نحو الثورة قبل 5 أشهرلا توجد تعليقات
"واشنطن بوست": نظام "السيسي" الاستبدادي يحجب حقيقة ما يجري في سيناء 
"واشنطن بوست": نظام "السيسي" الاستبدادي يحجب حقيقة ما يجري في سيناء 
الكاتب: الثورة اليوم

يستخدم السياسيين وأجهزة المخابرات الخاصة بدول العالم، تحليل محتوى الخطابات التي يلقيها الرؤساء والزعماء في محاولة فهم أفكارهم واتجاهاتهم، والتي تتسم بعضها بالوضوح والمباشرة، وأخرى بالتعقيد والمراوغة، إلا أن الأمر يختلف مع تحليل خطابات قائد الانقلاب العسكري “عبد الفتاح السيسي.

ويحلل الناشط الليبرالي “محمد سعد ممادو“، أهم أفكار “عبدالفتاح السيسي” في خطاباته، مؤكدًا إنها تدل على عدد من العقائد الكارثية.. ولخصها في التالي:

 1 إنه اوتي الملك مش مجرد منصب وظيفي له حدود صلاحيات ويمكن محاسبته وسؤاله.. الملك هنا حق إلهي مش علاقة تعاقدية.. وده يترتب عليه القناعة التانية.

 2 إنه مسئول امام الله يعني ربنا إللي يحاسبه محدش من البشر يحاسبه، وده بردو بيترتب عليه إللي بعد كده.أوتي الملك وحربه غير محددة العدو.. 8 عقائد كارثية لحكم "السيسي" السيسي

 3 إنه شخص ملهم ربنا خلقه يعرف الحقيقة والعلاج فين ولما يتكلم محدش يسمع لحد غيره لإنه معاه العلاج حصريا بحقه الالهي الملهم.

 4 إن الحاكم مش مؤبد في الحكم لإنه كده كده هيموت، أي إنه مؤبد بتأبيد الحياة محدش يخلعه إلا بالموت.

 5 إن حقوق الإنسان دي درجات وثقافة فلو في حقوق إنسان مرفه في أوروبا فالإنسان هنا له حقوق أقل كفاية إنه يحاول يدور على علاج وعلى شغل يسد جوعه و احتياجاته الأساسية.

 6 إن الاعلام ليس له دور رقابي ولا كاشف للحقايق، بل دور تعبوي تابع يسخر نفسه للدعاية التي بتعملها الدولة.

 7 جهاز الدولة لا يمكن تغيير عقيدته ولا علاقات القوة فيه، هو جهاز واحد له شكل واحد تتركز القوة في اجهزته المسلحة والحفاظ على الشكل ده هو قمة الوطنية وما دون ذلك فهي خيانة.

 8 هناك حرب ما غير محددة العدو ولا الغاية يجب أن تستنفر لها كل القوى وتقمع في سبيلها كل الأصوات المختلفة.

ويقول “ممادو“، إن هذه المجموعة من العقائد الكارثية، دفعت البشرية ثمنًا غاليًا لكي تواجهها وتدحضها وتهزمها، على مدار أزمنة مضت.

وأضاف: نحن أمام كوكتيل حكم بالحق الإلهي أو ما يسمى بالحكم الديني إلذي يستمد فيه الحاكم شرعيته من إن اختار الإله، بالإضافة إلى مجموعة هلاوس من عبادة الشخصية المنزهة عن الخطأ، على أكثر اشكال الدولة انحطاطا وهي الدولة المعتمدة على القوة المجردة والخوف لا تمثيل الناس.

وأردف الناشط الليبرالي قائلًا: هذه الأمور يجب أن تكون واضحة تماما أمام “التيار الوطني” المناهض للانقلاب حتى ندرك تلك الهلاوس الفكرية المؤسسة للحكم الحالي.

شارك برأيك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الثورة اليوم وإنما تعبر عن رأي أصحابها

دوائر التأثير

شاهد ايضا
حالة من الحزن تجتاح مواقع التواصل بعد وفاة الشاب المعتقل "عمر عادل"
حالة من الحزن تجتاح مواقع التواصل بعد وفاة الشاب المعتقل “عمر عادل”
سادت حالة من الحزن والغضب مواقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك" و"تويتر" عقب إعلان وفاة الشاب المعتقل "عمر عادل"، أمس الإثنين، داخل سجن "طرة
الاشتراك في التنبيهات
اشترك في التنبيهات ليصلك كل جديد و متميز من موقع الثورة اليوم