الثورة والدولة قبل أسبوع واحدلا توجد تعليقات
آثار مصر تباع بأوراق رسمية.. رأس الملك "توت عنخ آمون" بمزاد في لندن
آثار مصر تباع بأوراق رسمية.. رأس الملك "توت عنخ آمون" بمزاد في لندن
الكاتب: الثورة اليوم

قالت دار “كريستيز” للمزادات في بريطانيا: إنها تمتلك أوراقًا رسمية بملكية رأس تمثال الملك “توت عنخ آمون”، بالإضافة إلى تابوت فرعوني خشبي وتمثال لقطة مصرية، ورصدت التسلسل التاريخي لعملية الشراء من تاجر الآثار الألماني “هاينز هيرزر” عام 1985. 

وقالت الدار: إن هذه القطع الأثرية كانت مملوكة في السابق لتاجر الآثار النمساوي “جوزيف ميسينا”، الذي حصل عليها بدوره من الأمير “فيلهلم فون ثور أوند تاكسي”، بين عامي 1973 و1974، مُنوّهةً إلى أنه يعتقد أن الأمير “فيلهلم” حصل عليها في ستينيات القرن الماضي، بحسب ما ذكرت صحيفة “جارديان” البريطانية.

وقالت دار المزادات: إن هذه هي المرة الأولى التي يُعرَض فيها رأس الملك “توت عنخ آمون”، المنحوت من حجر “كوارتزيت”، ويعود تاريخه إلى أكثر من 3000 عام، في السوق منذ عام 1985.

ووفق إعلام مصري محلي، أعلنت قاعة المزادات البريطانية عرض رأس منحوتة للملك الذهبي “توت عنخ آمون” للبيع، خلال مزاد مزمع تنظيمه 4 يوليو المقبل في لندن، بمبلغ قدره 4 ملايين جنيه إسترليني (حوالي 5 ملايين دولار).

وعلى الرغم من الخلفية التاريخية المعاصرة للتمثال، والتي ذكرتها دار “كريستيز”، فإنه لم يُعرَف متى عُثر على التمثال ولا أين، لكن الدكتور “زاهي حواس” – وزير الآثار المصري الأسبق – يعتقد أن التمثال، الذي يجسد الإله “آمون” أو إله الشمس عند المصريين القدماء، أُخذ من معبد “الكرنك”. آثار مصر تباع بأوراق رسمية.. رأس الملك "توت عنخ آمون" بمزاد في لندن آثار

من جهتها، خاطبت السفارة المصرية في لندن وزارة الخارجية البريطانية وصالة المزادات؛ لوقف بيعها والتحفظ على رأس التمثال وطلب إعادته إلى مصر، فضلاً عن مطالبة الجانب البريطاني بوقف بيع باقي القطع المصرية المزمع بيعها بصالة “كريستيز” يومي 3-4 يوليو 2019، والتأكيد على أهمية الحصول على كافة مستندات الملكية الخاصة بها.

و”توت عنخ آمون”، هو أحد أشهر الفراعنة في تاريخ مصر القديم (من 1334 إلى 1325 ق.م) ويكتسب شهرة عالمية في الأوساط السياحية.

وفي صيف 2017، أعلنت وزارة الآثار فقدان 32 ألفاً و638 قطعة أثرية على مدار أكثر من 50 عاماً مضت، بناء على أعمال حصر قامت بها.

وفيما اعتبر فضيحة من العيار الثقيل، في مايو من العام الماضي، كشفت وسائل إعلام إيطالية ضبط السلطات الإيطالية سفينة تحمل حاويات فيها قطع أثرية مصرية نادرة قادمة من ميناء الإسكندرية.

وذكرت وزارة الآثار المصرية في حينه أن شرطة مدينة “نابولي” بإيطاليا ضبطت حاويات تحتوي على قطع أثرية تنتمي لحضارات متعددة، من بينها قطع تعود للحضارة المصرية القديمة.

وأضافت أن القطع الأثرية عُثر عليها في حاويات دبلوماسية بميناء “سالرنو” بإيطاليا، ما قد يَشِي بتورط مسؤولين مصريين في عملية التهريب.

شارك برأيك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الثورة اليوم وإنما تعبر عن رأي أصحابها

دوائر التأثير

شاهد ايضا
رغم التسهيلات..الإحصاء: تراجع أعداد الحاصلين على الجنسية المصرية بـ75٪
رغم التسهيلات..الإحصاء: تراجع أعداد الحاصلين على الجنسية المصرية بـ75٪
كشفت بيانات رسمية عن تراجع عدد الأجانب الحاصلين على الجنسية المصرية خلال الفترة بين عامي 2013 و2017، وسط مناقشة البرلمان المصري مشروع قانون
الاشتراك في التنبيهات
اشترك في التنبيهات ليصلك كل جديد و متميز من موقع الثورة اليوم