العالم قبل أسبوع واحدلا توجد تعليقات
"تجمع المهنيين" يدعو الجاليات السودانية بالخارج لتوفير دعم دبلوماسي
"تجمع المهنيين" يدعو الجاليات السودانية بالخارج لتوفير دعم دبلوماسي
الكاتب: الثورة اليوم

وجَّه “تجمع المهنيين السودانيين“، اليوم الثلاثاء، نداءً إلى الجاليات السودانية بالخارج؛ لاستمرار حراكها وتوفير دعم دبلوماسي شعبي للثورة. 

جاء ذلك في بيان عبر حساب “التجمع” على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر”، داعياً فيه الجاليات السودانية في الخارج إلى “ضرورة تواصل تصاعد حراكها لدعم ثورة ديسمبر المجيدة وحماية المحتجين السلميين”."تجمع المهنيين" يدعو الجاليات السودانية بالخارج لتوفير دعم دبلوماسي السودان

وتابع أن ذلك يتم “بتوفير غطاء من الدبلوماسية الشعبية التي هزّت شوارع المدن ‏في جميع أنحاء العالم. بفضل جهودكم الجبارة في تسيير المواكب وإيصال صوت الثوار السودانيين للعالم”.

وأكد البيان على ضرورة العودة إلى “شوارع وساحات العالم ليشهد العالم عظمة دروس ثورتنا، التي ما زالت تُقدّم الشهيد تلو الشهيد وتتمسك بسلميتها”.

وأضاف “أن تواصل رفع شعارات الثورة وتنظيم المواكب في كل الدول التي تتواجد بها الجاليات السودانية، وتتيح نظمها وقوانينها حرية التعبير والتظاهر السلمي، هو واجب تضامني ووطني، تقتضيه متطلبات المرحلة”.

وأشار إلى أن ذلك “يزيد من الضغط على السلطة الحاكمة، ويضع المجتمع الدولي أمام ضرورة تحمل مسؤولياته إزاء ‏التزامه بالقوانين الدولية التي تكفل الحقوق الأساسية للشعوب في استقلال القرار، والحرية والديمقراطية وحماية حقوق الإنسان، والسلام والتنمية العادلين”.

وأوضح البيان أن الحرية والديمقراطية هي “غايات الثورة السودانية”، مشدداً على أنها “لن تتحقق إلا عبر عملية ‏الانتقال السلس للسلطة وصولاً لتحقيق السلطة المدنية الانتقالية حسب نصوص إعلان الحرية والتغيير”.

يذكر أن البيان جاء بعد الهجوم الذي استهدف المعتصمين أمام قيادة الجيش السوداني، منتصف ليل الإثنين، وذلك بعد ساعات من التوصل إلى اتفاق مع المجلس العسكري الحاكم على هياكل للحكم خلال الفترة الانتقالية.

وفي 11 أبريل الماضي، عزل الجيش “عمر البشير” من الرئاسة، بعد 3 عقود من حكمه البلاد، على وقع احتجاجات شعبية متواصلة منذ نهاية العام الماضي.

وشكَّل الجيش مجلساً عسكرياً انتقالياً، وحدَّد مدة حكمه بعامين، وسط خلافات على إدارة المرحلة المقبلة، مع أحزاب وقوى المعارضة التي تطالب بتسليم السُّلطة إلى حكومة مدنية.

وتطالب تحالفات المعارضة في السودان بمجلس رئاسي مدني، يضطلع بالمهام السيادية خلال الفترة الانتقالية، ومجلس تشريعي مدني، ومجلس وزراء مدني مصغر من الكفاءات الوطنية؛ لأداء المهام التنفيذية.

شارك برأيك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الثورة اليوم وإنما تعبر عن رأي أصحابها

دوائر التأثير

شاهد ايضا
"حماس" تطالب الدول العربية بعدم المشاركة في ورشة البحرين الاقتصادية
“حماس” تطالب الدول العربية بعدم المشاركة في ورشة البحرين الاقتصادية
طالبت حركة "حماس" الدول العربية بعدم تلبية دعوات المشاركة في ورشة اقتصادية بالبحرين الشهر المقبل - التي تُمثّل الخطوة الأولى في إطار
الاشتراك في التنبيهات
اشترك في التنبيهات ليصلك كل جديد و متميز من موقع الثورة اليوم