دوائر التأثير قبل 4 أشهرلا توجد تعليقات
رحيل خلف القضبان.. تقرير يرصد القضايا والانتهاكات ضد الرئيس "مرسي"
رحيل خلف القضبان.. تقرير يرصد القضايا والانتهاكات ضد الرئيس "مرسي"
الكاتب: الثورة اليوم

دعت منظمات حقوقية عالمية ومصرية إلى إجراءت دولية للتحقيق مع السلطات المصرية حول وفاة الرئيس المصري الأسبق الدكتور محمد مرسي.

فدعت منظمة “كوميتي فور جستس” المصرية الحقوقية إلى إجراء تحقيق دولي في ملابسات وفاة الرئيس المصري الدكتور محمد مرسي، وكشف مديرها التنفيذي عن بعض تفاصيل الدقائق الأخيرة في حياة الرئيس.

وقال المدير التنفيذي للمنظمة أحمد مفرح المقيم في جنيف في تصريحات صحفية “نشكك في بيان النيابة العامة حول وفاة الدكتور محمد مرسي، لأن النيابة العامة طرف أساسي في عدم تمكينه من العلاج داخل السجن، وبالتالي ليست طرفا محايدا فيما يتعلق بملابسات وفاته”.

ودعت المنظمة المقرر الخاص المعني بالقتل خارج إطار القانون لدى الأمم المتحدة إلى إجراء تحقيق في ظروف وملابسات وفاة الرئيس مرسي وما يتصل بها من أوضاع احتجازه هو والمئات غيره داخل السجون المصرية.منظمات حقوقية:النيابة طرف أساسي في وفاة مرسي ومطالب بتحقيقات دولية مرسي

كما دعت منظمة “هيومن رايتس ووتش” الدولية، الثلاثاء، مجلس حقوق الإنسان في الأمم المتحدة، للتحقيق مع السلطات المصرية حول وفاة الرئيس المصري الأسبق محمد مرسي.

وقالت المنظمة في بيان إنه يتعين على مجلس حقوق الإنسان، فتح تحقيق موسع حول وفاة الرئيس مرسي وانتهاكات حقوق الإنسان في مصر، خلال جلسته المقبلة يوم 24 يونيو الجاري.

وأضافت أن الحكومة المصرية تغاضت عن الوضع الصحي المتردي لمرسي، وتجاهلت المطالب الداعية لتوفير الرعاية الصحية له.

ولفتت إلى أن المعاملة السيئة التي حظي بها الرئيس مرسي في سجنه، “قد ترتقي إلى مستوى التعذيب”.

وتطرق البيان إلى الظروف المعيشية الصعبة لمرسي في سجنه، حيث أبلغ أسرته بأنه ينام على الأرض دون سرير، رغم معاناته من آلام في الظهر والرقبة نتيجة البرد.

وأشار إلى أن مسؤولي السجن كانوا يتجاهلون باستمرار طلب مرسي تعيين طبيب محايد لمعاينته.

وأضاف البيان أن الرئيس الراحل كان يعاني من مرض السكري، وأصيب عدة مرات بغيبوبة، بسبب عدم تلقيه الرعاية الصحية اللازمة.

كما طالبت منظمة العفو الدولية السلطات المصرية أن تأمر فوراً بإجراء تحقيق في وفاة الرئيس السابق محمد مرسي.

وقالت ماجدالينا مغربي، نائبة مديرة المكتب الإقليمي للشرق الشرق الأوسط وشمال إفريقيا في منظمة العفو الدولي “إن نبأ وفاة محمد مرسي في المحكمة اليوم يثير صدمة عميقة، ويثير تساؤلات جدية حول معاملته في الحجز”.

وتابعت مغربي “ويجب على السلطات المصرية أن تأمر فوراً بإجراء تحقيق محايد وشامل وشفاف في ملابسات وفاته، وكذلك ظروف احتجازه، وقدرته على تلقي الرعاية الطبية”.

وأضافت مغربي “إن السلطات المصرية تتحمل مسؤولية ضمان تلقيه، كمحتجز، الرعاية الطبية المناسبة”.

ونوهت مغربي “فقد تعرض محمد مرسي للاختفاء القسري لعدة أشهر بعد اعتقاله، قبل مثوله لأول مرة أمام قاضٍ في 4 نوفمبر 2013. واحتُجز في الحبس الانفرادي لمدة ست سنوات تقريباً، مما وضع ضغطًا كبيرًا على صحته النفسية والبدنية، وانتهاكاً للحظر المطلق للتعذيب وغيره من ضروب المعاملة السيئة بموجب القانون الدولي. وخلال فترة السنوات الست هذه، تم عزله فعليًا عن العالم الخارجي – ولم يُسمح له سوى بثلاث زيارات عائلية، ومُنع من الاتصال بمحاميه أو الطبيب.

وأختتمت نائبة مديرة المكتب الإقليمي للشرق الشرق الأوسط وشمال إفريقيا في منظمة العفو الدولي “فلدى السلطات المصرية سجل مروع في احتجاز السجناء في الحبس الانفرادي المطول، وفي ظروف مزرية، وكذلك تعريض السجناء للتعذيب وغيره من ضروب المعاملة السيئة. وهذا من شأن أن يجعل الأمر مهماً بالنسبة للسلطات لإجراء تحقيق لتحديد ما إذا كان أي سوء معاملة كان عاملاً مساهماً في وفاة محمد مرسي، وضمان مساءلة المسؤولين عن انتهاك حقوقه “.

منظمة العفو الدولية تدعو إلى تحقيق نزيه في وفاة الرئيس المصري السابق محمد مرسي#محمد_مرسي #مصر #هنا_المملكة

Gepostet von ‎AlMamlaka TV – قناة المملكة‎ am Montag, 17. Juni 2019

شارك برأيك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الثورة اليوم وإنما تعبر عن رأي أصحابها

دوائر التأثير

شاهد ايضا
"إسرائيل" تبرئ ذمتها بعد إعلان إثيوبيا استعدادها للحرب لأجل سد النهضة
“إسرائيل” تبرئ ذمتها بعد إعلان إثيوبيا استعدادها للحرب لأجل سد النهضة
تزامناً مع إعلان رئيس وزراء دولة إثيوبيا استعدادهم للحرب من أجل "سد النهضة"؛ علّقت سفارة الاحتلال "الإسرائيلي" في مصر، اليوم الثلاثاء،
الاشتراك في التنبيهات
اشترك في التنبيهات ليصلك كل جديد و متميز من موقع الثورة اليوم