دوائر التأثير قبل شهرينلا توجد تعليقات
14 منظمة حقوقية تدين حملة تشهير مصرية ضد الناشط الحقوقي "محمد سلطان"
14 منظمة حقوقية تدين حملة تشهير مصرية ضد الناشط الحقوقي "محمد سلطان"
الكاتب: الثورة اليوم

قامت 14 منظمة مصرية وإقليمية ودولية، في مقدمتها منظمتا “العفو الدولية” و”هيومان رايتس ووتش”، بإدانة حملة التشهير التي تشنّها السلطات المصرية ضد الناشط الحقوقي “محمد سلطان“، واصفة إياها بـ”الانتقام”.

وفي بيان نشرته منظمة “العفو الدولية“، عبر موقعها الإلكتروني أمس الجمعة، أرجعت المنظمات تلك الحملة إلى تزايد نشاط مبادرة “حرية” الحقوقية، التي يقودها “محمد سلطان” من الولايات المتحدة، حيث يقيم منذ إطلاق سراحه قبل 4 أعوام، إثر تنازله عن جنسيته المصرية، بعد نحو عامين قضاهما معتقلا في السجون المصرية.14 منظمة حقوقية تدين حملة تشهير مصرية ضد الناشط الحقوقي "محمد سلطان" محمد سلطان

ودعت المنظمات الموقّعة على البيان، الحكومة المصرية إلى وقف كافة أعمال الانتقام والاضطهاد المرتكبة ضد المدافعين عن “حقوق الإنسان”، والمنظّمات المستقلّة داخل مصر وخارجها.

وأشارت المنظمات، في بيانها، إلى أن عدداً كبيراً من العاملين في “حقوق الإنسان” اضطروا إلى العمل من خارج “مصر”؛ نظرا لـ”القمع الوحشي”، الذي تمارسه السلطات ضد المجموعات والأفراد الناشطين في مجال “حقوق الإنسان”.

وأشاد البيان بنشاط مبادرة “حرية” قائلة إنه يبدو أن السلطات المصرية قد أطلقت، عبر منافذها الإعلامية، حملة تشهير ممنهجة ضد بعض من شارك في أنشطة المبادرة، ووجهت صحيفة خاصة مؤيدة لها لإطلاق اتهامات باطلة بحق “محمد سلطان”، قائلة إنه “إرهابي مدان” و”إخواني”، “ويعمل لصالح وكالات أجنبية”، وتداولت منافذ إعلامية سعودية ذات الادعاءات.

و”محمد سلطان”، هو مُدافع بارز عن “حقوق الإنسان”، وقضى ما يقارب العامين في السجون المصرية في القضيّة المعروفة إعلامياً بـ”غرفة عمليّات رابعة“، التي وجّهت فيها السلطات المصرية في عامي 2014 و2015 اتهامات بدوافع سياسية ضدّ عشرات الشخصيات الصحافية والسياسية والحقوقية المُنتقِدة لسياسات قائد الانقلاب العسكري، وبعض التهم لا تشكّل جرائم معترفاً بها بموجب “القانون الدولي”.

وقضت إحدى المحاكم المصرية في 2015، على “محمد سلطان” بالسجن المؤبد، فدخل في إضراب مفتوح عن الطعام، ولقيَ الدعم من حملة عالمية، قبل أن تتدخّل الحكومة الأمريكية لإطلاق سراحه، وإعادته إلى “الولايات المتحدة” في 30 مايو 2015، ومنذ إطلاق سراحه، يكرّس “سلطان” كامل وقته للنشاط الحقوقي مدافعاً عن “القيم الديمقراطية” و”حقوق الإنسان”.

والمنظّمات الموقّعة هي:

“مركز عدالة للحقوق والحريات، ومنظّمة العفو الدولية، ومركز أندلس لدراسات التسامح ومناهضة العنف، ومركز القاهرة لدراسات حقوق الإنسان، ولجنة العدالة، والمنبر المصري لحقوق الإنسان، والجبهة المصرية لحقوق الإنسان، والأورومتوسطية للحقوق، وفرونت لاين ديفندرز، ومشروع الديموقراطية في الشرق الأوسط، وهيومان رايتس فرست، وهيومن رايتس ووتش، والفيدرالية الدولية لحقوق الإنسان في إطار مرصد حماية المدافعين عن حقوق الإنسان، ومبادرة الحرية”.

شارك برأيك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الثورة اليوم وإنما تعبر عن رأي أصحابها

دوائر التأثير

شاهد ايضا
المكتب العام للإخوان: نرفض التصعيد الدولي ضد حكومة الوفاق الليبية
المكتب العام للإخوان: نرفض التصعيد الدولي ضد حكومة الوفاق الليبية
رفض المكتب العام لجماعة "الإخوان المسلمين" في بيان له، اليوم الإثنين, أي تدخل دولي ضد حكومة الوفاق الليبية، داعياً إلى نزع الشرعية عن أي
الاشتراك في التنبيهات
اشترك في التنبيهات ليصلك كل جديد و متميز من موقع الثورة اليوم