الثورة والدولة قبل شهرينلا توجد تعليقات
"الطفولة والأمومة": تلقينا بلاغات تطالب بوقف إعلانات مسيئة للطفل
"الطفولة والأمومة": تلقينا بلاغات تطالب بوقف إعلانات مسيئة للطفل
الكاتب: الثورة اليوم

تلقى المجلس “القومي للطفولة والأمومة“، عدة بلاغات على خط نجدة الطفل 1600,تفيد بظهور الطفل في بعض الإعلانات بصورة مسيئة. 

وتلقى خط نجدة الطفل عدداً من الشكاوى والبلاغات، تطالب بوقف إعلان لأحد المستشفيات المتخصصة في علاج الحروق، يتضمن مشهداً لنشوب حريق في منزل وإصابة طفلة بحروق أدت الى وفاتها، ما جعل الأطفال يصابون بالخوفلال الطفلة بشكل مسيء كفكرة للدعاية ويضر بمشاعر المشاهدين ويؤثر على الحالة النفسية للأطفال. "الطفولة والأمومة": تلقينا بلاغات تطالب بوقف إعلانات مسيئة للطفل طفولة والأمومة

وبحسب بيان صادر عن المجلس، وصفت إحدى الأمهات الإعلان بأنّه الأبشع ضمن الإعلانات التي شاهدناها بداية من شهر رمضان، قائلة: “وفاة طفلة يوم ميلادها بهذه الطريقة هو أمر مؤذي لمشاعرنا ولنفسية أطفالنا”، مطالبة المجلس بوقف إذاعته.

كما أضافت الدكتورة عزة العشماوي الأمين العام للمجلس القومي للطفولة والامومة “القومي للطفولة والأمومة” أنّ خط نجدة الطفل تلقى خلال الشهر الكريم، شكاوى وبلاغات تطالب بوقف إعلان “ملابس جاهزة”، يظهر فيه أطفال وهم يؤدون حركات وإيحاءات غير أخلاقية، ما يؤثر سلبا على سلوكيات الأطفال.

وتابعت الأمين العام إن إحدى أولياء الأمور قالت في بلاغها لخط نجدة الطفل: “نعلم أولادنا اتخاذ الإجراءات الاحترازية نحو حماية أطفالنا من التحرش، فكيف يظهر الطفل بهذا الشكل؟”.

فيما وصفت إحدى الأمهات الإعلان، بأنّه “أبشع إعلان بما يتضمن استغلال الطفل ويحتوى على مشاهد سيئة، تهدم كل ما نعلمه لأطفالنا من سلوكيات إيجابية”، مناشدة المجلس بوقف إذاعة الإعلان.

وأكدت العشماوي أنّ المجلس اتخذ إجراءات سريعة لوقف إذاعة هذه الإعلانات، حرصا على مستقبل الأطفال ووقفا لسلسة الانتهاكات التي يتعرضون لها.

وأكدت العشماوي إنه تمت مخاطبة المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام، ومكتب النائب العام، لاتخاذ الإجراءات اللازمة حيال الواقعتين، في ضوء ما تنطوي عليه من إساءة لكرامة وحقوق الأطفال، مشيرةً إلى أنّها مخالفة للمادة (89) من قانون الطفل رقم 12 لسنة 1996، والمعدل بالقانون رقم 126 لسنة 2008 في شأن حظر نشر أو عرض أو تداول مطبوعات أو مصنفات فنية مرئية أو مسموعة خاصة بالطفل، تخاطب غرائزه الدنيا، أو تزين له السلوكيات المخالفة لقيم المجتمع أو يكون من شأنها تشجيعه على الانحراف فضلا عما تتضمنه هذه المصنفات من تعريض الطفل للخطر، وفق حكم المادة (96) من ذات القانون.

وناشدت العشماوي، وسائل الإعلام بمراعاة عدم اذاعة أي مواد إعلامية تتضمن انتهاك لحقوق الطفل، مشددةً على أنّ المجلس سيتخذ الإجراءات القانونية حيال أي مخالفات يتم رصدها أو ترد للمجلس، عن طريق خط نجدة الطفل 16000، حرصا على حقوق الطفل المصري.

شارك برأيك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الثورة اليوم وإنما تعبر عن رأي أصحابها

دوائر التأثير

شاهد ايضا
ثورة العسكر.. لماذا لم يتحول انقلاب الضباط لأطلال؟
ثورة العسكر.. لماذا لم يتحول انقلاب “الضباط” لأطلال؟
"ثورة العسكري ضد المدني والكاكي ضد السياسة والسلطة المركزة ضد التعددية وتوازن السلطات".. هكذا وصف المهتمين بالمجال العام الذكرى الـ67
الاشتراك في التنبيهات
اشترك في التنبيهات ليصلك كل جديد و متميز من موقع الثورة اليوم