اقتصاد قبل 3 أشهرلا توجد تعليقات
"رويترز": صندوق الاستثمارات السعودي يخاطر بالانغماس بمشاريع ابن سلمان
"رويترز": صندوق الاستثمارات السعودي يخاطر بالانغماس بمشاريع ابن سلمان
الكاتب: الثورة اليوم

أظهر تقرير اقتصادي لإذاعة صوت ألمانيا “دي دبليو”، أمس الأحد، توقعات متشائمة لاقتصاد كل من السعودية وباقي دول الخليج. 

وتوقع التقرير أن تُلقي أزمات وحروب بظلالها السلبية على اقتصاديات السعودية ودول خليجية أخرى. ووفق التقرير فإن أول تلك الأزمات هو الأزمة الخليجية بين قطر وجيرانها، التي تدخل عامها الثالث.

وأضاف التقرير أن الأزمة مع إيران كذلك وصلت إلى مستويات تُهدّد بنشوب حرب تُشعل النفط ومكاسب الاقتصاد التي تحقَّقت على مدى عقود في السياحة والنقل والخدمات المالية.

الأزمة الأخرى التي لا يلتفت لها كثيراً هي بوادر ظهور تبعات تصعيد الحرب التجارية بين الولايات المتحدة والصين، لا سيما وأن كلا البلدين شريكان أساسيان للخليج على الصعيد الاقتصادي. تقرير ألماني: أزمات تنبئ بأيام عجاف لاقتصاد السعودية ودول خليجية أخرى السعودية

وبحسب التقرير فإن هذه الحرب تُؤثر بشكل سلبي على التجارة البينية والعالمية مع الشركاء الآخرين بشكل يُهدد بتراجع الطلب على النفط الذي يُشكّل عصب الاقتصاد الرئيسي لدول مجلس التعاون الخليجي وفي مقدمتها السعودية التي تعتمد على عائداته بنسبة تزيد على الثلثين.

وفي دول أخرى مثل سلطنة عمان والكويت تشكل العوائد النفطية أكثر من 60 وأكثر من 90 بالمائة على التوالي. ولا يختلف الأمر في الإمارات باستثناء إمارة دبي التي تعتمد على السياحة والنقل والخدمات المالية أكثر من اعتمادها على النفط.

ويؤكد التقرير أن هذه الأزمات تتجه نحو التصعيد، وعليه فإن الحفاظ على مستوى المعيشة الحالي لم يعد مضموناً في منطقة لم يَعرف مواطنوها الضرائب والرسوم طوال عقود.

يذكر أنه في 5 يونيو 2017، قطعت كل من السعودية ومصر والإمارات والبحرين علاقاتها مع قطر بدعوى دعم “الإرهاب”، وهو ما نفته الدوحة، معتبرةً أنها تواجه “حملة افتراءات وأكاذيب” تهدف إلى مصادرة قرارها الوطني والسيادي.

كما أعادت الولايات المتحدة فرض العقوبات على إيران في نوفمبر الماضي، بعد الانسحاب من اتفاق نووي أُبرم عام 2015 بين طهران وست قوى عالمية كبرى، وأنهت واشنطن في مايو العمل بإعفاءات لمستوردي النفط الإيراني.

شارك برأيك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الثورة اليوم وإنما تعبر عن رأي أصحابها

دوائر التأثير

شاهد ايضا
بعد هجمات "أرامكو"..السعودية من عرش أكبر مصدر للنفط بالعالم إلى مستورد
بعد هجمات “أرامكو”..السعودية من عرش أكبر مصدر للنفط بالعالم إلى مستورد
بين عشية وضحاها تتحوّل المملكة العربية السعودية من أكبر مُصدّر للنفط في العالم إلى مستورد، حيث تدخل أزمة النفط التي تشهدها السعودية
الاشتراك في التنبيهات
اشترك في التنبيهات ليصلك كل جديد و متميز من موقع الثورة اليوم