دوائر التأثير قبل شهر واحدلا توجد تعليقات
إدانات دولية وإسلامية بمذبحة راح ضحيتها عشرات القتلى والجرحى بنيوزلندا
إدانات دولية وإسلامية بمذبحة راح ضحيتها عشرات القتلى والجرحى بنيوزلندا
الكاتب: الثورة اليوم

تتوالى ردود الأفعال والاستنكار الدولي والإسلامي أثار الهجوم الإرهابي على مسجدين في “نيوزلندا” قبيل صلاة الجمعة، والتي راح ضحيتها عشرات القتلى والمصابين المصلين المسلمين. 

ودانت دولة قطر بأشد العبارات الهجوم الإرهابي والوحشي الذي استهدف مسجدين في نيوزلندا، وأدى إلى سقوط عشرات الضحايا، بحسب ما ذكرت وكالة الأنباء القطرية “قنا”.

وجددت وزارة الخارجية القطرية، في بيان اليوم، “موقف دولة قطر الثابت من رفض العنف والإرهاب مهما كانت الدوافع والأسباب”، مشددة على “رفضها التام استهداف دور العبادة وترويع الآمنين”.إدانات دولية وإسلامية بمذبحة راح ضحيتها عشرات القتلى والجرحى بنيوزلندا نيوزلندا

بدوره، قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في سلسلة تغريدات بموقع التواصل الأجتماعى “تويتر”، إنني “أدين بشدة الهجوم الإرهابي على مسجد النور والمصلين”، مضيفا أن الحادث الأليم يعد “مثالا جديدا على العنصرية المتصاعدة ومعاداة الإسلام في العالم”.

وقدم أردوغان: “تعازي بلاده إلى العالم الإسلامي وإلى الشعب في نيوزلندا، على هذا العمل المؤسف” .

كما أدانت وزارة الخارجية التركية بشدة الهجوم الإرهابي المسلح، الذي استهدف مسجدين بنيوزلندا وأدى لمقتل عشرات من الأشخاص، وعبّرت الوزارة في بيان عن بالغ حزنها وتعازيها للضحايا وذويهم والشعب النيوزلندي.

وتابع البيان قائلا: “نثق بأن الحكومة النيوزلندية، ستجري بشكل فعال التحقيقات بشأن هذين الهجومين اللذين تبين أنهما ذات طابع إسلاموفوبي، وبأنها ستقدم المتورطين للعدالة بأقرب وقت ممكن”.

من جهتها، نددت الكويت بحادث مسجدي نيوزلندا الإرهابي داعية المجتمع الدولي إلى وأد العنف والإرهاب.

واعتبر الأردن أن “الاستهداف الغاشم والمتكرر للأبرياء يعد من أبشع صور الإرهاب”، بحسب المتحدثة باسم الحكومة الأردنية جمانة غنيمات. ودعا وزير الأوقاف الأردني عبد الناصر أبو البصل، إلى “ضرورة إيقاف خطاب الكراهية ضد الإسلام والمسلمين” .

وقالت القاهرة إن استهداف مسجدي نيوزلندا عمل إرهابي خسيس يتنافى مع المبادئ الإنسانية، فيما حذر الأزهر في بيانٍ، من أن الهجوم “يشكل مؤشراً خطيراً على النتائج الوخيمة التي قد تترتب على تصاعد خطاب الكراهية ومعاداة الأجانب وانتشار ظاهرة الإسلاموفوبيا في العديد من بلدان أوروبا”.

واعتبرت “البحرين” استهداف مسجدين بنيوزيلندا “إرهاب يتنافى مع القيم الإنسانية”، بحسب بيان لخارجيتها.

ووصف الرئيس الروسي “فلاديمير بوتين” في بيان نشره الكرملين، الهجوم بأنه “مقزز ووحشي وصادم”، معربا عن تمنياته بأن “تتم محاسبة المتورطين كافة في هذا الهجوم”.

وبعث “بوتين” رسالة تعزية إلى رئيسة وزراء نيوزلندا “جاسيندا أرديرن”، نقل خلالها تعازيه لأسر الضحايا وأقربائهم، مضيفا أن “الهجوم الذي استهدف مدنيين اجتمعوا من أجل الدعاء، مقزز ووحشي وصادم”.

وفي السياق ذاته، أدانت “الكنيسة المصرية” الهجوم وقالت في بيان صحفي، إننا “سندق أجراسنا في نيوزلندا تضامنا مع مسلمي العالم” .

وفي الإطار ذاته، أدان أمين عام حلف “الناتو” “ينس ستولتنبرج“، الهجومين الإرهابيين البشعين ضد مسجدين في “كرايست تشيرش” النيوزيلندية.

وأدان وزير الأوقاف والشؤون والمقدسات الإسلامية الأردنية “عبدالناصر أبو البصل” استهداف المصلين في مسجدين بنيوزلندا، واصفا ذلك بالعمل الإرهابي الذي يحاول أتباعه من المتطرفين والإرهابيين النيل من الأبرياء، واستهداف دور العبادة في كل مكان.

وأضاف “أبو البصل” أن: “ما تعرض له الأبرياء من المصلين في مسجدين بنيوزلندا على أيدي إرهابيين ومتطرفين، أمر نعاني منه، وهو أمر مرفوض ويتطلب من العالم بأسره محاربتهم واستنكار أعمالهم الإرهابية، التي أودت بحياة أناس كانوا مسالمين وآمنين في المسجدين”.

