العالم قبل أسبوعينلا توجد تعليقات
تنفيذا لقرار البشير.. السلطات السودانية تطلق سراح 11 صحفياً 
تنفيذا لقرار البشير.. السلطات السودانية تطلق سراح 11 صحفياً 
الكاتب: الثورة اليوم

اطلقت الأجهزة الأمنية السودانية سراح 11 صحفياً، محتجزين خلال الاحتجاجات الشعبية التي شهدتها البلاد منذ 19 ديسمبر الماضي، والمطالِبة برحيل الرئيس عمر البشير وتحسين الأوضاع المعيشية.  

وقال “المركز السوداني للخدمات الصحفية” المقرب من الحكومة، على موقعه الإلكتروني، مساء أمس السبت: إن “الأمن أطلق سراح الصحفيين المحتجزين؛ إنفاذاً لقرار الرئيس عمر البشير”.

وبيّن المركز أن عدد المفرج عنهم بلغ 11 صحفياً، بينهم رئيسة تحرير صحيفة “الميدان” (تابعة للحزب الشيوعي السوداني) إيمان عثمان.

بدوره، أشاد نائب رئيس اتحاد الصحفيين المقرب من الحكومة، محمد الفاتح، بإطلاق السلطات سراح الصحفيين، معتبراً إياه خطوة تصب في إطار احترام المهنة وتؤدي إلى الاستقرار والابتعاد عما ينتهك الأمن العام ومصلحة الوطن.تنفيذا لقرار البشير.. السلطات السودانية تطلق سراح 11 صحفياً  سودان

والأربعاء الماضي، تعهد البشير بإطلاق سراح كل الصحفيين الذين سُجنوا خلال الاحتجاجات، في خطوة منه تهدف إلى تهدئة الوضع العام، وتخفيف حدة غضب الشارع.

ومنذ اندلاع الاحتجاجات في السودان، تعرض كثير من الصحفيين للتوقيف والاستدعاء من الأجهزة الأمنية، وفق “شبكة الصحفيين السودانيين”.

وتقول الشبكة إن عدد الصحفيين المعتقلين يبلغ 13، بينهم آدم مهدي الذي حُكم عليه بالسجن 3 أشهر، وفق قانون الطوارئ في ولاية جنوب دارفور (غرب).

وفى سياق متصل أفادت جماعات حقوقيّة إنّ أكثر من ألف متظاهر وقيادي في المعارضة وناشط احتُجزوا منذ بدأ جهاز الأمن والاستخبارات بقمع الاحتجاجات المناهضة للحكومة.

والأسبوع الماضي، أصدر مدير جهاز الأمن والمخابرات السوداني قرارا بإطلاق سراح جميع المعتقلين خلال التظاهرات المناهضة للحكومة، بحسب ما أكدت وزارة الإعلام السودانيّة.

ومنذ 19 ديسمبر الماضي، تشهد البلاد احتجاجات منددة بالغلاء ومطالِبة بتنحي البشير، صاحبتها أعمال عنف أسفرت عن سقوط 31 قتيلاً، وفق آخر إحصاء حكومي، في حين تقول منظمة العفو الدولية إن عدد القتلى 40، ويقدر ناشطون وأحزاب معارضة، العدد بأكثر من 50 قتيلاً.

شارك برأيك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الثورة اليوم وإنما تعبر عن رأي أصحابها

دوائر التأثير

شاهد ايضا
لحفظ السلام.. واشنطن تقرر إبقاء 200 جندي في سوريا 
لحفظ السلام.. واشنطن تقرر إبقاء 200 جندي في سوريا 
كشف البيت الأبيض، أمس الخميس، عن أن الولايات المتحدة ستترك في سوريا "مجموعة صغيرة لحفظ السلام" من 200 جندي أمريكي مدةً من الوقت بعد
الاشتراك في التنبيهات
اشترك في التنبيهات ليصلك كل جديد و متميز من موقع الثورة اليوم