حياة قبل 3 أشهرلا توجد تعليقات
دراسة: هكذا تحول "الإحراج" لمواقف تجعلك جديرا بالثقة
دراسة: هكذا تحول "الإحراج" لمواقف تجعلك جديرا بالثقة
الكاتب: الثورة اليوم

إذا كنت تخجل بشدة بسبب مواقف تسبب لك الإحراج قد تحدث لك بشكل قدري في الأماكن العامة، فعليك عدم إخفاء ذلك.

وأظهرت دراسة جديدة أن إظهار الإحراج الخاص بك في الواقع يجعل الآخرين ينظرون لك على أنك جدير بالثقة.

وقال الباحث في علم النفس الاجتماعي “روب ويلر” في جامعة كاليفورنيا في بيركلي أن (الاحراج هو التوقيع العاطفي لشخص يمكن أن يعهد إليه بمصادر قيمة).

وأضاف (إنها جزء من الغراء الاجتماعي الذي يعزز الثقة والتعاون في الحياة اليومية.)دراسة: هكذا تحول "الإحراج" لمواقف تجعلك جديرا بالثقة الإحراج

وأجرى باحثون من جامعة كاليفورنيا في بيركلي سلسلة من التجارب التي استخدمت تسجيلات الفيديو وألعاب الثقة والدراسات الاستقصائية لقياس العلاقة بين الإحراج والاجتماعية الإيجابية أو السلوك الإيجابي تجاه الآخرين.

في إحدى التجارب، قام الباحثون بتصوير 60 طالبا جامعيا يصفون لحظات تسبب لهم في إحراج مثل إطلاق ريح في الأماكن العامة أو تقديم افتراضات خاطئة استنادا إلى المظاهر، مثل الخلط بين المرأة التي تعاني من زيادة الوزن وعلى أنها حامل أو افتراض أن الشخص الغير مهندم هو شخص متسول.

كل فيديو تم تقييمه بناء على مستوى الإحراج الذي أظهره الموضوع.

وحدد الباحثون الإيماءات الأكثر شيوعًا من الإحراج باعتبارها نظرة إلى الأسفل أو إلى جانب واحد مع تغطية الوجه جزئيا أو ابتسامة سخيفة أو الوجه المقطب.

ثم شاركت نفس الموضوعات في (لعبة الديكتاتور)، والتي تستخدم لقياس الإيثار.

تم تسليم المشاركين 10 تذاكر يناصيب وطُلب منهم الاحتفاظ بحصة من التذاكر وإعطاء الباقي لشريك.

أولئك الذين كانوا أكثر سخاء وتخلوا عن المزيد من تذاكر اليناصيب الخاصة بهم، تبين أنهم أظهروا مستويات أعلى من الإحراج في أشرطة الفيديو الخاصة بهم.

في تجربة أخرى، طُلب من المشاركين مشاهدة رجل حصل على درجة ممتازة في الاختبار، غير معروف للمشاركين، كان الرجل ممثل مدرب، أمام بعض المشاركين، رد الممثل على الأخبار بحرج، بينما أمام البعض الآخر أجاب بكل فخر، ثم لعب المشاركون مع الممثل ألعاب يقيس بها ثقتهم فيه.

وأظهرت جميع النتائج أن مستويات الحرج تعكس ميل الشخص إلى أن يكون مؤيد من المجتمع، وأن المشاركين ينظرون إلى الناس الذين يشعرون بالحرج على أنهم جديرون بالثقة.

وقال الباحث في الدراسة “ماثيو فاينبرج”، وهو طالب دكتوراة في علم النفس في الجامعة: (مستويات الحرج المعتدلة من علامات الفضيلة، تشير بياناتنا إلى أن الخجل أمر جيد، وليس شيئا يجب أن تقاتله).

ليس فقط الذين يشعرون بالخجل ينظر إليهم على أنهم أجدر بالثقة، وبالتالي أكثر احتمالا أن يكونوا أصدقاء أفضل، ولكن أيضا شركاء رومانسيين أفضل.

وأفادت الدراسة أن الأشخاص الذين يشعرون بالحرج بسهولة سجلوا نسبة أعلى في الزواج الأحادي.

لذلك، (تريد الانضمام إليها أكثر)، وقال “فاينبرج”: أنت تشعر بالراحة في الثقة بهم).

وأشار الباحثون إلى أنه لا ينبغي الخلط بين نوع الإحراج المعتدل والمتوسط الذي درسوه مع اضطراب القلق الاجتماعي المنهك.

كما لا ينبغي الخلط بينه وبين العار، الذي يرتبط بتجاوزات أخلاقية خطيرة، مثل الوقوع في الغش.

شارك برأيك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الثورة اليوم وإنما تعبر عن رأي أصحابها

دوائر التأثير

الاشتراك في التنبيهات
اشترك في التنبيهات ليصلك كل جديد و متميز من موقع الثورة اليوم