الثورة والدولة قبل 6 أشهرلا توجد تعليقات
حتى إشعار آخر.. الجيش يمنع إدخال المواد الغذائية إلى شمال سيناء
حتى إشعار آخر.. الجيش يمنع إدخال المواد الغذائية إلى شمال سيناء
الكاتب: الثورة اليوم

تواصل قوات الجيش منع إدخال جميع أنواع المواد الغذائية إلى محافظة شمال سيناء، وذلك حتى إشعار آخر. 

وبحسب ما كشف عنه مصدر حكومي، اليوم الأحد، فإن “قوات الجيش المتمركزة في كمين الميدان غرب مدينة العريش منعت أي شاحنة تحمل بضائع أو مواد غذائية من الدخول عبر الكمين تجاه مدن العريش والشيخ زويد وما تبقَّى من مدينة رفح”.

وأضاف المصدر “أن قوات الجيش طلبت من بعض التجار الحصول على تنسيق مسبق لإدخال البضائع لسيناء كما كان الحال خلال فترة الحظر على شمال سيناء”.حتى إشعار آخر.. الجيش يمنع إدخال المواد الغذائية إلى شمال سيناء سيناء

ومع شدة الإجراءات الأمنية التي يفرضها الجيش وتنظيم “ولاية سيناء” على أهالي سيناء، تطغى العديد من المشكلات المعيشية في المحافظة، والتي بدأت بشكلٍ واضحٍ عقب فرض الحصار على أهالي شمال سيناء منذ بدء العملية العسكرية في فبراير عام 2018، والتي عادت في الظهور مُجدداً على الرغم من توقف الحصار بشكلٍ نسبي.

وبحسب تقارير صحفية؛ فيُعاني أهالي العريش من أزمات إنسانية في جداول وصول المياه لمنازل المواطنين، وتعبئة المحروقات للسيارات وكذلك انقطاع للتيار الكهربائي بشكل شبه كامل عن مدينة “الشيخ زويد”، وما تبقى من قرى في محيط مدينة “رفح”، التي جرى تهجير سكانها على يد الجيش المصري.

وسبقت الإجراءات العقابية على أهالي سيناء، قيام قوات الجيش بتكثيف أعمال هدم المنازل وتهجير قسري للأهالي؛ وذلك وسط إدانات دولية وحقوقية بعدم قانونية أعمال الهدم.

وبحسب تقرير صادر عن منظمة “هيومن رايتس ووتش” الحقوقية، في مايو الماضي، فإن قوات الجيش نفّذت أعمالاً انتقامية من مشتبهين بالإرهاب ومعارضين سياسيين وأقاربهم.

وقال تقرير المنظمة الحقوقية: إنها توصّلت من خلال تحليل صور التقطتها الأقمار الصناعية من 15 يناير وحتى 14 أبريل 2017، “إلى أن الجيش هدم خلال تلك الشهور 3600 بناية وجرَّف مئات الهكتارات من الأراضي الزراعية في مساحة 12 كيلومترا على امتداد الحدود مع غزة، فضلاً عن جيوب صغيرة من الهدم لأكثر من 100 بناية شمالي مطار العريش”.

ومع تصاعد حدة التوتر الأمني في سيناء، يقبع أهالي سينـاء بين فكّي عودة الطيران الصهيوني وهجمات قوات الجيش الذي لا يتوارى في استخدام العنف ضدهم.

حيث كشفت مصادر قبلية، عن عودة نشاط تنظيم “ولاية سينـاء” الموالي لتنظيم “داعش”، في محافظة شمال سيناء مجدداً، من خلال تنفيذ عدد من الاعتداءات التي أدّت لوقوع خسائر بشرية ومادّية في صفوف الجيش المصري، بعد هدوء نسبي ساد الأوضاع الأمنية في أعقاب الهجوم الدموي، الذي وقع جنوب مدينة “العريش” منتصف الشهر الماضي وأدَّى لمقتل 16 عسكرياً.

وأضافت المصادر أنه بعد توقّف الهجمات الجوية المُكثّفة التي شنّها الطيران الحربي “الإسرائيلي” والمصري على مناطق متفرقة من سيناء، عاد تنظيم “ولاية سيناء” للعمل من جديد، إذ تمكّن من تنفيذ هجمات على امتداد المحافظة، من “رفح” وحتى مناطق قريبة من مدينة “بئر العبد”، ما أدّى لوقوع خسائر بشرية ومادّية في صفوف الجيش.

شارك برأيك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الثورة اليوم وإنما تعبر عن رأي أصحابها

دوائر التأثير

شاهد ايضا
رغم توثيق اعتقاله وإخفاءه قسرياً.. ‏تصفية الشاب "محمود قاسم"
رغم توثيق اعتقاله وإخفاءه قسرياً.. ‏تصفية الشاب “محمود قاسم”
قامت داخلية الانقلاب العسكري، اليوم الأربعاء، بتصفية "محمود قاسم" الطالب في الفرقة الثالثة بكليه "الزراعة" جامعة "المنوفية"، رغم توثيق
الاشتراك في التنبيهات
اشترك في التنبيهات ليصلك كل جديد و متميز من موقع الثورة اليوم