اقتصاد قبل 3 أشهرلا توجد تعليقات
البورصة تخسر 2,6 مليار جنيه في ختام تعاملاتها اليوم
البورصة تخسر 2,6 مليار جنيه في ختام تعاملاتها اليوم
الكاتب: الثورة اليوم

شهد اجتماع لجنة الخطة والموازنة في مجلس النواب، برئاسة الدكتور “حسين عيسى”، حالة من الجدل، أُثيرت حول تأثير الضريبة على تداول البورصة وانعكاس ذلك على الحصيلة الضريبية. 

جاء ذلك خلال اجتماع اللجنة، اليوم الثلاثاء؛ لمناقشة مشروع قانون تعديل بعض أحكام قانون ضريبة الدمغة رقم 111 لسنة 1980.

وطالب “ياسر عمر” – وكيل اللجنة – بضرورة مراعاة تعويم سعر صرف الجنيه في نوفمبر 2016 وانعكاسات ذلك على الوضع الحالي للتداول في البورصة والتشريعات المنظمة لذلك، قائلاً: “البورصة لن تنتعش طالما سعر الفائدة على الإيداع في البنوك مرتفع”، مبرراً ذلك بأنه من الطبيعي أن يذهب المستثمر للفائدة المرتفعة قليلة المخاطر. جدل في "النواب" بسبب ضريبة التداول في البورصة وبرلماني: "عك اقتصادي" البورصة

فيما أشار “عصام الفقي” – أمين سر لجنة الخطة في البرلمان – إلى أن عمليات التداول في البورصة تحدث بشكل أشبه بتناقل التجارب، قائلاً: حيث يقلد المتعاملون بعضهم البعض، لذلك علينا إيجاد حلول لتنشيط رأس الهرم، لتنشيط سوق الأوراق المالية.

وطالب الدكتور “حسين عيسى” – رئيس لجنة الخطة – بحذف جملة النائب “أحمد طنطاوي” (العك الاقتصادي)، من مضبطة الاجتماع، قائلاً: “غير لائقة”.

جاء ذلك بعد أن انتقد “طنطاوي” خفض ضريبة الدمغة على تداولات البورصة، واصفاً إياها بأنها “عك اقتصادي“، مؤكداً أنها الأقل بالمقارنة مع الدول المجاورة.

وكانت الجمعية المصرية للأوراق المالية “ECMA” قد تقدّمت بمقترح جديد لضريبة الأرباح الرأسمالية؛ وذلك لتنشيط السوق المصري.

وأوضحت الجمعية المصرية، أن بنود البيان المقترح المقدم من الجمعية هي: 

1 – إعفاء تام للاجانب من ضريبة الأرباح الرأسمالية بالكامل؛ لتجنب التعقيدات الحسابية معهم.

2 – إعفاء تام للمصريين والمقيمين من ضريبة الدمغة بالكامل.

3 – إعفاء كافة عمليات الشراء والبيع في نفس الجلسة ومثيلتها من ضريبة الدمغة أو الأرباح الرأسمالية سواء للأجانب أو المصريين حسب الأحوال، بالإضافة إلى تحصيل نسبة واحد في الألف فقط تحت حساب ضريبة الأرباح الرأسمالية للمصريين والمقيمين شريطة أن لا تتجاوز ما تم خصمه عن 10% من الأرباح الرأسمالية المحققة فعلياً وليس دفترياً (ليس على أرباح غير محققة).

4 – تطبيق ضريبة الدمغة على الأجانب بواقع حد أقصى واحد في الألف، مع عدم فتح ملفات ضريبية مطلقاً للمتعاملين في سوق الأوراق المالية، وستقوم “مصر للمقاصة” برد ما تم تحصيله من نسبة واحد في الألف الذي يزيد عن 10% من الأرباح المحققة فعلياً وفي حالة غير ذلك يكون التوريد لـ “مصر للمقاصة” دون غيرها.

وتم تقديم مقترح لتنشيط سوق الطروحات للشركات الخاصة يشمل خفضاً ضريبياً بواقع 50% من الضريبة العامة للشركات لمدة 7 سنوات في حالة طرح أي شركة خاصة ما لا يقل عن 35% من أسهمها في اكتتاب عام طبقاً للشروط التي تضعها البورصة وتعتمدها الهيئة العامة للرقابة المالية.

وسيتم منح 50% إعفاء على ضريبة التوزيعات النقدية للشركات المقيدة فقط.

بالإضافة إلى معالجة التشوهات الضريبية في المادة 53 بما يبيح إعفاء عمليات اعادة الهيكلة بين الشركات التابعة والقابضة المملوكة لنفس المجموعة بغرض الطرح في البورصة.

شارك برأيك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الثورة اليوم وإنما تعبر عن رأي أصحابها

دوائر التأثير

شاهد ايضا
"ذكر الله" لـ"الثورة اليوم":القطاع الخاص تعرض لـ"ضربة موجعة" من العسكر
“ذكر الله” لـ”الثورة اليوم”:القطاع الخاص تعرض لـ”ضربة موجعة” من العسكر
كشف الدكتور "أحمد ذكر الله" - أستاذ الاقتصاد ورئيس قسم الاقتصاد بالمعهد المصري للعلوم والدراسات - عن أبرز انعكاسات سياسة العسكرة التي
الاشتراك في التنبيهات
اشترك في التنبيهات ليصلك كل جديد و متميز من موقع الثورة اليوم