دوائر التأثير قبل شهر واحدلا توجد تعليقات
شخصيات وقوى سياسية رافضة لتعديل الدستور تدعو لتوحد المعارضة المصرية
شخصيات وقوى سياسية رافضة لتعديل الدستور تدعو لتوحد المعارضة المصرية
الكاتب: الثورة اليوم

شهدت مسرحية الاستفتاء على تعديل دستور الانقلاب إقبالاً ضعيفًا في أول أيام التصويت، وذلك رغم محاولات أجهزة أمن النظام حشد الناخبين بمختلف الوسائل على الأرض، من رشاوى تمثَّلت في زيادة المرتبات، وتوزيع كرتونة رمضان، وترغيب المواطنين بالأموال التي وصلت إلى 500 جنيه للفرد؛ نظير قدوم الناخبين إلى لجان الاستفتاء، وتوفير وسائل انتقال للناخبين لنقلهم إلى اللجان، واستخدام مكبرات الصوت في كافة المناطق لحثّهم على الذهاب، بالإضافة إلى الضغط الإعلامي الكبير والمستمر على كل القنوات الفضائية الحكومية والخاصة، والأغاني والفواصل الإعلانية بالقنوات واللافتات بالشوارع، إلا أن كل تلك المحاولات باءت بالفشل. لا رشاوى ولا راقصات.. إغراءات الأمن تفشل في جذب المصريين للاستفتاء استفتاء

وشملت المحاولات اليائسة من النظام الانقلابي تأجير فرق شعبية، وتوزيع أعلام مصر، ووقوف أنصار قائد الانقلاب “عبد الفتاح السيسي” على أبواب اللجان الفرعية، في محاولة لإظهار أنّ هناك حالة من الإقبال على التصويت، وكذا أنصار حزب “النور” السلفي، على وجه التحديد؛ للتركيز على مشهد تراص المنتقبات، وهُنَّ يحملن لافتات تأييد الدستور؛ للوقوف بها أمام اللجان أثناء التصويت؛ لإيهام وسائل الإعلام بوجود إقبال على التصويت.

لجان خاوية 

وفي الوقت الذي يعتمد فيه نظام الانقلاب على مؤيديه ومُطبّليه؛ للحصول على اللقطة المستهدفة في تسويق شرعية هذه الاستفتاءات خارجيًّا, نجد أنه مع بداية عملية التصويت، تكاد اللجان تكون خاوية من أي جنس بشري، سوى من المنتفعين من الغلابة والبسطاء وكبار السن، الذين جاءوا كالعادة انخداعاً بالشعارات والبروباجندا الإعلامية أو طمعًا في الحصول على بعض المواد الغذائية التي وعد بها نظام الانقلاب مقابل الحصول على المشاركة في الاستفتاء.

وتداول نشطاء صوراً لعمليات الاقتراع تُظهر عدم وجود أي ناخبين أمام اللجان، وهو ما يكشف كذب وادعاء نظام العسكر بوجود إقبال جماهيري، فضلاً عن نجاح دعوات المقاطعة.

صناعة مشهد رومانسي 

وقامت وسائل إعلام الانقلاب، خاصة التليفزيون الحكومي والفضائيات الموالية للانقلاب، بالحبكة الدرامية من تصوير نقل المرضى وذوي الاحتياجات الخاصة بواسطة الكراسي المتحركة، ومساعدتهم في الإدلاء بصوتهم بسهولة ويسر؛ حتى يبدو المشهد رومانسياً.

كما دعت وسائل الإعلام الناس إلى النزول للمشاركة في التعديلات الدستورية، والتحذير من عدم المشاركة وأثرها السلبي المزعوم على استقرار البلاد، واستدعاء بعض المطربين الموالين للسلطة لحشد الناس للنزول، ليظهر المشهد في نهايته مثل أي مشهد من المشاهد السابقة، التي وعد فيها رئيس الانقلاب الغلابة بأنهار العسل المُصفَّى بعد كل عملية استفتاء أو تصويت لبقائه في الحكم، إلا أنه في هذا الاستفتاء يبدو جليًا أن المواطنين قد وعوا الدرس وعزفوا عن المشاركة؛ لأن النهاية تكون دائمًا معروفة، وهي مزيد من الغلاء والجوع والاستبداد.

