دوائر التأثير قبل أسبوع واحدلا توجد تعليقات
بالفيديو والصور.. الآلاف يودعون "الساروت" منشد الثورة السورية وحارسها
بالفيديو والصور.. الآلاف يودعون "الساروت" منشد الثورة السورية وحارسها
الكاتب: الثورة اليوم

شيّع الآلاف، اليوم الأحد، الناشط المعارض “عبد الباسط الساروت” أحد أبرز رموز الثورة السورية ضد نظام “بشار الأسد”، والذي توفي السبت؛ جراء إصابته في المعارك بين فصائل المعارضة السورية وقوات النظام في ريف “حماة” شمالي سوريا. 

وأُقيمت صلاة الجنازة على “الساروت” بعد ظهر اليوم في مدينة “الريحانية” جنوبي تركيا، وسيتم بعدها نقل جثمانه إلى سوريا ليتم دفنه هناك بحسب وصيته.

وحمل الآلاف جثمان “الساروت” على الأكف إلى جانب علم سوريا، وسط الهتافات الغاضبة الداعية لمواصلة الثورة حتى إسقاط نظام “بشار الأسد”.

ونعى الائتلاف السوري لقوى المعارضة والثورة والمجلس الإسلامي السوري وغيرها من الهيئات المعارضة، “الساروت”، وقدّمت التعازي لعائلته وللسوريين ككل بوفاته. بالفيديو والصور.. الآلاف يودعون "الساروت" منشد الثورة السورية وحارسها الساروت

وتصدّرت صورة “الساروت” ومقاطع من الأناشيد التي كان يغنيها صفحات الآلاف من الناشطين.

وُلد “السـاروت” في مدينة “حمص” (وسط سوريا) عام 1992، وانخرط في المظاهرات ضد النظام منذ بدايتها.

ويُطلق عليه الناشطون لقب “منشد الثورة”؛ وذلك بسبب الأهازيج والأناشيد التي كان يطلقها خلال قيادته للمظاهرات، والتي انتشرت على نطاق واسع في وسائل التواصل الاجتماعي.

كما لقّبوه فيما بعد بـ “حارس الثورة السورية”، إذ كان “السـاروت” قبل الثورة حارساً لفئة الشباب في نادي “الكرامة” الحمصي أحد أعرق الأندية السورية، وأصبح أحد أبرز وجوه الحراك السلمي ضد النظام بعد انطلاق الثورة. بالفيديو والصور.. الآلاف يودعون "الساروت" منشد الثورة السورية وحارسها الساروت

ومع جنوح النظام للحل العسكري واستخدامه القوة العسكرية ضد المتظاهرين اضطر “السـاروت” وبعض رفاقه لحمل السلاح وقتال قوات النظام دفاعاً عن مدينتهم، وفي عام 2014 أُجبر على ترك مدينته “حمص” ضمن اتفاق إخلاء للمعارضين في المدينة، بعد حصار وقصف لقوات النظام عليها دام لأشهر.

وعاد “السـاروت” للعمل العسكري ضد النظام مع اشتداد المعارك شمالي سوريا ومحاولة النظام وحلفائه التقدم في ريفي “حماة”

و”إدلب”، حيث أصيب إصابة بليغة قبل أيام في ريف “حماة” خلال مشاركته في عملية عسكرية لفصائل المعارضة ضد قوات النظام، ونُقل إلى تركيا لتلقّي العلاج، ولفظ أنفاسه الأخيرة هناك.

فقد “السـاروت” والده و5 من إخوته على يد قوات النظام منذ انطلاق الثورة في مارس 2011، وكانت وصيته بأن يدفن في سوريا في حال استشهاده الذي لطالما تمناه في الأناشيد التي كان يشدو بها.

بالفيديو والصور.. الآلاف يودعون "الساروت" منشد الثورة السورية وحارسها الساروت

شارك برأيك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الثورة اليوم وإنما تعبر عن رأي أصحابها

دوائر التأثير

شاهد ايضا
بعد وفاة "مرسي".. قلق حقوقي وشعبي وتعتيم دولي غير مفهوم
منظمات حقوقية: النيابة طرف أساسي في وفاة “مرسي”ومطالب بتحقيقات دولية
دعت منظمات حقوقية عالمية ومصرية إلى إجراءت دولية للتحقيق مع السلطات المصرية حول وفاة الرئيس المصري الأسبق الدكتور محمد مرسي. فدعت منظمة
الاشتراك في التنبيهات
اشترك في التنبيهات ليصلك كل جديد و متميز من موقع الثورة اليوم