دوائر التأثير قبل 4 أشهرلا توجد تعليقات
الشهيد "مرسي".. ثمن الشرعية ولعنة الدم
الكاتب: الثورة اليوم

لم تضع وفاة الرئيس “محمد مرسي“، أثناء إحدى جلسات محاكمته اليوم الاثنين في قضية التخابر مع قطر الهزلية، جماعة “الإخوان المسلمين” وحدها أمام مفترق طرق، بل وضعت المصريين جميعا أمام المفترق، وفتحت شهادته الأبواب أمام الكثير من التطورات وردود الأفعال، مصريا وإقليميا ودوليا.

قيادات الجماعة وجهت اتهاماتها لنظام الانقلاب بقتل مرسي وطالبت بعدم إقامة سرادق عزاء له حتي يتم الثأر لموته، إذ أضحى أيقونة وشهيد في تراث وأدبيات الجماعة، إذ أوفي بوعده بأن تكون حياته ثمنا للشرعية.

يقول الدكتور “محمد مجدي” أستاذ العلوم السياسية، إن الوفاة قد تزيد من وتيرة عمليات العنف التي تمارسها السلطة لاستباق أي محاولات للثأر لوفاة أول رئيس مدني في تاريخ مصر وبخاصة مع كون الوفاة ترتقي إلى عملية اغتيال.

وتابع: في المقابل فإن الوفاة قد تفتح بعض أبواب التفاهمات بين النظام والجماعة بعد رحيل الرجل الذي كان الإخوان يتمسكون بعودته قبل أي حوار.الشهيد "مرسي".. ثمن الشرعية ولعنة الدم مرسي

محمد سعد ممادو“، الناشط الليبرالي، يقول: لم يعامل الرئيس “محمد مرسي” بما تقتضي الإنسانية ولا بأصول شرف الخصومة ولم يحصل حتى على حقوق سجين.

وأضاف:مرسي” طبعا له أخطاء ولكن غيره فعل ما هو أكثر وتمت معاملته باحترام أكثر، فمرسي دفع الثمن مضاعفا، لإنه أول من وصل الاتحادية بدون رتبة عسكرية، وبموته ينتهي عصر من الفرص الضائعة.

طاهر مختار“، عضو حركة “الاشتراكيين الثوريين”، يقول: الرئيس الوحيد اللي جه بأول وآخر انتخابات ديمقراطية في تاريخ “مصر”، الانتخابات اللي فرضتها “ثورة يناير”، اتقتل في محكمة وهو محبوس في سجون دولة السيسي، دولة الانقلاب على ثورة يناير، الدولة الأقل ديمقراطية، والأقل عدلا، في تاريخ مصر الحديث.

وسربت مواقع إلكترونية تابعة للسلطة ما وصفته بتصريحات من شهود عيان للحظات الأخيرة، لوفاة “محمد مرسي” أثناء جلسة محاكمته فى قضية التخابر زاعمين أن الوفاة طبيعية نتيجة أزمة قلبية مفاجأة، قبل إسعافه على الحال.

وطلب الرئيس الشهيد من المستشار “محمد شيرين فهمي“، رئيس محكمة الانقلاب الكلمة، وقال أنه الرئيس الشرعي المنتخب وأن القضية سياسية وليس طرف فيها، قبل أن يقاطعه المستشار ويوجه حديثه لمحاميه ويخبره بالحديث فى صلب القضية، قائلاً: “اخفض صوتك”.

وفجأة تعرض “مرسي” لإغماءه وسقط مغشياً عليه، فاضطر القاضى لرفع الجلسة، وطلب الطبيب للكشف عليه عاجلاً فى قفص الاتهام، وبمجرد دخوله للقفص، قال أن القلب توقف عن النبض، وتوفى بشكل عاجل قبل حتى نقله إلى المستشفى.

شارك برأيك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الثورة اليوم وإنما تعبر عن رأي أصحابها

دوائر التأثير

شاهد ايضا
مسئول بمكتب "دلتارس": تشغيل "سد النهضة" وملء خزانه سيزيد فقر المصريين
مسئول بمكتب “دلتارس”: تشغيل “سد النهضة” وملء خزانه سيزيد فقر المصريين
أوضح "إكو فان بيك" - المسئول بالمكتب الاستشاري الهولندي "دلتارس" - أن تشغيل "سد النهضة" الإثيوبي وملء وإعادة ملء بحيرة التخزين في حالات
الاشتراك في التنبيهات
اشترك في التنبيهات ليصلك كل جديد و متميز من موقع الثورة اليوم