، المؤلفة من والدته وشقيقاته في مصر، والمقيمات في منطقة “عين شمس” شرق القاهرة، بضرورة إطلاق سراح زوجته وأطفاله الثلاثة، وتسلّمهم؛ كونهم غير متهمين، وغير ضالعين في أي أعمال من شأنها التسبّب في صدور أحكام قضائية ضد زوجته.

وكذلك كون أطفاله قُصراً وليست عليهم أي مسؤولية جنائية، خصوصاً أن أعمارهم تتراوح بين عام ونصف و5 أعوام.

وتفاعل رواد مواقع التواصل الاجتماعي مع الحملة، حيث قال الدكتور “محمد الصغير” – المستشار السابق لوزير الأوقاف ورئيس الهيئة البرلمانية لحزب “البناء والتنمية” – عبر صفحته على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر”: إن “المهندس خالد حربي المعتقل في سجن العقرب دخل في إضراب عن الطعام لحين الكشف عن مكان إخفاء السيدة مريم أرملة عمر نجل الشيخ وأطفالها الرضع، تخوفاً من تسليمها للكنيسة كما حدث في وقائع سابقة، نظراً لأنها كانت مسيحية قبل زواجها من ابن الشيخ رحمه الله”.

وكان “عمر رفاعي سرور” قد لقي مصرعه في قصف جوي على مدينة “درنة” منذ أشهر، وكان ضمن قائمة من الشخصيات التي تلاحقها السلطات الأمنية المصرية، إذ تتهمه بأنه شغل موقع مفتي تنظيم “القاعدة” في ليبيا، وبأنه شارك مع الضابط السابق “هشام عشماوي” في عدد من عمليات العنف المسلح.

شارك برأيك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الثورة اليوم وإنما تعبر عن رأي أصحابها

دوائر التأثير

شاهد ايضا
رغم تطبيله لـ "السيسي".. بلاغ للنائب العام ضد "حمو بيكا"
رغم تطبيله لـ “السيسي”.. بلاغ للنائب العام ضد “حمو بيكا”
قدّم المحامي "أيمن محفوظ" بلاغاً للنائب العام ضد مطرب المهرجانات "حمو بيكا"، اليوم الإثنين، وذلك بعد نشره فيديو يتوعّد فيه نقابة
الاشتراك في التنبيهات
اشترك في التنبيهات ليصلك كل جديد و متميز من موقع الثورة اليوم