دوائر التأثير قبل شهر واحدلا توجد تعليقات
"البغدادي" يرد على "الجبير": أحمل إقامة بالفعل ولم أخترع قصة تهديدي
"البغدادي" يرد على "الجبير": أحمل إقامة بالفعل ولم أخترع قصة تهديدي
الكاتب: الثورة اليوم

ردَّ الناشط الفلسطيني “إياد البغدادي“، اليوم الأحد، على ادعاءات وزير الدولة السعودي للشؤون الخارجية “عادل الجبير”، التي قال فيها: إن “المملكة لم تُهدّد البغدادي، وإنما يبحث عن إقامة لجوء دائمة”، بالإشارة إلى مقر إقامته في النرويج.

وقال “البغـدادي” الموجود حالياً في النرويج، معلِّقاً على تصريحات “الجبير”: إنه ليس بحاجة لإقامة لجوء دائمة، مضيفاً “لأنني حصلت عليها بالفعل منذ عام 2015”."البغدادي" يرد على "الجبير": أحمل إقامة بالفعل ولم أخترع قصة تهديدي البغدادي

وأضاف في سلسلة تغريدات على صفحته بـ”تويتر”: “في حديثي مع “بي إس تي” (الأمن النرويجي) تحدّثنا عن احتمال تفاعل سعودي، وهذا (بالضبط) ما قلته لهم عما ستقوله السعودية. وهذا يعكس شبكات البروباغاندا (التابعة لهم) على الإنترنت”.

وتابع: “وكالة المخابرات المركزية الأمريكية هي التي أخبرت “بي إس تي” النرويجية، التي بدورها أتت إلى منزلي وأخذتني ثم أخبرتني بالتهديدات، كما أن “الجارديان” هي التي تحدثت عني، ولم تأتِ هذه المعلومات مني”.

وبيّن أنه زميل في معهد “سيفيتا” المستقل ومقرب من الحكومة النرويجية الحالية ومكتبه ملاصق للبرلمان، وكان هو موقع المؤتمر الصحفي الذي عقده، مضيفاً “يعني النرويج رح تزعل كتير مني لو اخترعت قصص عليهم”.

وكان وزير الدولة السعودي للشؤون الخارجية، “عادل الجبير”، نفى أمس السبت، تهديد بلاده الناشط “البغدادي”.

وقال “الجبير” في مؤتمر صحفي بالرياض: “والله، أنا ما عمري سمعت عن واحدٍ اسمه إياد البغدادي.. البغـدادي الوحيد اللي سمعت عنه هو أبو بكر البغدادي اللي بيدَّعي أنه زعيم تنظيم داعش في سوريا والعراق”.

واتهم “الجبيرُ” الناشطَ الفلسطيني بافتعال التهديد، قائلاً: “قد يكون ادعاؤه هدفه الحصول على إقامة دائمة في بلد ما، لكن بالنسبة لنا ما عندنا أي معلومة عنه”.

وقال “البغدادي”: إنه في 25 أبريل/ نيسان نقلته أجهزة الأمن النرويجية إلى مكان آمن وأبلغته باحتمال وجود خطر، وعليه تغيير سكنه؛ خوفاً على حياته بعد الكشف عن تهديدات سعودية له.

وكانت صحيفة “الغارديان” البريطانية أفادت بأن وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية (سي آي إيه) حذّرت النرويج من أن “البغدادي” الذي يعيش لاجئاً لديها يواجه تهديداً محتملاً من السعودية.

واشتهر “البغدادي” خلال الانتفاضات العربية في 2011، وانتقد في كتاباته ولي العهد السعودي الأمير “محمد بن سلمان”، وهو يعيش كلاجئ سياسي في “أوسلو” منذ 2015.

وتركَّز قدر كبير من نشاط “البغدادي” خلال العامين الماضيين على حقوق الإنسان في السعودية، ولا سيما بعد قتل الصحفي “جمال خاشقجي” في أكتوبر/ تشرين الأول.

شارك برأيك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الثورة اليوم وإنما تعبر عن رأي أصحابها

دوائر التأثير

شاهد ايضا
‏وقفات احتجاجية واعتصامات أمام السفارات المصرية، تنديدا بوفاة مرسي 
في ذكرى الانتخابات الرئاسية التي فاز بها.. “مرسي” إلى لقاء ربه
شاءت الأقدار أن تتصادف وفاة الرئيس "محمد مرسي العياط"، اليوم الإثنين، أثناء حضوره جلسة محاكمته في قضية التخابر، مع موعد جولة الإعادة
الاشتراك في التنبيهات
اشترك في التنبيهات ليصلك كل جديد و متميز من موقع الثورة اليوم