حياة قبل 4 أشهرلا توجد تعليقات
بعيدا عن الجنس.. هل تختلف دماغ "الذكر" عن "الأنثى"؟
بعيدا عن الجنس.. هل تختلف دماغ "الذكر" عن "الأنثى"؟
الكاتب: الثورة اليوم

كلما برز الحديث عن اختلافات حقيقية بين دماغ “الذكر” عن “الأنثى”، ذهب التفكير إلى الاختلافات في التصورات الجنسية، إلا أن العلم حسم تلك الاختلافات.

أحدث دليل لتناول هذا الخلاف، يأتي من دراسة في جامعة “روزاليند فرانكلين” للطب و العلوم. حيث يبين تحليل إحصائي لحجم “اللوزة العصبية” أنه ليس هناك اختلاف كبير بين الجنسين.

التحليل التلوي هو تحليل يتضمن تطبيق الطرق الإحصائية للجمع بين نتائج عدة دراسات، في هذه الحالة تم الجمع بين العشرات من دراسات التصوير بالرنين المغناطيسي للدماغ.بعيدا عن الجنس.. هل تختلف دماغ "الذكر" عن "الأنثى"؟ دماغ

«ورغم الانطباع السائد بأن الرجال و النساء مختلفون بشكل عميق، فإن دراسات كثيرة حول الدماغ وجدت أن أوجه التشابه أكثر بكثير من أوجه الاختلاف» يقول الدكتور، الباحث الرئيسي بالدراسة، و أستاذ علوم الأعصاب بمدرسة الطب شيكاغو بجامعة روزاليند فرانكلين،

ويضيف: «لا يوجد بشكل قاطع دماغ ذكر و دماغ أنثى حتى أن هناك تداخل بين الجنسين في حجم جميع البنيات بالدمـاغ.

اللوزة العصبية، ذات حجم الزيتونة، هي بنية رئيسية بالدماغ متدخلة في جميع أنواع العاطفة والسلوكيات الاجتماعية مثل العدوانية و الشهوة الجنسية.

وأشارت دراسات أجريت على الحيوانات، و كذلك بعض تقارير التصوير بالرنين المغناطيسي أن اللوزة العصبية أكبر بشكل غير متناسق عند الرجال، وقد كانت هناك اقتراحات تفيد أن هدا الفارق قد يلعب دورا في الاختلاف بين الجنسين في العاطفة و في معدلات انتشار بعض الاضطرابات مثل القلق و الاكتئاب.

استخدم علماء الأحياء مصطلح ”مثنوية الشكل الجنسية لوصف الاختلافات بين الذكور والإناث، وتبين هده الدراسة أن هذا المصطلح لا ينطبق على حجم اللوزة العصبية عند الإنسان، و تنضم هذه الدراسة إلي أبحاث أخرى جديدة و التي تحدت مفهوم ثنائية “ذكر” و “أنثى” في الدماغ البشري.

كما بينت احتمال أن يساعد هذا الأمر في فهم بعض الاضطرابات مثل الاكتئاب، الإدمان و اضطراب الهوية الجنسية.

وقد شارك في كتابة التقرير كل طلبة الطب بجامعة “روزاتيند فرانكلين”، اللذين عملا لتحديد كل دراسات التصوير بالرنين المغناطيسي للوزة العصبية عند الإنسان طيلة الثلاثون عامًا الماضية.

ووجدوا 58 دراسة قارنت بين حجم “اللوزة العصبية” عند مجموعة من الرجال و النساء بصحة جيدة. و قد بينت الدراسات أن حجم “اللوزة العصبية” هو بالفعل أكبر ب %10 عند الذكور، إلا أن هذا الاختلاف يرجع إلى كون حجم جسم الرجل، بصفة عامة أكبر من جسم المرأة، كما أن دمـاغ الرجل أكبر 11إلى 12 بالمائة من دمـاغ المرأة.

شارك برأيك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الثورة اليوم وإنما تعبر عن رأي أصحابها

دوائر التأثير

شاهد ايضا
"جوجل" تنهي مشروع محركها البحثي في الصين "اليعسوب"
“جوجل” تنهي مشروع محركها البحثي في الصين “اليعسوب”
أعلن مسؤول تنفيذي في شركة "جوجل" إن خطتها المثيرة للجدل لإطلاق محرك بحث خاضع للرقابة في الصين "أُنهيت". وأوضح "كاران بهاتيا"، المدير
الاشتراك في التنبيهات
اشترك في التنبيهات ليصلك كل جديد و متميز من موقع الثورة اليوم