ونددت حركة المقاومة “حماس” بالحادث عبر المتحدث باسمها الدكتور “موسى أبو مرزوق” فى تغريدة له على تويتر :

“حوادث استهداف المساجد مؤلمه ومفجعة ومتكرره فاليد الإرهابية التي حرقت الأقصى وقتلت الركع في الحرم الابراهيمي وقصفت مساجد غزّة واستهدفت المصلين في أوروبا وكندا ودمرت المسجد البابري وآليوم#حادث_نيوزلندا_الإرهابي هي يد واحدة تشرّبت خطاب الكراهية ومارست ارهابها بوقاحة ولا بد من موقف”

من جهتها، قالت “رابطة العالم الإسلامي“، إن: “العملية الإرهابية التي راح ضحيتها العشرات من القتلى والجرحى في مسجدي نيوزيلندا عمل بربري عكس توغل الكراهية”.

وأعربت الرابطة في بيان عن: “شديد ألمها وإدانتها للعملية الإرهابية، التي عكست بوضوح صورة من أبشع صور توغل الكراهية والحقد في عالم أحوج ما يكون إلى الالتفاف حول قيم المحبة والوئام والسلام”.

وأضافت: “هذا العمل البربري يضاف إلى النماذج الموازية لما يقوم به إرهاب “داعش” و”القاعدة” بدمويته البشعة”، مشددة على “أهمية معالجة التطرف والتطرف المضاد، وبخاصة سن التشريعات التي تمنع أشكال التحريض والكراهية كافة”.

وقدم “الاتحاد الأوروبي”: “التعازي للذين فقدوا أرواحهم في الهجومين الإرهابيين بنيوزلندا”، مشدداً بالقول إن “الهجوم على المعابد يعد هجوماً علينا جميعاً”.

وفي “إندونيسيا“، قالت وزيرة الخارجية ريتنو مرسودي في بيان، إن بلادها “تدين بشدة عملية إطلاق النار هذه، خاصة في مكان للعبادة، وأثناء صلاة الجمعة”.

وكانت وسائل إعلام قد أكدت في وقت سابق أن ستة إندونيسيين كانوا داخل أحد مسجدي “كريست شيرش” المستهدفين حينما وقع الهجوم، وتمكن ثلاثة من الفرار، فيما لا يعرف مصير الثلاثة الآخرين.

وفي “ماليزيا“، قال “أنور إبراهيم“، زعيم أكبر حزب في الائتلاف الحاكم، إن مواطناً ماليزياً أصيب في الهجوم الذي وصفه بأنه “مأساة سوداء تواجه الإنسانية والسلام العالمي”.

وندد المتحدث باسم وزارة الخارجية الباكستانية “محمد فيصل” بالحادثة على وسائل التواصل الاجتماعي، واستخدم وسم#باكستان ضد الإرهاب.

وفي السياق نفسه، عبّرت المستشارة الألمانية “أنجيلا ميركل” عن عميق حزنها تجاه الهجوم الإرهابي على المسجدين في نيوزلندا.

وكتب المتحدث باسم الحكومة الألمانية “ستيفان سيبرت“، على حسابه في “تويتر”، نقلاً عن المستشارة الألمانية “أنجيلا ميركل”: “أشعر بحزن عميق من أجل الضحايا الذين سقطوا بسبب العنصرية والكراهية، نقف جنباً إلى جنب ضد هذا النوع من الإرهاب”.

فعاليات ودعوات لمظاهرات

وفي “لندن”، أعلن عمدة المدينة عن نشر قوات من الرد المسلح في إطار تكثيف الوجود الأمني حول المساجد أثناء صلاة الجمعة على خلفية هجوم “نيوزلندا”.

وعقب صلاة الجمعة قامت وقفة غاضبة للمسلمين في العاصمة البنجلاديشية “دكا” استنكارًا واستهجانًا لـ “مذبحة نيوزلندا” وتتضامنًا مع إخوانهم الضحايا.

وفى سياق متصل صدرت دعوات يتم تداولها بين مسلمي أوروبا على مواقع التواصل الاجتماعي تطالب بالخروج في مظاهرات مليونية؛ لمواجهة خطاب الكراهية والتطرف.

وشددت الدعوات على ضرورة تكريس اليوم الجمعة وغداً السبت وبعد غد الأحد لحشد حركة تضامنية واسعة حول العالم، ضد “الإسلاموفوبيا” وخطابها المتطرف وما تتسبب به من جرائم، مع التذكير بتزايد استهداف المساجد في أوروبا وأمريكا الشمالية أيضاً.

وأكدت الدعوات على أهمية أن يحشد المسلمون ضمائر العالم معهم، والخروج بجبهات مجتمعية متماسكة ضد التطرف العنصري والإرهاب، لافتة الانتباه إلى أن التصدي للتطرف والعنصرية مسؤولية جماعية وأولوية ملحّة وعاجلة.

تفاعل واسع 

وتفاعل العديد من المغردين العرب المعروفين على منصات التواصل الاجتماعي، معبرين عن غضبهم مما يتعرض له الأبرياء في انحاء العالم؛ نتيجة الأفكار المتطرفة التي تسيطر على أعداد ليست قليلة من الناس.

شارك برأيك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الثورة اليوم وإنما تعبر عن رأي أصحابها

دوائر التأثير

شاهد ايضا
فضيحة الكراتين.. التايمز: الطعام مقابل الأصوات لبقاء السيسي حتى 2030
فضيحة الكراتين.. “التايمز”: الطعام مقابل الأصوات لبقاء السيسي حتى 2030
نشرت صحيفة "التايمز" البريطانية، اليوم الإثنين، تقريراً تحت عنوان: "الطعام مقابل الأصوات لمساعدة السيسي على الحكم حتى عام 2030"، كشفت فيه
الاشتراك في التنبيهات
اشترك في التنبيهات ليصلك كل جديد و متميز من موقع الثورة اليوم