دوائر التأثير قبل شهر واحدلا توجد تعليقات
بعيداً عن النصب المصري.. كيف تدير الدول المتقدمة صناديقها السيادية؟
بعيداً عن النصب المصري.. كيف تدير الدول المتقدمة صناديقها السيادية؟
الكاتب: الثورة اليوم

بعيدًا عن خطوات السلطة للاستيلاء على مدخرات وثروات المصريين تحت مسمى “الصندوق السيادي“، تبرع الدول المتقدمة في استغلال مواردها في صناديق تشبهها اسما وتختلف عنها في أسلوب الإدارة.

يعتبر الصندوق السيادي النرويجي أكبر وأعظم الصناديق السيادية في العالم، وتديره إدارة مستقلة صغيرة العدد شديدة الكفاءة تخضع لأشد قواعد الرقابة المحاسبية والأخلاقية.

hستثمارات الصندوق بدأت في العام 1996 بمبلغ 255 مليون دولار أمريكي، ويستقبل الفائض الذي تحصل عليه الدولة من ايرادات النفط والغاز التي تتكون من الضرائب والرسوم المتحصلة من شركات النفط والغاز.

وخلال فترة امتدت لنحو عقدين من الزمان بلغت قيمة الأصول المستثمرة للصندوق أكثر من تريليون دولار تدر دخلا سنويا بلغ 131 بليون دولار في العام الماضي 2017.

النرويج” تعتبر ثرواتها الطبيعية ملكا لكل الأجيال للأبد، ليس لجيل واحد فقط أو عدة اجيال، ولا تسحب الخزانة العامة للدولة في أي سنة من السنوات أكثر من 4% من قيمة الأصول المستثمرة بواسطة الصندوق، ومن ثم فإن مالية الدولة لا تستنزف الصندوق في اي وقت من الأوقات، وانما هي تحرص على تنميته.

ويبلغ نصيب الفرد في “النرويج” من استثمارات الصندوق حاليا 195 الف دولار، ومن ثم فان “النرويج” وهي دولة رئيسية منتجة للنفط والغاز لا تعتمد أساساً في ثروتها وماليتها العامة على ايرادات النفط والغاز حالياً، وانما على جزء ضئيل من حصيلة استثمار هذه الثروة في كل أنحاء العالم.بعيداً عن النصب المصري.. كيف تدير الدول المتقدمة صناديقها السيادية؟ السيادي

ويملك الصندوق السيادي النرويجي ما يقرب من 1.4% من قيمة الأسهم والاوراق المالية في كل أنحاء العالم، كما يملك نسبا مهمة في كبرى الشركات العالمية، فالصندوق على سبيل المثال يملك ما يقرب من 1% من أسهم شركة (آبل) للكمبيوتر، وهي الأسهم التي ارتفعت قيمتها في العام الماضي بنسبة 46% تقريباً.

وقد وضعت إدارة الصندوق عدداً من القواعد الأخلاقية الأساسية التي يجب الإلتزام بها في الاستثمار.

فعلى سبيل المثال لا يستثمر الصندوق في أسهم شركات الدخان والسجاير، ولا في أسهم شركات النفط.

وتتوزع استثمارات الصندوق في كل انحاء العالم على الوجه التالي:

“أوروبا” 36%، “أمريكا الشمالية” 41%، “آسيا” و”استراليا” 20%، بقية أنحاء “العالم” 3%.

ويعتبر الدكتور “محمد سعد“، أستاذ العلوم السياسية: المهم هو الاستراتيجية الواضحة في ادارة الصندوق، والانضباط الشديد في تنفيذ الاستثمارات بعيدا عن تأثير التغيرات الحكومية وعن الأهواء الشخصية.

وأضاف: هذا صندوق بدأ قبل اغتيال صندوقي التأمينات والمعاشات بواسطة الوزير “يوسف بطرس غالي” بأقل من 10 سنوات، بدأ باستثمار اولي قيمته 255 مليون دولار أمريكي فقط، وظل ينمو وينمو حتى تجاوزت قيمته حالياً تريليون دولار، يولد دخلاً سنويا يتجاوز 130 مليار دولار.

هل هناك مقارنة بينه وبين صندوقي التأمينات والمعاشات في “مصر” اللذين تم دمجما في الموازنة وضاعت أموالهما، ولا نعرف حتى الآن رقماً مؤكداً عن قيمة أموالهما المنهوبة؟.

شارك برأيك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الثورة اليوم وإنما تعبر عن رأي أصحابها

دوائر التأثير

شاهد ايضا
بعد موافقته على تعديل الدستور.. "النور" حزب خلع "السراويل" بكل مناسبة
بعد موافقته على تعديل الدستور.. “النور” حزب خلع “السراويل” بكل مناسبة
عقب ثورة يناير 2011 وعلى الرغم من عدم مشاركة الدعوة السلفية في الثورة، كانوا من أوائل من أسسوا حزباً سياسياً، وهو حزب "النور"، وسارعوا
الاشتراك في التنبيهات
اشترك في التنبيهات ليصلك كل جديد و متميز من موقع الثورة اليوم