حياة قبل 5 أشهرلا توجد تعليقات
كيف تؤثر طفولتك على حياتك الحالية؟
كيف تؤثر طفولتك على حياتك الحالية؟
الكاتب: الثورة اليوم

بدءا من الجانب البيولوجي للأشياء إلى كيفية تربيتنا، يؤثر الكثير من ما يحدث في الطفولة على شخصيتنا كبالغين.

وبينما ليس هناك وصفة خاصة لضمان الإنجازات والسعادة في مرحلة البلوغ، فقد أشارت أبحاث علم النفس إلى عدة عوامل من مرحلة الطفولة يمكنها التنبؤ بالنجاح.

وهنا بعض ما نعرفه عن كيفية تأثير طفولتك على نجاحك كشخص بالغ:

1- إذا كنت تكسر القواعد وتتحدى والديك في صغرك، فمن المرجح أن يكون لديك دخل أعلى في مرحلة البلوغ.كيف تؤثر طفولتك على حياتك الحالية؟ طفول

2- وجد الباحثون أنه إلى جانب خصائص مرحلة الطفولة مثل الذكاء، الوضع الاجتماعي والاقتصادي للوالدين، والمستوى التعليمي الذي حصل عليه الأطفال، فإن خرق القوانين وتحدي السلطة الأبوية يتنبآن بالدخل العالي للبالغين.

وجدت دراسة أخرى أن البالغين اللطيفين يميلون إلى كسب أموال أقل من البالغين غير اللطيفين.

3- إذا كان والداك يتشاجران بشكلٍ عادلٍ وعقلاني في صغرك، فمن المرجح أن تكون أكثر استقرارًا وتكيفًا.

الأطفال المنتمون إلى عائلات كثيرة الخلافات، سواءً كان الأبوين مطلقين أم لا، يكونون أقل نجاحًا من الأطفال الذين ينتمون إلى العائلات التي تكون على توافق دائم.

4- إذا تطلق والداك في صِباك، فمن المرجح أن تكون علاقتك بهم سيئة في مرحلة البلوغ.

5- إذا انفصل والداك عندما كنت بين الثالثة و الخامسة من عمرك، فمن المرجح أن تكون علاقتك غير مستقرة بهم في مرحلة الرشد، وخاصة بالنسبة للآباء، وذلك وفقًا لدراسة أجرتها جامعة إلينوي

لكن رغم ذلك، فإن هذا لا يتنبأ بعلاقات عاطفية غير مستقرة.

6- يمكن لمهاراتك الاجتماعية عندما كنت في روضة الأطفال أن تحدد ما إذا كنت ستذهب إلى الجامعة أو تحصل على وظيفة.

تابع باحثون من «جامعة ولاية بنسلفانيا وجامعة ديوك أكثر من 700 طفل من جميع أنحاء الولايات المتحدة من عمر رياض الأطفال إلى عمر الخامسة والعشرين، فوجدوا ارتباطًا كبيرًا بين المهارات الاجتماعية لدى أطفال الروضة ونجاحهم كبالغين بعد عقدين من الزمن.

7- في حال كونك فتاة ووالدتك تعمل، فمن المرجح أن تصبحي في كبرك مديرة عمل وأن تكسبي الكثير من المال.

وفقًا لبحث تابع “لكلية هارفارد للأعمال”، هنالك منافع كبيرة للأبناء الذين ينشأون مع الأمهات اللاتي يعملن خارج المنزل.

ووجدت الدراسة أن بنات الأمهات العاملات ذهبن إلى المدرسة لفترة أطول، ومن المرجح أنهن حصلن على عمل كمشرفات، وكان دخلهن أكثر بـ 23% مقارنًة بقريناتهن اللواتي تربين على يد أمهات غير عاملات (ربات منزل).

شارك برأيك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الثورة اليوم وإنما تعبر عن رأي أصحابها

دوائر التأثير

الاشتراك في التنبيهات
اشترك في التنبيهات ليصلك كل جديد و متميز من موقع الثورة اليوم