حياة قبل 4 أشهرلا توجد تعليقات
هكذا يؤثر ترتيبك بين أشقائك على صفاتك
هكذا يؤثر ترتيبك بين أشقائك على صفاتك
الكاتب: الثورة اليوم

ترتيبك بين أشقائك يؤثر على صفاتك.. ربما قد سمعت بمصطلح «متلازمة الطفل الأوسط» من قبل، وفي الواقع، ربما قد اتهمت بأنك مصاب بها.

هي الاعتقاد بأن الأطفال الذين ولدوا مع أشقاء أكبر سنًا وأصغر سنًا منهم، هم مستاؤون لأنه قد تم تجاهلهم إلى حد ما بين الولد البكر المفضل والطفل الأخير.

وعلى الرغم من شعبيتها على نطاق واسع، إلا أن كثير من هذه المعتقدات حول الأطفال الوسطاء ليست مبنية على أي علم حقيقي.هكذا يؤثر ترتيبك بين أشقائك على صفاتك ترتيب

وفي الواقع، يقول علماء النفس أن العديد من الصفات المرتبطة بما يسمى «متلازمة» هي غالبًا نتيجة لتلك الأفكار، وليست سببًا لها.

لكن الباحثين وجدوا أن بعض الأطفال الوسطاء يملكون بعض أوجه التشابه والتي يعتقدون أنها قد تكون نتيجة لترتيب ولادتهم.

يقول كاثرين سالمون، وهي أستاذة علم النفس في جامعة ريدلاندز في ولاية كاليفورنيا والمؤلفة المشاركة لكتاب القوة الخفية للأطفال الوسطاء، في محاولة لفصل الحقيقة عن البدعة.

وقد قضت سالمون وزملاؤها العقدين الأخيرين في دراسة الآلاف من الأطفال الوسطاء.

وتحدثت إلى دورية «Business Insider» حول ما اكتشفت.

فيميل الأولاد الوسطاء لأن يكونوا أقل ارتباطًا بالأهل، ولكن هذا لا يعني أنهم لا يهتمون للعلاقات.

ففي دراسة أجريت عام 1998، درست الأستاذة سالمون وزميلها مارتن دالي أكثر من 400 طالبًا من المرحلة الجامعية، والذين سئلوا حول علاقاتهم الأسرية.

وفي جزء من البحث عندما سئلوا عمن سيلجؤون إليه من أفراد أسرتهم لطلب المساعدة الآباء أم الأشقاء.

وفي حين اختار الأبناء البكر والأبناء الأخيرون الأم أو الأب، اختار الأولاد الوسطاء عمومًا إخوتهم أو أخواتهم.

ولم يكن سبب ذلك شعورهم بأنهم محرومون من أسرهم.

ولكن، ربما قضى الأبناء الوسطاء وقتًا أقل مع والديهم، وكانعكاس لذلك، شعروا بأنهم أقل قربًا منهم.

كان الأطفال الوسطاء أيضًا أكثر عرضة لاعتبار أصدقائهم جزء أساسي من حياتهم، أكثر من الأبناء البكر والأخيرون.

وقالت سالمون أن هذا يعني أن لديهم مهارات اجتماعية جيدة حقًا لأنهم يُقدِّرون تلك العلاقات كثيرًا، لذلك فهم يهتمون بها جدًا، وبالتالي فهم أصدقاء رائعون.

ووفقًا لإحدى دراسات سالمون، عادةً يكون الأبناء الوسطاء شركاء حياة رائعون لأنهم ينسجمون مع كافة الشخصيات.

وشبَّهت سالمون الأبناء الوسطاء بالزمرة الدموية «O»، من ناحية ما، لأنهم يناسبون كل الناس.

وعندما يجتمع اثنين من الأبناء البكر معًا أو من الأبناء الأخيربن، غالبًا ما سيكون هنالك نزاع بينهم بسبب شخصياتهم المتماثلة.

شارك برأيك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الثورة اليوم وإنما تعبر عن رأي أصحابها

دوائر التأثير

شاهد ايضا
"جوجل" تنهي مشروع محركها البحثي في الصين "اليعسوب"
“جوجل” تنهي مشروع محركها البحثي في الصين “اليعسوب”
أعلن مسؤول تنفيذي في شركة "جوجل" إن خطتها المثيرة للجدل لإطلاق محرك بحث خاضع للرقابة في الصين "أُنهيت". وأوضح "كاران بهاتيا"، المدير
الاشتراك في التنبيهات
اشترك في التنبيهات ليصلك كل جديد و متميز من موقع الثورة اليوم