الرشاوى الانتخابية لا رشاوى ولا راقصات.. إغراءات الأمن تفشل في جذب المصريين للاستفتاء استفتاء

وشهدت مديريات أمن المحافظات المختلفة استعدادات مكثفة لحشد المواطنين عن طريق توزيع “كرتونة رمضان”، التي تحتوي على زجاجة زيت وكيس سكر وباكو شاي وعلبة صلصة وكيس مكرونة وكيس أرز.

ورفض نظام العسكر توزيع هذه المعونة الانتخابية لحشد الغلابة على مناديب النظام من أعضاء الأحزاب السياسية والأعضاء السابقين في الحزب الوطني، والذين كان يستعين بهم نظام “مبارك” في مثل هذه الاستفتاءات؛ وذلك خوفًا من توزيع الكرتونة على أقاربهم فقط، وأصرَّ جهاز الأمن على توزيع الكرتونة بنفسه على باب اللجان، مقابل التصويت على الاستفتاء.

حيث شاهد المئات من المواطنين في مختلف المحافظات المصرية سيارات نقل محملة بالكرتونة الرمضانية لحشد الناس في التصويت، عن طريق حصول المشارك على بون أثناء دخوله اللجنة للتصويت، وصرف الكرتونة بهذا البون بعد انتهائه من عملية الاقتراع.

وبدأت سيارات تابعة للأجهزة الأمنية في النزول لدعوة الناس للتصويت، ومقايضتهم بالحصول على “كرتونة رمضان”، الأمر الذي أدَّى إلى نزول بعض السيدات من أصحاب الحاجات للمشاركة بشكل قليل في الساعات الأولى من عملية التصويت.لا رشاوى ولا راقصات.. إغراءات الأمن تفشل في جذب المصريين للاستفتاء استفتاء

هاشتاج “مش نازلين”

وقام رواد موقع التواصل الاجتماعي “تويتر” بتدشين هاشتاج (#مش_نازلين)، والذي كان الأكثر تداولًا على موقع التواصل الاجتماعي؛ لإعلان رفضهم لتعديل الدستور وبقاء “السيسي” حتى 2030.

وعبَّر الناشطون بصور حية ولقطات وكاريكاتيرات معبرة، عن سخريتهم مما يحدث اليوم في اللجان الفارغة وطريقة حشد المواطنين بالإكراه.

وعبَّرت “هانودا” قائلةً: “التصويت عن تعديل الدستور #مش_نازلين“.

وسخر “هلالي” قائلًا: “#مش_نازلين, الاقبال تاريخي يا فندم”.

ونشر“ثائر ابن النيل” صورة لواقع مصر، خاصة بموكب “محمود بانجو” لدعم دستور سيده. حيث كتب يقول: “من الـBMW أناشدكم يا رعاع الوقوف جنب البلد عشان نعدي الظروف الصعبة”.

وعلقت”آلاء رجب” قائلةً: “الاختيار الأمثل لمستقبل وطن….. #مش_نازلين“.

وقال “مسافر57“: “#مش_نازلين فعلا”.

وغردت “ياسمينا“: “#دستوركم_باطل, دستور ثورة 25 يناير لم يفرق المصريين ولم يقسمهم وكان الى جانب الفقير والموظف وزادت رواتب الناس ولم ترفع الاسعار علشان كدا #مش_نازلين“.

شارك برأيك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الثورة اليوم وإنما تعبر عن رأي أصحابها

دوائر التأثير

شاهد ايضا
رغم التأكيد على عدم وجود نية الحرب.. تصاعد التوتر بين إيران وأمريكا
رغم التأكيد على عدم وجود نية الحرب.. تصاعد التوتر بين إيران وأمريكا
رغم أن المسؤولين الأمريكيين والإيرانيين نفوا أن تكون هناك حرب بين واشنطن وطهران، ولكن تصريحات الجانبين بدأت في التصاعد، فهدّد الرئيس
الاشتراك في التنبيهات
اشترك في التنبيهات ليصلك كل جديد و متميز من موقع الثورة اليوم